صفحة بيت عطاء الخير
بطاقات عطاء الخير
تويتر عطاء الخير الرسمي
مجموعة بيت عطاء الخير الرسمية
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

  المستشار نبيل جلهوم  
المهندس عبدالدائم الكحيل الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى بطاقات عطاء الخير
دروس اليوم أحاديث اليوم بطاقات لفلي سمايل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-18-2019, 03:32 PM
حور العين حور العين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 34,914
افتراضي درس اليوم 4582

من:إدارة بيت عطاء الخير

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

درس اليوم
علاج ضعف الإيمان وقسوة القلب



1 - وجوب متابعة القلب، وتجديد الإيمان:

قال صلى الله عليه وسلم:



((إنَّ الإيمان لَيَخْلَقُ في جوف أحدكم كما يخلَقُ الثوب،

فاسألوا الله أنْ يجدِّد الإيمان في قلوبكم))



وقال صلى الله عليه وسلم:



((ما من القلوب قلب إلا وله سحابة كسحابة القمر،

بينما القمر مضيءٌ إذ عَلَتْه سحابةٌ فأظلَمَ، إذ تجلَّت عنه فأضاء))



2 - تدبُّر القرآن:

مَن شعر بقسوةٍ من قلبه وضعفٍ في إيمانه، فليفتح كتاب الله، وليقرأ فيه

مترسلًا، متدبِّرًا، متفكِّرًا في آياته، فلن يقوم إن شاء الله إلا

وقد انجَلَت سحابة الظُّلمة عن قلبه.



{ وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ }

[الإسراء: 82].



فإذا وجدت آيةً تأثَّر بها قلبُك، وخشعت بها نفسك، فاعلم أنَّ فيها دواءك،

فكرِّرها حتى تستقرَّ في نفسك، وتعالجَ داءَ قلبك. وتكرار الآيات في الصلاة

ليس بدعًا من القول، فقد قام النبيُّ ليلةً بقوله تعالى:



{ إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ }

[المائدة: 118]



والقرآنُ فيه:

عقيدةٌ وتوحيدٌ، ووعدٌ ووعيدٌ، وأخبارٌ

وقَصصٌ، وآداب وأخلاقٌ، وأوامرٌ ونواهٍ.

فعليك أن تعتقد عقيدته.

وتستبشر بوعده.

وتخشى وعيده.

وتؤمِن بأخباره.

وتتعظ بمواعظه.

وتعتبر بقصصه.

وتتأدَّب بآدابه.

وتتخلَّق بأخلاقه.

وتنفِّذ أوامره.

وتنتهي عن نواهيه.



3 - استشعار عظمة الله:

التفكُّرُ في أسماء الله وصفاته، ومعرفة معانيها وكيفية الإيمان بها، فإن ذلك

يقوِّي الإيمان، ويجعل العبد على صلة بالرحمن؛ فإن التفكُّر في

(الرحمن الرحيم) يشعر المؤمن بالطمأنينة، والتفكر في (الرقيب) يشعر

المسلم بالمسؤولية تجاه أقواله وأفعاله، والتفكر في (التواب) يشعر المسلم

بعدم اليأس، وأن الله يتوب عليه إن تاب وأناب، وهكذا



4 - طلب العلم الشرعي:

كلما ازداد المسلم علمًا، ازداد من الله قربًا، وخشيةً، وإنابةً،

واستكانةً؛ قال تعالى:



{ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ }

[فاطر: 28].



وقال سبحانه:

{ يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ }

[المجادلة: 11].



5 - مطالعة سيرة السلف الصالحين:

من الأمور التي ينبغي للمؤمن أن يهتمَّ بها الكتب التي تسردُ قَصص الصحابة

والتابعين والعلماء والصالحين، مثل: (البداية والنهاية)، (صفة الصفوة)،

(صور من حياة الصحابة)، و(الزهد) لابن المبارك، (مختصر سير أعلام

النبلاء)؛ فإن ذلك يجعل المسلم يعيش في المجتمع الأول بفكره

وشعوره ووجدانه.



6 - تنويع العبادات:

مِن رحمة الله بنا أنْ نوَّع لنا العبادات؛ لتأخذ النفس بما تستطيع منها.

فمنها عباداتٌ بدنيةٌ؛ مثل: نوافل الصلاة، والصيام.

ومنها المالية؛ مثل: الصدقة، وإطعام الطعام.

ومنها القولية؛ مثل: الذكر، وتلاوة القرآن.

ومنها القلبيَّة؛ مثل: الخوف، والخشية، والتفكُّر في مخلوقات الله.

فمثلًا: لتعلم أنَّ الإصلاح بين الناس عبادةٌ تقرِّبك إلى الله.

قضاء حوائج الناس ومساعدتهم عبادةٌ تتقرَّب بها إلى الله.

تربية الأولاد عبادةٌ، غضُّ البصر عبادةٌ.

تعلم العلم عبادةٌ، اتباع الجنائز عبادةٌ، تغسيل الميت عبادةٌ.

الصلاة على الميت عبادةٌ، وصلة الأرحام... إلخ.



7 - كثرة ذكر الموت:

وذلك بزيارة القبور للعظة والاعتبار، والتفكُّر والادِّكار؛

فقد قال النبيُّ صلى الله عليه وسلم:



((كنتُ قد نهيتكم عن زيارة القبور ألَا فزُورُوها؛

فإنها تُرق القلب، وتُدمع العين، وتُذكِّر الآخرة، ولا تقولوا هُجْرًا)).



وقراءة الكتب التي فيها ذكر الموت؛ مثل: (أهوال القبور)،

(صحيح التذكرة)، (رحلة إلى الدار الآخرة).



8 - كفالة اليتيم:

واعلم أنَّ كفالة الأيتام، والمسح على رؤوسهم، وتذكُّر آبائهم - مما يلين

القلب، ويُقوِّي الإيمان؛ لأنك حينما تضع يدك على رأس اليتيم تتذكَّر أنه قد

يصيب أبناءك ما أصابهم، وقد ترحل وتفارقهم؛ فتزهد في الدنيا وترغبُ

في الآخرة.



وقد روى أحمد، وحسَّنه الألباني عن أبي هريرة رضي الله عنه: أنَّ رجلًا شكا

إلى رسول الله قسوة قلبه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم له:



((إذا أردت أن يلين قلبك، فأطعِم المسكين، وامسح رأس اليتيم))



وكافل اليتيم يدخل الجنة، وتكون منزلته قريبةً من منزلة النبيِّ

صلى الله عليه وسلم، فقد روى البخاري عن سهل بن سعد

رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:



((أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا))



9 - قيام الليل:

من الأمور التي تجدِّد الإيمان: الانكسار لله، ومناجاته،

والذِّلة بين يديه.



((أقرب ما يكون العبد من ربِّه وهو ساجدٌ، فأكثِروا الدعاء))



10 - المحافظة على الجلسة المباركة:

عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:



((مَن صلَّى الصبح في جماعة، ثُمَّ قَعَدَ يذكر الله حتى تطلع الشمس،

ثم صلَّى ركعتين كانت له كأجر حجَّة وعمرة تامة، تامة، تامة))



وعند الطبراني في (الكبير) - وصحَّحه الألباني

- أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم قال:



((مَن صلَّى الفجر فهو في ذمَّة الله، وحسابه على الله))



أسأل الله لي و لكم الثبات اللهم صلِّ و سلم و زِد و بارك
على سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات