بيت عطاء الخير الاسلامي

بيت عطاء الخير الاسلامي (http://www.ataaalkhayer.com/index.php)
-   دروس اليوم (http://www.ataaalkhayer.com/forumdisplay.php?f=64)
-   -   درس اليوم 4081 (http://www.ataaalkhayer.com/showthread.php?t=53351)

حور العين 03-04-2018 06:03 PM

درس اليوم 4081
 
من:إدارة بيت عطاء الخير


درس اليوم

اللطيف الله


اللَّطِيف: اسْمٌ مِنْ أَسماء الله تعالى، ذات تضمَّن صفة فعل، وقد ذُكِر

في القرآن سبع مرات، خمسٌ منها مطلقًا غير مقيَّد، ومقرونا بالخبير:



{لَا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الْأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ}

[الأنعام:103]



{أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ}

[الملك:14]،



{أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَتُصْبِحُ الْأَرْضُ مُخْضَرَّةً

إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ}

[الحج:63]،



{يَا بُنَيَّ إِنَّهَا إِنْ تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ فَتَكُنْ فِي صَخْرَةٍ

أَوْ فِي السَّمَاوَاتِ أَوْ فِي الْأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ}

[لقمان:16]،



{وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ

إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفًا خَبِيرًا}

[الأحزاب:34].



ومرتان منها جاء مقيَّدًا ومُعَدًّى بحرف جر: اللام



{إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِمَا يَشَاءُ}

[يوسف:100]،



وبالباء:

{اللَّهُ لَطِيفٌ بِعِبَادِهِ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ}

[الشورى:19].



ومن خلال هذه السياقات وجد العلماء لاسم الله "اللطيف" معنيين

أساسيين، يشتملان على معانيَ فرعية لا حصر لها ولا عد.

وكما يقول ابن القيم في نونيته، وهي من أحسن ما نظم في التوحيد

وأجمعه، يقول:



وهو اللطيف بعبده ولعبده**** واللـطـف فـي أوصافه نوعـــان

إدراك أسرار الأمور بخبرة **** واللطف عند مواقع الإحـــسان



فالمعنى الأول: أنه سبحانه العالم بدقائق الأمور، جَليِّها وخَفِيِّها، صغيرها

وكبيرها، بواطنها وظواهرها، سرها وعلنها، على أتم وجه وأدق وصف،

خبير بأحوال خلقه، وما يصدر من عباده عالم بهم:


{اللَّهُ لَطِيفٌ بِعِبَادِهِ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ}

[الشورى:19].


وف سعة علم الله تعالى ودقته جاءت الآيات الخمس السابقة، وبتفصيلها

جاءت الآيات: كما قال تعالى:

{عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ الْكَبِيرُ الْمُتَعَالِ،

سَوَاءٌ مِنْكُمْ مَنْ أَسَرَّ الْقَوْلَ وَمَنْ جَهَرَ بِهِ وَمَنْ هُوَ مُسْتَخْفٍ بِاللَّيْلِ بِالنَّهَارِ}

[بالرعد:9-10]،

وقال تعالى:

{يَا بُنَيَّ إِنَّهَا إِنْ تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ فَتَكُنْ فِي صَخْرَةٍ

أَوْ فِي السَّمَاوَاتِ أَوْ فِي الْأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ} }

[لقمان:16]

فقال تعالى:

{يأت بها الله}،

فتمكنه من وصف اللطف علمًا وقدرة وحسن تدبير، يصل إلى مثقال الذرة

المتناهي الصغر، فيبلغها علمه ويحيط بها، ثم يأتي بها من قلب تلك

الصخرة، مع سلامتها من التصدع. والمعنى الثاني: لاسم اللطيف يدل

عليه قوله تعالى:

{وَقَدْ أَحْسَنَ بِي إِذْ أَخْرَجَنِي مِنَ السِّجْنِ وَجَاءَ بِكُمْ مِنَ الْبَدْوِ

مِنْ بَعْدِ أَنْ نَزَغَ الشَّيْطَانُ بَيْنِي وَبَيْنَ إِخْوَتِي

إِنَّ رَبِّي لَطِيفٌ لِمَا يَشَاءُ إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ}

[يوسف:100]؛

فعدَّاه باللام:

{لَطِيفٌ لِمَا يَشَاءُ}،

فهو الذي بلطفه يوصل الخير إلى مخلوقاته، ويدبر لهم بحكمته، ويرزقهم

من حيث لا يحتسبون، يسوقهم إلى مصالحهم وهم كارهون، ويسوقها

إليهم وهم شاردون، يمكنهم منها وهم عاجزون، ولو تأملت حال الإنسان

مذ كان جنينا في بطن أمه، ولطف الله يحوطه، وينتقل به لما كان منك

إلا أن تسجد لعظمة الله ورفقه بهذا المخلوق.

أسأل الله لي و لكم الثبات اللهم صلِّ و سلم و زِد و بارك

على سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين



All times are GMT +3. The time now is 09:10 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.