صفحة بيت عطاء الخير
بطاقات عطاء الخير
تويتر عطاء الخير الرسمي
مجموعة بيت عطاء الخير الرسمية
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

  المستشار نبيل جلهوم  
المهندس عبدالدائم الكحيل الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى بطاقات عطاء الخير
دروس اليوم أحاديث اليوم بطاقات لفلي سمايل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-18-2019, 02:51 PM
حور العين حور العين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 34,914
افتراضي درس اليوم 4550

من:إدارة بيت عطاء الخير

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

درس اليوم

محبة النبي صلى الله عليه وسلم



إن محبة الرسول صلى الله عليه وسلم أقرب سبيل إلى رضا الله سبحانه،

قال الله تعالى:



{ لِّتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا }

[الفتح:9]،



قال الإمام السعدي رحمه الله تعالى: "

{وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ}

أي: تعزروا الرسول صلى الله عليه وسلم وتوقروه أي: تعظموه وتجلوه،

وتقوموا بحقوقه، كما كانت له المنة العظيمة برقابكم،

{وَتُسَبِّحُوهُ } أي: تسبحوا لله تعالى

{ بُكْرَةً وَأَصِيلًا } أول النهار وآخره" انتهى من (تفسير السعدي).



ومحبة النبي صلى الله عليه وسلم أجمل غرس في قلب كل مسلم، وهذه

المحبة دلالة وتشريف على تمام الإيمان، فعن أنس بن مالك رضي الله تعالى

عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:



«لايُؤمِنُ أحدُكم حتى أكونَ أحبَّ إليهِ من والدِه وولدِه والناسِ أجمعينَ»

(متفق عليه).



وهذا الواجب الشرعي لمحبة النبي صلى الله عليه وسلم يحثنا على معرفة

المنهجية السليمة لمحبة الرسول صلى الله عليه وسلم وآلية الوصول لها

من القرآن الكريم والسنة النبوية.



قال الله تعالى:



{ قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ

وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ ۗ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ}

[آل عمران:31]



وفي الآية الكريمة قال الإمام ابن كثيررحمه الله تعالى:

"هذه الآية الكريمة حاكمة على كل من ادعى محبة الله تعالى، وليس هو

على طريقة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم فإنه كاذب في دعواه في

نفس الأمر، حتى يتبع شرع النبي محمد صلى الله عليه وسلم في جميع

أقواله وأحواله" انتهى بتصرف من (تفسير ابن كثير).



ولذا فقد علمنا الله سبحانه كيفية الوصول إلى حب الله الودود باتباع الرسول

صلى الله عليه وسلم، والاتباع يستوجب الطاعة والتسليم بما أمرنا به

الرسول صلى الله عليه وسلم، ويستلزم الحب أيضا تجنب المناهي الشرعية،

وتقتضي المحبة البعد عن الابتداع وتجنب ما لم يفعله الرسول

صلى الله عليه وسلم، فعن أم المؤمنين عائشة رضي الله تعالى عنها قالت:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:



«من أحدثَ في أمْرِنَا هذا ما ليسَ منه فهو رَدٌّ»

(متفق عليه).



وهذه الشروط تحث كل مسلم على ضرورة العلم الشرعي، فبالعلم تكون

محبة المسلم على أساس متين، ويكون المؤمن بهذه المنهجية على بصيرة

بما يفعله، فيجني أثر العبادة التي تكون وفق ما أمر الله تعالى

وتبعا لما أمر به الرسول صلى الله عليه وسلم.



نسأل الله الكريم أن يرزقنا حب النبي صلى الله عليه وسلم،

وأن يرزقنا حسن الاتباع لسيد المرسلين عليهم الصلاة والسلام أجمعين،

والحمد لله رب العالمين.


أسأل الله لي و لكم الثبات اللهم صلِّ و سلم و زِد و بارك
على سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات