http://www.ataaalkhayer.com/images/f1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/f2.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/t1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/g1.jpg
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

الأستاذ هشام عباس محمود الأستاذ نبيل جلهوم بطاقات عطاء الخير
أحاديث اليوم دروس اليوم بطاقات لفلي سمايل
خطب الحرمين الشريفين الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى المهندس عبدالدائم الكحيل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-16-2016, 03:40 PM
نسمة أمل نسمة أمل غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Jul 2016
المشاركات: 596
افتراضي دين و حكمة - أحكام الحج ( 12 )

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

و نواصل على بركة الله تقديم سلسة إيمانية مباركة

حصرية لبيت و موقع عطاء الخير الإسلاميين و لتجمع المجموعات الإسلامية الشقيقة

يعدها و يكتبها لنا أخينا الأستاذ / هشام عباس محمود
عضو جمعية الكُتَّاب ببيت عطاء الخير


نواصل على بركة الله و نسأل الله العون و التوفيق

{ الموضوع التاسع الفقرة 12 }
( أحكــام الحـــــــــج )

أخى المسلم

بمناسبة قرب الحج بلغنا الله و إياكم
نكرر معكم اليوم الموضوع الـتاسع من مواضيع دين وحكمة
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الذى جعل كلمة التوحيد لعباده حرزا و حصنا
و جعل البيت العتيق مثابة للناس و أمنا
و أكرمه بالنسبة إلى نفسه تشريفا و تحصينا و منا
و جعل زيارته و الطواف به حجابا بين العبد و بين العذاب و مجنا
و الصلاة على محمد نبى الرحمة و سيد الأمة
و على آله و صحبه قادة الحق و سادة الخلق و سلم تسليما كثيرا

أخى المسلم

دخول مكة بغير إحرام
يجوز دخول مكة بغير إحرام لمن لم يرد حجاً و لا عمرة
سواء أكان دخوله لحاجة تتكررمثل الحطاب ، الحشاش ، السقا ، الصياد ،
و غيرهم أم لم تتكررمثل التاجر ، الزائر و غيرهما
و سواء أكان أمناً أم خائفاً
و هذا أصح القولين للشافعى و به يفتى أصحابه

و فى حديث مسلم :

[ أن رسول الله صلى الله عليه و سلم
دخل مكة و عليه عمامة سوداء بغير إحرام ]


وعن أبن عمر رضى الله عنهما

[ أنه رجع من بعض الطريق فدخل مكة غير محرم ]

و عن أبن شهاب

[ قال لابأس بدخول مكة بغير إحرام ]


قال ابن حزم :
دخول مكة بلا إحرام جائز لأن النبى صلى الله عليه و سلم
إنما جعل المواقيت لمن مر بهن يريد حجاً أو عمرة
و لم يجعلها لمن لم يرد حجاً أو عمرة
فلم يأمر الله تعالى قط ، و لا رسوله عليه الصلاة و السلام
بأن لا يدخل مكة إلا بإحرام
فهذا إلزام ما لم يأت فى الشرع إلزامه
ما يستحب لدخول مكه و البيت الحرام

أخى المسلم

يستحب لدخول مكة الأتى

1- الإغتسال
فعن أبن عمر رضى الله تعالى عنهما أنه كان يغتسل لدخول مكة

2- المبيت بذى طوى فى جهة الزاهر
فقد بات رسول الله صلى الله عليه و سلم بها
قال نافع و كان إبن عمر رضى الله تعالى عنهما يفعله
رواه البخارى و مسلم

3- أن يدخلها من الثنية العليا ثنية كداء
فقد دخلها النبى صلى الله عليه و سلم من جهة المعلاة
فمن تيسر له ذلك فعله و إلا فعل ما يلائم حالته و لا شئ عليه

4- أن يبادر إلى البيت بعد أن يدع أمتعته فى مكان أمين
و يدخل من باب بنى شيبة باب السلام
و يقول فى خشوع و ضراعة

[ أعوذ بالله العظيم ، و بوجهه الكريم ،
و سلطانه القديم من الشيطان الرجيم بسم الله
اللهم صلَّ على محمد و آله و سلم
اللهم اغفر لى ذنوبى و أفتح لى أبواب رحمتك ]


5- إذا وقع نظره على البيت رفع يده و قال
[ اللهم زد هذا البيت تشريفا و تعظيما و تكريما و مهابة
و زد من شرفه و كرمه ممن حجه أو أعتمره
تشريفا و تكريما و تعظيما وبرا
اللهم أنت السلام و منك السلام فأحينا ربنا بالسلام ]


6- ثم يقصد إلى الحجر الأسود فيقبله بدون صوت
فان لم يتمكن أستلمه بيده و قبله
فأن عجز عن ذلك أشار إليه بيده

7- ثم يقف بحذاه أى ( جواره أو ناحيته ) و يشرع فى الطواف

8- و لا يصلى تحية المسجد
فأن تحيته الطواف به
إلا إذا كانت الصلاة المكتوبة قائمة فيصليها مع الإمام
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم
إذا أقيمت الصلاة فلا صلاة إلا المكتوبة
و كذلك إذا خاف فوات الوقت يبدأ به فيصليه

الطــــــــــــواف
كيفيته
1- يبدأ الطائف طوافه منضبطا محاذيا الحجر الأسود
مقبلا له أو مستلما أو مشيرا إليه
كيفما أمكنه جاعلا البيت عن يساره قائلا

[ بسم الله الله اكبر
اللهم إيمانا بك و تصديقا بكتابك و وفاء بعهدك
و إتباعا لسنة النبى صلى الله عليه و سلم ]


2- فاذا أخذ فى الطواف
أستحب له أن يرمل فى الأشواط الثلاثة الأول
فيسرع فى المشى و يقارب الخطا مقتربا من الكعبة
و يمشى مشيا عاديا فى الأشواط الأربع الباقية
فاذا لم يمكنه الرمل
أو لم يستطع القرب من البيت لكثرة الطائفين و مزاحمة الناس له
طاف حسبما تيسر له
و يستحب أن يستلم الركن اليمانى و يقبل الحجر الأسود أو يستلمه
فى كل شوط من الأشواط السبعة و لكنه ليس شرطاً

3- و يستحب له أن يكثر من الذكر و الدعاء
و يتخير منهما ما ينشرح له صدره
دون أن يتقيد بشئ أو يردد ما يقوله المطوفون
فليس فى ذلك ذكر محدد إلزمه الشارع به
فللطائف أن يدعو لنفسه و لأخوانه بما شاء من خيرى الدنيا و الأخرة

أخى المسلم

إليك بيان بعض ما جاء فى تلك الأدعيه
و لم يحفظ عن رسول الله صلى الله عليه و سلم
شئ من ذلك فليس لها أصل
إذا إستقبل الحجر قال :

[ اللهم إيمانا بك و تصديقا بكتابك و وفاء بعهدك
و إتباعا لسنة نبيك بسم الله الله اكبر ]

فاذا أخذ فى الطواف قال :

[ سبحان الله ،و الحمد لله ،و لا إلَه إلا الله و الله اكبر
و لا حول و لا قوة إلا بالله ]

( رواه أبن ماجة )

إذا أنتهى إلى الركن اليمانى قال
[ ربنا أتنا فى الدنيا حسنة ، و فى الأخرة حسنة و قنا عذاب النار ]
رواه أبو داود و الشافعى عن النبى صلى الله عليه و سلم

و يقول فى الطواف عند كل شوط
[ رب أغفر و أرحم و أعف و تكرم عما تعلم
فأنك تعلم ما لا نعلم إنك أنت الأعز الأكرم
اللهم أتنا فى الدنيا حسنة و فى الأخرة حسنة و قنا عذاب النار
برحمتك يا عزيز يا غفار ]


قراءة القرآن الكريم أثناء الطوافلابأس للطائف بقراءة القرآن اثناء طوافه
لأن الطواف إنما شرع من أجل ذكر الله تعالى و القرآن ذكر

فعن أم المؤمنين أمنا / السيدة عائشة / رضى الله عنها و عن أبيها
أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال
( إنما جعل الطواف بالبيت ، والسعى بين الصفا و المروة ،
و رمى الجمار لإقامة ذكر الله عز و جل )


رواه أبو داود و الترمذى و قال حديث حسن صحيح

فضل الطواف

روى البيهقى بإسناد حسن عن أبن عباس رضى الله عنهما
أن النبى صلى الله عليه و سلم قال

( ينزل الله كل يوم على حجاج بيته الحرام عشرين و مائة رحمة
ستين للطائفين و أربعين للمصلين و عشرين للناظرين
فاذا فرغ من الأشواط السبعة صلى ركعتين عند مقام إبراهيم تالياً
قول الله تعالى

{ وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِّلنَّاسِ وَأَمْناً وَاتَّخِذُواْ مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى
وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَن طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ }


البقرة125 )


و بهذا ينتهى الطواف
ثم إذا كان الطائف مفردا سمى هذا الطواف طواف القدوم ،
و طواف التحية ، و طواف الدخول و هو ليس بركن و لا واجب
و إذا كان قارنا أو متمتعا كان هذا الطواف طواف العمرة
و يجزئ عن طواف التحية و القدوم
و عليه أن يمضى فى إستكمال عمرته فيسعى بين الصفا و المروة

أنواع الطواف

أنواع الطواف هى :-

طواف القدوم / طواف الإفاضة
طواف الوداع / طواف التطوع
و ينبغى للحاج أن يغتنم فرصة وجوده بمكة
و يكثر من طواف التطوع و الصلاة فى المسجد الحرام
فان الصلاة فيه خير من مائة الف فيما سواه من المساجد
و ليس فى طواف التطوع رمل و لا إضطباع
و السنة أن يُحيى المسجد الحرام بالطواف حوله كلما دخله
بخلاف المساجد الاخرى تحيتها الصلاة فيها

( لو أمكنه ذلك لأن فيه مشقة حالياً مع الإزدحام و زيادة الأعداد
و الأفضل أن يترك الفرصة لمن عليهم طواف واجب )


أخى المسلم

نستكمل شروط الطواف و سننه و أدابه

فى الحلقة القادمة إن شاء الله تعالى

انتظرونا ولا تنسونا من صالح الدعوات

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات