http://www.ataaalkhayer.com/images/f1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/f2.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/t1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/g1.jpg
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

الأستاذ هشام عباس محمود الأستاذ نبيل جلهوم بطاقات عطاء الخير
أحاديث اليوم دروس اليوم بطاقات لفلي سمايل
خطب الحرمين الشريفين الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى المهندس عبدالدائم الكحيل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

رسائل اليوم رسائل بيت عطاء الخير اليومية

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-10-2018, 06:03 AM
حور العين حور العين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 24,165
افتراضي الدليل الطبي للمريض في شهر الصيام(4)

من: الابن الدكتور / ماجد عدنان الياس
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الدليل الطبي للمريض في شهر الصيام(4)


وينبغي التأكيد على الحقائق التالية:
1. يجب على المريض الذي يصاب بنوبات نقص السكر أو الارتفاع
الشديد في سكر الدم أن يقطع صيامه فوراً، لأنه يضطر إلى علاج فوري.
2. ينبغي تقسيم الوجبات إلى ثلاثة أجزاء متساوية، الأولى عند
الإفطار، والثانية بعد صلاة التراويح، والثالثة عند السحور.
3. يفضّل تأجيل وجبة السحور قدر الإمكان.
4. الحذر من الإفراط في الطعام، وخاصة الحلويات أو السوائل
المحلاَّة.وبصفة عامة فإن السماح بالصيام أو عدمه إضافة
إلى تنظيم الدواء وأوقات تناولها يعود إلى الطبيب المعالج دون غيره.

5. مريض الصدر في شهر الصيام:
كثيراً ما تأتي أمراض الصدر فجأة على شكل التهاب في القصبات
أو التهاب في الرئة.

أ) التهاب القصبات الحاد:
إذا كانت حالة التهاب القصبات الحاد بسيطة، فإن المريض يستطيع
تناول علاجه ما بين الإفطار والسحور، أما إذا احتاج الأمر لمضادات
حيوية تعطى كل 6 – 8 ساعات، أو إذا كانت الحالة شديدة
فينصح بالإفطار حتى يشفى من الالتهاب.

ب) التهاب القصبات المزمن:
وفيه يشكو المريض من سعال مترافق ببلغم يومياً ولمدة ثلاثة
أشهر متتابعة ولسنتين متتابعتين على الأقل.

وإذا كانت حالة المريض مستقرة استطاع الصيام دون مشقة تذكر،
أما في الحالات الحادة التي تحتاج إلى مضادات حيوية أو موسعات القصبات
أو البخاخات الحاوية على مواد موسعة للقصبات فيقدّر
الطبيب المختص ما إذا كان المريض يستطيع الصوم أم لا.

ج) الربو القصبي:
قد تكون نوبات الربو خفيفة لا تحتاج إلى تناول أدوية عن طريق الفم،
كما يمكن إعطاء المريض الأقراص المديدة التأثير عند الإفطار والسحور،
وكثير من مرضى الربو من يحتاج إلى تناول بختين
أو أكثر من بخاخ الربو عند الإحساس بضيق في الصدر،
ويعود بعدها المريض إلى ممارسة حياته اليومية بشكل طبيعي،
ولا ينبغي للمريض عند حدوث الأزمة متابعة الصيام، بل عليه
تناول البخاخ فوراً، ومن العلماء الأفاضل من أفتى بأن هذه
البخاخات لا تفطر.

ولكن ينبغي الإفطار قطعاً عند حدوث نوبة ربو شديدة حيث كثيراً
ما يحتاج المريض إلى دخول المستشفى لتلقي العلاج المكثف لها.

كما ينبغي الإفطار إذا ما أصيب بنوبة ربو لم تستجب للعلاج المعتاد،
ويجب التنبه إلى أن الانقطاع عن الطعام والشراب في تلك الحالات
يقلل بشكل واضح من سيولة الإفرازات الصدرية، وبالتالي
يصعب إخراجها.

د) السل (التدرُّن الرئوي):
يستطيع المريض المصاب بالسل الصيام إذا كانت حالته العامة جيدة
وفي غياب أية مضاعفات، شريطة أن يتناول المريض دواءه بانتظام،
وتعطى أدوية السل عادة مرة واحدة أو مرتين في اليوم، أما في
المرحلة الحادة من المرض فيستحسن عدم الصيام حتى يتحسن
وضع المريض العام.

6. أمراض الغدد في شهر الصيام:
الغدد الصماء: هي مجموعة من الأعضاء في جسم الإنسان تختص
بإفراز الهرمونات. وأهم هذه الغدد: الغدة النخامية، والغدرة الدرقية،
والغدد الكظرية، ومجاورات الدرق، والمبيضان والخصيتان والبنكرياس.

أ) أمراض الغدد الدرقية:
1). فرط نشاط الغدة الدرقية:
وينجم عن إفراز كميات زائدة من هرمون الثيروكسين، ويشكو
المريض عادة من تضخم في الغدة الدرقية (في أسفل الرقبة)
ونقص في الوزن ورجفان وخفقان.

وإذا كانت حالة المريض مستقرة أمكنه الصوم، شريطة تناول الأدوية بانتظام.

2). قصور الغدة الدرقية:
ويشكو المريض في هذه الحالة من الوهن والإعياء الشديد ونقص
في النشاط الفكري والعصبي.

ويعطى هرمون الثيروكسين مرة واحدة يومياً كعلاج لهذه الحالة،
وبذلك يمكن للمريض الصيام دون أي تأثير خاص.

3). أورام الغدة الدرقية:
ليس للصوم تأثير على أورام الغدة الدرقية، ويمكن للمريض
الصيام، وعلاج أورام الدرق عادة جراحي.

4). التهابات الغدة الدرقية الحادة:
وتسبب عادة ألماً في الغدة وقد تحدث الحمى، مما قد يجعل الصوم
غير ممكن في المرحلة الحادة، شأنه في ذلك الأمراض الحادة،
أما الالتهابات المزمنة للغدة الدرقية فلا تتعارض عادة مع الصوم.

ب) أمراض الغدة الكظرية:
الكظران غدتان تقعان فوق الكليتين وتفرزان عدة هرمونات
أهمها الكورتيزول والألدوسترون والهرمونات التناسلية.


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات