http://www.ataaalkhayer.com/images/f1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/f2.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/t1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/g1.jpg
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

الأستاذ هشام عباس محمود الأستاذ نبيل جلهوم بطاقات عطاء الخير
أحاديث اليوم دروس اليوم بطاقات لفلي سمايل
خطب الحرمين الشريفين الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى المهندس عبدالدائم الكحيل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-09-2018, 07:33 PM
حور العين حور العين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 27,640
افتراضي حديث اليوم 4028

من:إدارة بيت عطاء الخير

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

حديث اليوم

( باب كَيْفَ يُقْبَضُ الْعَبْدُ وَالْمَتَاعُ )

حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ حَدَّثَنَا اللَّيْثُ عَنْ ابْنِ أَبِي مُلَيْكَةَ

رضي الله تعالى عنهم أجمعين

عَنْ الْمِسْوَرِ بْنِ مَخْرَمَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ

( قَسَمَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَقْبِيَةً وَلَمْ يُعْطِ مَخْرَمَةَ مِنْهَا شَيْئًا

فَقَالَ مَخْرَمَةُ يَا بُنَيَّ انْطَلِقْ بِنَا إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

فَانْطَلَقْتُ مَعَهُ فَقَالَ ادْخُلْ فَادْعُهُ لِي قَالَ فَدَعَوْتُهُ لَهُ فَخَرَجَ إِلَيْهِ وَعَلَيْهِ قَبَاءٌ

مِنْهَا فَقَالَ خَبَأْنَا هَذَا لَكَ قَالَ فَنَظَرَ إِلَيْهِ فَقَالَ رَضِيَ مَخْرَمَةُ )


الشرح‏:‏

قوله‏:‏ ‏(‏باب كيف يقبض العبد والمتاع‏)‏ أي الموهوب، قال ابن بطال‏:‏ كيفية

القبض عند العلماء بإسلام الواهب لها إلى الموهوب وحيازة الموهوب

لذلك، قال‏:‏ واختلفوا هل من شرط صحة الهبة الحيازة أم لا‏؟‏ فحكي

الخلاف، وتحريره قول الجمهور إنها لا تتم إلا بالقبض، وعن القديم - وبه

قال أبو ثور وداود - تصح بنفس العقد وإن لم تقبض، وعن أحمد تصح

بدون القبض في العين المعينة دون الشائعة، وعن مالك كالقديم لكن قال‏:‏

إن مات الواهب قبل القبض وزادت على الثلث افتقر إلى إجازة الوارث‏.‏

قوله‏:‏ ‏"‏ فقال خبأنا هذا لك؛ قال فنظر إليه فقال‏:‏ رضي مخرمة ‏"‏‏؟‏

قال الداودي‏:‏ هو من قول النبي صلى الله عليه وسلم على جهة الاستفهام،

أي هل رضيت‏؟‏ وقال ابن التين‏:‏ يحتمل أن يكون من قول مخرمة‏.‏

قلت‏:‏ وهو المتبادر للذهن‏.‏

اللهم صلى و سلم و بارك علي عبدك و رسولك

سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين .

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات