http://www.ataaalkhayer.com/images/f1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/f2.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/t1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/g1.jpg
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

الأستاذ هشام عباس محمود الأستاذ نبيل جلهوم بطاقات عطاء الخير
أحاديث اليوم دروس اليوم بطاقات لفلي سمايل
خطب الحرمين الشريفين الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى المهندس عبدالدائم الكحيل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-17-2016, 12:21 PM
نسمة أمل نسمة أمل غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Jul 2016
المشاركات: 596
افتراضي دين و حكمة - أحكام الحج ( 13 )


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

و نواصل على بركة الله تقديم سلسة إيمانية مباركة

حصرية لبيت و موقع عطاء الخير الإسلاميين و لتجمع المجموعات الإسلامية الشقيقة

يعدها و يكتبها لنا أخينا الأستاذ / هشام عباس محمود
عضو جمعية الكُتَّاب ببيت عطاء الخير


نواصل على بركة الله و نسأل الله العون و التوفيق

{ الموضوع التاسع الفقرة 13 }
( أحكــام الحـــــــــج )

أخى المسلم
بمناسبة قرب الحج بلغنا الله و إياكم

نكرر معكم اليوم الموضوع الـتاسع من مواضيع دين وحكمة

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الذى جعل كلمة التوحيد لعباده حرزا و حصنا
و جعل البيت العتيق مثابة للناس و أمنا
و أكرمه بالنسبة إلى نفسه تشريفا و تحصينا و منا
و جعل زيارته و الطواف به حجابا بين العبد و بين العذاب و مجنا
و الصلاة على محمد نبى الرحمة و سيد الأمة
و على آله و صحبه قادة الحق و سادة الخلق و سلم تسليما كثيرا

شروط الطواف
ماهى شروط الطواف

1 - الطهارة من الحدث الأصغر و الأكبر و النجاسة

لما رواه أبن عباس رضى الله عنهما
أن النبى صلى الله عليه و سلم قال :

( الطواف صلاة إلا أن الله تعالى أحل فيه الكلام
فمن تكلم فلا يتكلم إلا بخير)


رواه الترمذى و الدارقطنى و صححه الحاكم و أبن خزيمة و أبن السكن

و عن أمنا عائشه رضى الله تعالى عنها و عن أبيها

( أن رسول الله صلى الله عليه و على آله و صحبه و سلم
دخل عليها وهى تبكى فقال : أنفستِ ؟ عنى الحيضه
قالت : نعم
قال : أن هذا شئ كتبه الله على بنات آدم فأقضى ما يقضى الحاج
غير أن لا تطوفى بالبيت حتى تغتسلى )


رواه مسلم

و عنها رضى الله تعالى عنها و عن أبيها أنها قالت :

[ أن أول شئ بدأ به النبى صلى الله عليه و سلم
حين قدم مكة أنه توضأ ثم طاف بالبيت ]


رواه الشيخان

و من كان به نجاسة لا يمكن إزالتها
كمن به سلس بول و كالمستحاضة التى لا يرقأ دمها
فانه يطوف و لا شئ عليه بإتفاق

2- ستر العورة

لحديث أبى هريرة رضى الله تعالى عنه أنه قال

[ بعثنى أبو بكر الصديق فى الحجة التى أمره عليها
رسول الله صلى الله عليه و سلم قبل حجة الوداع
فى رهط يؤذنون فى الناس يوم النحر
لا يحج بعد العام مشرك و لا يطوف بالبيت عريان ]


رواه الشيخان

3 - أن يكون سبعة أشواط كاملة

فلو ترك خطوة واحدة فى أى شوط. لا يحتسب طوافه
فإن شك بنى على الأقل حتى يتيقن السبع
و أن شك بعد الفراغ من الطواف فلا يلزمه شئ

4- أن يبدأ الطواف من الحجر الأسود و ينتهى إليه

5- أن يكون البيت عن يسار الطائف

فلو طاف و كان البيت عن يمينه لا يصح طوافه
لقول جابر رضى الله عنه :

[ لما قدم رسول الله صلى الله عليه و سلم مكة
أتى الحجر الاسود فأستلمه
ثم مشى عن يمينه فرمل ثلاثا و مشى أربعا ]


رواه مسلم

6- أن يكون الطواف خارج البيت

فلو طاف فى الحجر لا يصح طوافه
فأن الحج و الشاذروان من البيت
الشاذروان أى البناء الملاصق لأساس الكعبة الذى توضع به حلق الكسوه
و الله عز و جل أمر بالطواف بالبيت لا فى البيت

قال تعالى :

{ ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ }

الحج 29

و يستحب القرب من البيت إن تيسر

7 - موالاة السعى
عند مالك و أحمد

و لا يضر التفريق اليسير لغير عذر و لا التفريق الكثير لعذر
و ذهب الحنفية و الشافعية إلى أن الموالاة سنة
فلو فرق بين أجزاء الطواف تفريقا كثيرا بغير عذر
لا يبطل و يبنى على ما مضى من طوافه
و روى سعيد بن منصور عن حميد بن زيد أنه قال
رأيت عبد الله بن عمر رضى الله تعالى عنهما
طاف بالبيت ثلاثة أطواف ( أى أشواط ) أو أربعة
ثم جلس يستريح و غلام له يروح عليه
فقام فبنى على ما مضى من طوافه
و عند الشافعية و الحنفية

لو أحدث فى الطواف
توضأ و بنى و لا يجب الإستئناف و إن طال الفصل
وعن ابن عمر رضى الله عنهما
أنه كان يطوف بالبيت فأقيمت الصلاة فصلى مع القوم
ثم قام فبنى على ما مضى من طوافه

و عن عطاء رضى الله عنه انه كان يقول
فى الرجل يطوف بعض طوافه ثم تحضر الجنازه قال :

[ يخرج يصلى عليها ثم يرجع فيقضى مابقى من طوافه ]

سنن الطواف

للطواف سنن نذكرها فيما يلى :-

1- إستقبال الحجر الأسود

عند بدء الطواف مع التكبير و التهليل
و رفع اليدين كرفعهما فى الصلاة
و إستلامه بهما بوضعهما عليه و تقبيله بدون صوت
و وضع الخد عليه إن أمكن ذلك
و إلا مسه بيده و قبلها أو مسه بشئ معه و قبله
أو أشار إليه بعصا و نحوه
قال ابن عمر رضى الله عنهما :

( استقبل رسول الله صلى الله عليه و سلم الحجر
و استلمه ثم وضع شفتيه يبكى طويلا
فاذا عمر يبكى طويلا فقال عليه الصلاة و السلام :
ياعمر هنا تسكب العبرات )


العبرات أى الدموع
رواه الحاكم و قال إسناده صحيح

و عن ابن عباس رضى الله تعالى عنهما أنه قال :

[ أن عمر رضى الله عنه أكب على الركن
فقال :أنى لأعلم أنك حجر
و لو لم أرى حبيبى رسول الله صلى الله عليه و سلم
قبلك و أستلمك ما أستلمتك و لا قبلتك
لقد كان لكم فى رسول الله أسوة حسنة ]


رواه أحمد و غيره بألفاظ مختلفه

و عن ابن عمر رضى الله عنهما

( أن النبى صلى الله عليه و سلم كان يأتى البيت فيستلم الحجر و يقول
بسم الله و الله اكبر )


رواه أحمد

قال الخطابى

فيه من العلم أن متابعة السنن واجبة و أن لم يوقف لها على علل معلومة
أو أسباب معقولة و ان إعيانها حجة على من بلغته و أن لم يفقه معانيها
إلا أنه معلوم فى الجملة أن تقبيله الحجر
انما هو إكرام له ، و إعظام لحقه ، و تبرك به
و قد فضل الله بعض الأحجار على بعض
كما فضل بعض البقاع و البلدان و كما فضل بعض الليالى و الايام و الشهور
و المعنى أن من صافحه فى الأرض كان له عند الله عهد
فكان كالعهد الذى تعقده الملوك بالمصافحة لمن يريد مولاته و الإختصاص به
و كما يصفق على ايدى الملوك للبيعة

المزاحمة على الحجر

و لا بأس فى المزاحمة على الحجر على أن لايؤذى أحداً
فقد كان أبن عمر رضى الله عنهما يزاحم حتى يدمى أنفه
و قد قال رسول الله صلى الله عليه و سلم لعمر رضى الله تعالى عنه

( يا أبا حفص إنك رجل قوى
فلا تزاحم على الركن فأنك تؤذى الضعيف
و لكن إن وجدت خلوة فأستلم ، و إلا فكبر و أمضى )


رواه الشافعى فى سننه

الإضطباع

الإضطباع هو جعل وسط الرداء تحت الإبط الأيمن و طرفيه على الكتف الأيسر
فعن أبن عباس رضى الله عنهما

[ أن النبى صلى الله عليه و سلم و أصحابه أعتمروا من الجعرانة
فاضطبعوا أرديتهم تحت آباطهم و قذفوها على عواتقهم اليسرى ]


رواه أحمد و أبو داود و هذا مذهب الجمهور

و قالوا فى حكمته
أنه يعين على الرمل فى الطواف

قال مالك

لا يستحب لأنه لم يعرف و لم ير أحدا يفعله
و لا يستحب فى صلاة الطواف إتفاقاً

الــرمــل

الرمل هو الإسراع فى المشى مع هز الكتفين و تقارب الخطى
و قد شرع أظهاراً للقوة و النشاط

فعن أبن عمر رضى الله عنهما

[ ان رسول الله صلى الله عليه و سلم
رمل من الحجر الأسود الى الحجر الأسود ثلاثا و مشى أربعا ]


رواه أحمد و مسلم

و لو تركه فى الثلاث الأول لم يقضه فى الأربعه الأخيرة
و الإضطباع و الرمل خاص بالرجال فى طواف العمرة
و فى كل طواف يعقبه سعى فى الحج

و عند الشافعية

إذا اضطبع و رمل فى طواف القدوم ثم سعى بعده
لم يعد الإضطباع و الرمل فى طواف الإفاضة
و أن لم يسع بعده و أخر السعى إلى ما بعد طواف الزيارة
أضطبع و رمل فى طواف الزيارة
أما النساء فلا إضطباع عليهن لوجوب سترهن و لا رمل

قال ابن عمر رضى الله عنهما

[ ليس على النساء سعى بالبيت و لا بين الصفا و المروه ]

سعى هنا بمعنى رمل
رواه البيهقى

حكمة الرمل

و الحكمة فيما رواه أبن عباس رضى الله عنهما أنه قال :

[ قدم رسول الله صلى الله عليه و سلم
مكة و قد وهنتهم حمى يثرب
وهنتهم أى أضعفتهم و يثرب أى المدينة المنورة
فقال المشركون
أنه يقدم عليكم قوم قد وهنتهم الحمى و لقوا منها شرا
فأطلع الله سبحانه نبيه صلى الله عليه و سلم على ما قالوه
فأمرهم أن يرملوا الأشواط الثلاثة
و أن يمشوا بين الركنين فلما رأوهم رملوا قالوا
هؤلاء الذين ذكرتم أن الحمى قد وهنتهم هؤلاء أجلد منا أى أقوى و أشد ]


قال ابن عباس رضى الله عنهما

[ و لم يأمرهم أن يرملوا الأشواط السبعة كلها إلا إبقاء عليهم ]

رواه البخارى و مسلم و أبو داود و اللفظ له

و لقد بدا لعمر رضى الله عنه أن يدع الرمل بعد ما انتهت الحمى منه
و مكن الله للمسلمين فى الأرض
إلا أنه رأى إبقاءه على ما كان عليه فى العهد النبوى
لتبقى هذه الصورة ماثلة للاجيال بعده

قال محب الدين الطبرى

و قد يحدث شئ من أمر الدين لسبب ثم يزول السبب و لا يزول حكم
إستلام الركن اليمانى

قال ابن عمر رضى الله عنهما

[ لم أرى النبى صلى الله عليه و سلم يمس من الأركان إلا اليمانيين
و قال رضى الله عنهما :
ما تركت إستلام هذين الركنين أى اليمانى، و الحجر الاسود
منذ رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم يستلمهما فى شدة و لا فى رخاء ]


رواه البخارى و مسلم

و إنما يستلم الطائف هذين الركنين لما فيهما من فضيلة ليست لغيرهما
ففى الركن الأسود ميزتان
إحداهما أنه على قواعد إبراهيم عليه السلام
و ثانيهما أن فيه الحجر الأسود الذى جعل مبدءا للطواف و منتهى له
و أما الركن اليمانى المقابل له
فقد وضع ايضا على قواعد إبراهيم عليه السلام

و روى أبو داود عن أبن عمر رضى الله عنهما
أنه أخبر بقول عائشة رضى الله عنها و عن أبيها

[ أن الحجر بعضه من البيت
فقال ابن عمر
و الله انى لأظن عائشة إن كانت سمعت هذا من رسول الله صلى الله عليه و سلم
إنى لأظن رسول الله صلى الله عليه و سلم لم يترك إستلامها
إلا أنهما ليسا على قواعد البيت و لا طاف الناس وراء الحجر إلا لذلك ]


و الأمه متفقه على إستحباب الركنين اليمانيين
و على أنه لا يستلم الطائف الركنين الأخرين

و روى ابن حبان فى صحيحه أن النبى صلى الله عليه و سلم قال

( الحجر و الركن اليمانى يحطا الخطايا حطا )

صلاة ركعتين بعد الطواف

يسن للطائف صلاة ركعتين بعد كل طواف
عند مقام إبراهيم أو فى أى مكان من المسجد

فعن جابر رضى الله تعالى عنه

( أن النبى صلى الله عليه و سلم حين قدم مكة
طاف بالبيت سبعاً و أتى المقام فقرأ قول الله تعالى :

{ وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِّلنَّاسِ وَأَمْناً وَاتَّخِذُواْ مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى
وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَن طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ }


البقرة 125

فصلى خلف المقام ثم أتى الحجر فأستلمه )

رواه الترمذى و قال حديث حسن صحيح

و السنه فيهما قراءة سورة الكافرون بعد الفاتحة فى الركعة الاولى
و سورة الاخلاص فى الركعة الثانية
فقد ثبت ذلك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم
كما رواه مسلم و غيره
و تؤديان فى جميع الأوقات حتى أوقات النهى
فعن جبير بن مطعم رضى الله تعالى عنه :
أن النبى صلى الله عليه و سلم قال :

( يا بنى عبد مناف لا تمنعوا أحداً طاف بهذا البيت
و صلى أية ساعة شاء من ليل أو نهار )


رواه احمد ، و أبو داود ، و الترمذى ، و صححه

و هذا مذهب الشافعى و أحمد

وكما أن الصلاة بعد الطواف تسن فى المسجد فأنها تجوز خارجه
فقد روى البخارى
عن أم المؤمنين أمنا السيدة / أم سلمة / رضى الله تعالى عنها
أنها طافت راكبة فلم تصلى حتى خرجت

و روى مالك
عن عمر رضى الله تعالى عنه

[ أنه صلاهما بذى طوى ]

و قال البخارى و صلى عمر رضى الله عنه خارج الحرم
و لو صلى المكتوبة بعد الطواف أجزأته عن الركعتين
وهو الصحيح عند الشافعية و المشهور من مذهب أحمد
و قال مالك و الاحناف لا يقوم غير الركعتين مقامهما

انتظرونا ولا تنسونا من صالح الدعوات
فى الحلقة القادمة إن شاء الله تعالى

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات