http://www.ataaalkhayer.com/images/f1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/f2.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/t1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/g1.jpg
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

الأستاذ هشام عباس محمود الأستاذ نبيل جلهوم بطاقات عطاء الخير
أحاديث اليوم دروس اليوم بطاقات لفلي سمايل
خطب الحرمين الشريفين الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى المهندس عبدالدائم الكحيل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-03-2018, 04:51 PM
حور العين حور العين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 26,433
افتراضي درس اليوم 4053

من:إدارة بيت عطاء الخير


درس اليوم

التنبيهات الجلية على كثير من المنهيات الشرعية

(16) في أمور متفرقة

لقد نهانا الله عز وجل ورسوله عن أمور كثيرة لما يترتب على اجتنابها

من المصالح العظيمة والفوائد الجمة ودرء المفاسد الكثيرة والشرور

الكبيرة، ومن تلك المناهي ما هو محرم ومنها ما هو مكروه وينبغي على

المسلم اجتنابها النواهي الواردة في القرآن والسنة لقد نهانا الله عز وجل

ورسوله عن أمور كثيرة لما يترتب على اجتنابها من المصالح العظيمة

والفوائد الجمة ودرء المفاسد الكثيرة والشرور الكبيرة، ومن تلك المناهي

ما هو محرم ومنها ما هو مكروه وينبغي على المسلم اجتنابها

كما قال النبي صلى الله عليه وسلم:

( ما نهيتكم عنه فاجتنبوه )

والمسلم الجاد يحرص على اجتناب المنهيات سواء كانت محرمة

أو مكروهة ولا يفعل فعل ضعاف الإيمان الذين لا يبالون بالوقوع

في المكروهات علمًا أن التساهل فيها يؤدي إلى الوقوع في المحرمات

وهي كالحمى بالنسبة للمحرمـات من رتع فيه يوشك أن يرتع فيما حرم

الله بالإضافة إلى أن اجتناب المكروه يؤجر عليه صاحبه إذا تركه لله

وانطلاقًا من هذا لم يحصل التمييز هنا بين ما نهي عنه نهي كراهية

وما نهي عنه نهي تحريم ثم إن التمييز بينهما يحتاج إلى علم على

أن أكثر ما سيأتي من المنهيات هو من باب المحرم لا المكروه،

إليك أيها القارئ الكريم طائفة من نواهي الشريعة:

(16) في أمور متفرقة: النهي عن قتل النفس بغير حق، والنهي عن قتل

الأولاد خشية الفقر وعن الانتحار. والنهي عن الزنا و النهي عن اللواط

وشرب الخمر وعصره وحمله وبيعه. والنهي عن الفرار من الزحف

إلا لسبب شرعي، والنهي عن إيذاء المؤمنين والمؤمنات بغير ما

اكتسبوا، والنهي عن إرضاء الناس بسخط الله. والنهي عن نقض الأيمان

بعد توكيدها في العهود والمواثيق، وعن الغناء والكوبة وهو الطبل

وعن المزمار وعن المعازف، والنهي عن انتساب الولد لغير أبيه،

والنهي عن التعذيب بالنار، والنهي عن تحريق الأحياء والأموات بالنار

والنهي عن المثلة وهي تشويه جثث القتلى، والنهي عن الإعانة

على الباطل والتعاون على الإثم والعدوان، والنهي عن حمل السلاح

على المسلمين.

والنهي أن يفتي بغير علم والنهي عن يطيع أحدًا في معصية الله والنهي

عن الحلف كاذبا وعن اليمين الغموس، وعن قبول شهادة الذين يرمون

المحصنات ولم يأتوا بأربعـة شهـداء إلا إذا تابـوا، وعن تحريم الطيبات

التي أحلها الله، وعن اتباع خطوات الشيطان، وعن التقدم بين يدي الله

ورسوله لا بقول ولا بفعل.

والنهي أن يستمع لحديث قوم بغير إذنهم، وعن الاطلاع في بيوت قوم

بغير إذنهم، وعن الدخول إلى بيوت الناس إلا بعد الاستئذان، وعن النظر

إلى العورات.

والنهي أن يدعي ما ليس له والنهي أن يتشبع بما لم يعط وأن يسعى

إلى أن يحمد بما لم يفعل.

والنهي عن دخول ديار الأقوام الذين أهلكهم الله بالعذاب إلا مع البكاء أو

التباكي ويدخل معتبرًا لا متفرجًا، والنهي عن اليمين الآثمة، والتجسس

وسوء الظن بالصالحين والصالحات والنهي عن التحاسد والتباغض

والتدابر والنهي عن التمادي في الباطل. والنهي عن الكبر والفخر

والخيلاء والإعجاب بالنفس وعن الفرح المذموم بالدنيا الذي يسبب الأشر

والبطر. والنهي عن المشي في الأرض مرحًا وعن تصعير الخد للناس

وهو علامة الكبر.

والنهي أن يعود المسلم في صدقتة ولو بشرائها، والنهي أن يقتل الوالد

إذا قتل ولده، وأن ينظر الرجل إلى عورة الرجل والمرأة إلى عورة المرأة.

وعن النظر إلى فخذ حي أو ميت والنهي عن انتهاك حرمة الشهر الحرام

أما مجاهدة الكفار فيه فهي مشروعة. والنهي عن الإنفاق من الكسب

الخبيث. والنهي عن استيفاء العمل من الأجير وعدم إيفائه أجره والنهي

عن عدم العدل في العطية بين الأولاد.

والنهي عن المضارة في الوصية وعن الوصية لوارث، لأن الله قد أعطى

الورثة حقوقهم، وأن يوصي بماله كله ويترك ورثته فقراء فإن فعل

فلا تنفذ وصيته إلا في الثلث. والنهي عن سوء الجوار وعن إيذاء الجار،

وعن هجر المسلم فوق ثلاثة أيام دون سبب شرعي.

والنهي عن الخذف وهو رمي الحصاة بين إصبعين لأنها مظنة الأذى مثل

فقء العين وكسر السن، والنهي عن الاعتداء. والنهي أن يجهر الناس

بعضهم على بعض بقراءة القرآن، والنهي عن الدخول بين المتناجيين

وأن يفرق بين اثنين إلا بإذنهما، وأن يقيم شخصًا من مقعده ويجلس

هو فيه، وأن يقوم الرجل من عند أخيه حتى يستأذن. والنهي عن القيام

على رأس الجالس، وعن الجلوس بين الشمس والظل، لأنه مجلس

الشيطان. والنهي عن الإضرار بالمسلمين، وعن شهر السلاح على

المسلم. والنهي أن يشير إلى أخيه المسلم بحديدة.

والنهي عن تعاطي السيف مسلولا خشية الإيذاء، والنهي عن ردّ الهدية

إذا لم يكن فيها محذور شرعي، والنهي عن الإسراف والتبذير،

وعن التكلف للضيف، وعن إعطاء المال للسفهاء. ونهي الناس أن يتمنى

ما فضل الله بعضهم على بعض من الرجال والنساء. والنهي عن إعطاء

المال للسفهاء، والنهي عن التنازع، والنهي عن الرأفة بالزاني والزانية

عند إقامة الحد. وعن إبطال الصدقات بالمن والأذى.

والنهي عن كتمان الشهادة، والنهي عن قهر اليتيم ونهر السائل، والنهي

عن التداوي بالدواء الخبيث فإن الله لم يجعل شفاء الأمة فيما حرم عليها،

والنهي عن قتل النساء والصبيان في الحرب، والنهي عن التعمق والتكلف

والنهي عن الأغلوطات وهي الإتيان بالمسائل المشكلة إلى العالم لمغالطته

وتحديه وتشويش فكره أو إرادة السائل إظهار فضله وذكائه أو السؤال

عن أمور لم تقع من الفرضيات والجدليات التي لا تنفعه في دينه.

والنهي عن اللعب بالنرد والنهي عن لعن الدواب والنهي عن خمش

الوجه عند المصيبة، وعن غش الرعية، والنهي أن ينظر الإنسان إلى

من هو فوقه في أمور الدنيا بل ينظر إلى من هو أسفل منه حتى يعرف

نعمة الله عليه فلا يزدريها، والنهي أن يفخر أحد على أحد.

والنهي عن إخلاف الوعد، والنهي عن خيانة الأمانة، والنهي عن كتم

العلم والنهي عن الشفاعة السيئة مثل أن يتوسط في الشر.

والنهي عن سؤال الناس دون حاجة، والنهي عن الجرس في السفر

والنهي عن اتخاذ الكلاب إلا لحاجة ككلب الماشية وكلب الزرع والصيد

والحراسة. والنهي عن الضرب فوق عشرة أسواط إلا في حد من حدود

الله والنهي عن كثرة الضحك والنهي عن إكراه المرضى على الطعام

والشراب فإن الله يطعمهم ويسقيهم والنهي عن إحداد النظر

إلى المجذومين.

والنهي أن يروع المسلم أخاه المسلم أو يأخذ متاعه لاعبا أو جادا والنهي

عن الأخذ والإعطاء بالشمال، والنهي عن النذر لأنه لا يرد من قضاء الله

شيئًا وإنما يستخرج به من البخيل، وعن ممارسة الطب بغير خبرة،

وعن قتل النمل والنحل والهدهد. والنهي أن يسافر الرجل وحده،

والنهي أن يمنع الجار جاره أن يغرز خشبة في جداره.

والنهي عن جعل السلام للمعرفة وإنما يسلم على من عرف ومن لم

يعرف، وعن إجابة من بدأ بالسؤال قبل السلام، وعن تقبيل الرجل الرجل.

والنهي عن جعل اليمين حائلة بين الحالف وعمل البر بل يأتي الذي

هو خير ويكفر عن يمينه، وعن القضاء بين الخصمين وهو غضبان

أو يقضي لأحدهما دون أن يسمع كلام الآخر. والنهي عن إخراج الصبيان

خارج البيت عند غروب الشمس حتى يشتد السواد لأنها ساعة تنتشر فيها

الشياطين، والنهي عن الجذاذ بالليل وهو قطع الثمار وعن الحصاد بالليل

لئلا يخفى على المساكين ولئلا يكون فرارًا من الفقراء قال الله تعالى -:

{ وآتوا حقه يوم حصاده }

والنهي أن يمر الرجل في السوق ومعه ما يؤذي المسلمين كالأدوات

الحادة المكشوفة، والنهي عن الخروج من البلد التي وقع فيها الطاعون

أو الدخول إليها. والنهي عن الحجامة يوم الجمعة والسبت والأحد

والأربعاء وإنما يحتجم يوم الخميس والاثنين والثلاثاء، والنهي

عن تشميت من عطس فلم يحمد الله، والنهي عن التفل تجاه القبلة،

والنهي عن التعريس على قارعة الطريق في السفر، وهو النزول للنوم

والاستراحة وذلك لأنها مأوى الدواب، والنهي عن الضحك من الضرطة

وهي صوت الريح لأن كل إنسان معرض لذلك ولا يخلو منه شخص وفيه

رعاية لنفوس الآخرين. والنهي عن رد الطيب والوسائد والريحان.

وختامًا: هذا ما تيسر جمعه من المنهيات، نسأل الله الكريم

رب العرش العظيم أن يجنبنا الإثم والفواحش ما ظهر منها وما بطن

وأن يباعد بيننا وبين أسباب سخطه وأن يتوب علينا

إنه سميع قريب مجيب.سبحان ربك رب العزة عما يصفون

وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين.

أسأل الله لي و لكم الثبات اللهم صلِّ و سلم و زِد و بارك

على سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات