http://www.ataaalkhayer.com/images/f1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/f2.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/t1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/g1.jpg
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

الأستاذ هشام عباس محمود الأستاذ نبيل جلهوم بطاقات عطاء الخير
أحاديث اليوم دروس اليوم بطاقات لفلي سمايل
خطب الحرمين الشريفين الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى المهندس عبدالدائم الكحيل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-05-2018, 03:07 PM
حور العين حور العين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 21,777
افتراضي درس اليوم 4055

من:إدارة بيت عطاء الخير


درس اليوم

السعادة، ما أجملها من كلمة

السعادة، ما أجملها من كلمة وما أعذبها من لفظه وما أشهاها من لذة

وما أطيبها من هدف يسمو إليه الجميع ولكن يا ترى من هو السعيد؟

بحثت في الدنيا لأرى من هو السعيد وماهي السعادة؟ فما وجدت الفقير

سعيد ولا حتى الغني سعيد، وما وجدت السقيم سعيد ولا حتى الصحيح

سعيد، الكل يشتكي المتزوج والأعزب، العقيم ومن أنجب، القوي

والضعيف والعزيز و الذليل، الرئيس والغفير، كل واحد يظن انه هو فقط

التعيس ولكن إن سألت وجدت الكل في ضنك وشقاء وتعاسة يبحث

عن السعادة.

ولما لا؟ والدنيا دار شقاء، دار كبد ونصب وعناء، نعيمها زائل، وسعادتها

مكدرة، عسلها ممزوج بسمها، وسعادتها ممزوجة بتعاستها، ظل زائل

وعارية مستردة ما لها من دوام، سراب يحسبه الظمئان ماء حتى إذا أتاه

لم يجده شيئا، خدعت الكثير بزخرفها وخداعها ومكرها وزينتها فلم

يفطنوا إلى حقيقتها وأنها عجوز غبراء شمطاء متزينة تبدو كالعروس.

{ اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُر

فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَوْلَادِ كَمَثَلِ غَيْثٍ أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرّاً

ثُمَّ يَكُونُ حُطَاماً وَفِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَغْفِرَةٌ مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٌ

وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُور ِ}


[الحديد:20]

آه يا لضعف اليقين في كلام رب العالمين، حقا يا الله الحياة الدنيا لعب

ولهو, تلعب بها الأبدان وتلهو بها القلوب, وزينة وتفاخر , وتكاثر بالعدد

في الأموال والأولاد, مثلها كمثل مطر أعجب الزُّرَّاع نباته, ثم يهيج هذا

النبات فييبس, فتراه مصفرًا بعد خضرته, ثم يكون فُتاتًا يابسًا متهشمًا,

وفي الآخرة عذاب شديد لمن فضلها على الآخرة ومغفرة من الله

ورضوان لأهل الإيمان. و سيعلم الحقيقة في النهاية فما الحياة الدنيا

إلا متاع الغرور، احذروها فهي كاذبة خادعة، فإياكم أن تغتروا بها.

( إن الدنيا حلوة خضرة وإن الله مستخلفكم فيها فينظر كيف تعملون،

فاتقوا الدنيا واتقوا النساء )


[رواه مسلم].

أسأل الله لي و لكم الثبات اللهم صلِّ و سلم و زِد و بارك

على سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات