http://www.ataaalkhayer.com/images/f1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/f2.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/t1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/g1.jpg
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

الأستاذ هشام عباس محمود الأستاذ نبيل جلهوم بطاقات عطاء الخير
أحاديث اليوم دروس اليوم بطاقات لفلي سمايل
خطب الحرمين الشريفين الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى المهندس عبدالدائم الكحيل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-26-2018, 10:21 AM
حور العين حور العين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 27,046
افتراضي درس اليوم 4201

من:إدارة بيت عطاء الخير


درس اليوم

استعن بالله ولا تعجز

محمد حسان

إن الحمد لله نحمده، ونستعينه، ونستهديه، ونستغفره،
ونعـوذ بالله من شرور أنفسنا، وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له
،ومن يضلل فلا هادي له.

وأشهد أن لا إله إلا الله وحـده لا شريك له وأشهد أن محمـداً عبده
ورسوله، اللهم صل وسلم وزد وبارك عليه وعلى آله وأصحـابه وأحبابه
وأتباعه وعلى كل من اهتدى بهديه واستن بسنته
واقتفى أثره إلى يوم الدين.

أما بعد أيها الأحبة الكرام.
ثالثاً: استعن بالله ولا تعجز.

من أعانه الله على الطاعـة فهو المعان، ومن خذله الله فهو المخذول
لا حول ولا قوة إلا بالله، لا حول لك على طاعته، ولا قوة لك على الثبات
على دينه إلا بمدده سبحانه فاستعن بالله ولا تعجز واتقه ما استطعت
واطلب المدد والعـون منه أن يثبتك على طريق طاعته وعلى درب
نبيـه وتدبر وصيته لمعاذ بن جبل.

كما في الحديث الصحيح الذي رواه أحمد والترمذي
وغيرهما أن النبي قال لمعاذ بن جبل يوماً:

( يا معاذ والله إني لأحبك، فقال: أوصيك يا معاذ،
لا تدعن في كل صلاة - وفي رواية- دبر كل صلاة أن تقول:
اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك )

نعم اطلب العون والمـدد من الله على عبادته سبحانه وأنت إن سلكت
هذا الدرب المنير لن يخزك الله أبداً، أليس هو القائل:

{ وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ }
[العنكبوت:69].

هذا وعد منْ؟! وعد رب العالمين، ورب الكعبة سيصرف الله بصرك
عن الحرام، وسيصرف الله قلبك عن الشـهوات والشبهات، وسيحفظ الله
فرجك من الحرام، وسيصرف الله يدك عن البطش في الحـرام، وسيصرف
الله قدمك من الخطأ الحرام، فأحسن أيها المسلم الموحـد ليكون الله معك،
فمن توكل عليه كفاه، ومن اعتصم به نجَّاه، ومن فوض إليه أموره كفاه،
قال جل في علاه:

{ أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ …}
[الزمر:36].

علق قلبك بالله سبحانه فهو الغـنى الذي لا تنفعه الطاعـة ولا تضره
المعصية، ومع ذلك لو تاب إليه عبده الفقـير الحقير مثلى لفرج بتوبته
وهو الغنى عن العالمين يقول النبي :

( لله أفرح بتوبة عبده المؤمن من رجل نزل في أرض دوِّيَّة مهلكةٍ، معه
راحلته عليها طعامه وشرابه، فوضع رأسه فنام نومة، فاستيقظ وقد ذهبت
راحلته، فطلبها حتى إذا اشتد عليه الحر والعطش أو ما شاء الله – قال:
أرجع إلى مكاني الذي كنت فيه فأنام حتى أموت فوضع رأسه على ساعده
ليموت فاستيقظ، فإذا راحلته عنده، عليها زاده وشرابه فالله أشد فرحاً
بتوبة العبد المؤمن من هذا براحلته وزاده )

وفي صحيح البخاري عن عمر بن الخطاب :
( قدم على النبي سَبْيٌ، فإذا امرأة من السَّبْي تحلُب ثديها تسقي،
إذا وجدت صبياً في السبي أخذته، فألصقته ببطنها وأرضعته )
فقال لنا النبي : ( أترون هذه طارحة ولدها في النار؟ ) قلنا: لا،
وهي تقدر على أن لا تطرحه، فقال ( لله أرحم بعباده من هذه بولدها )

والله لو تدبرت هذا الحديث لوقفت على العجب العجـاب، لذا قال أحد
السلف: اللهم إنك تعلم أن أمي هي أرحـم الناس بي وأنا أعلم أنك أرحـم
بي من أمي، وأمي لا ترضى لي الهـلاك أفترضاه لي
وأنت أرحم الراحمين؟!!

نعم إنها رحمة الله جل وعلا، ينادي بها على عباده بهـذا النداء الندى
العذب:

{ قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لاَ تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ
إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ }
[الزمر:53].

إنها رحمة الله التي وسعت كل شيء فاستعن بالله ولا تعجز،
و إن زلت قدمك عُد وإن زلت أخرى عُد، وإن زلت للمرة الألف عُـد،
واعلم بأن الله لا يمل حتى تملّوا، نحن عبيـده هو الذي خلقنـا ويعرف
ضعفنا وفقرنا وعجزنا لذا لا يريد منا الطاعة وإنما يريد منا العبودية له
سبحانه وتعالى.

فالطاعة لك أنت، فهو سبحانه لا تنفعه الطاعة ولا تضره المعصية
ففي صحيح مسلم من حديث أبي إدريس الخولاني عن أبي ذر
أن رسول الله قال: قال الله تعالى:

( ... يا عبادي لو أن أولكم وآخركم وإنسكم وجنكم كانوا على أتقى قلب
رجل واحد منكم ما زاد ذلك في ملكي شيئاً، يا عبادي لو أن أولكم وآخركم
وإنسكم وجنكم كانوا على أفجر قلب رجل واحد منكم ما نقص ذلك
من ملكي شيئاً… )

أيها الموحد:
استعن بالله على الطاعة، واستعن بالله على أن تثبت على هذا الدرب
المنير، واعلم يقيناً أن من أعظم الأسباب التي تعين العبد على أن يثبت
على طاعة الله جل وعـلا أن يكون وسطاً معتدلاً في طاعته لربه، لا غلواً
في الإسلام ولا تنطع، فخـير الأمور الوسط، لا غلو، لا إفراط، لا تفريط،
لذا يقول المصطفى :

( إن الدين يسرٌ ولن يشاد الدينَ أحد إلا غلبه فَسَدَّدوا وقاربوا
و أبشروا واستعينوا بالغَدْوَةِ والرَّوحة وشيء من الدُّلْجة )

وعن أنس بن مالك قال: دخـل رسول الله فإذا حبل ممـدود بين الساريتين
فقال: ( ما هذا الحبل؟ ) قالوا: هذا حبل لزينب، فإذا فترت تعلقت،
فقال النبي : ( لا، حلّوه، ليصل أحدكم نشاطه، فإذا فَتَرَ فليقعد )

وكلكم يعلم قصـة الرهط الذين جاءوا لبيوت النبي والحديث
في الصحيحين من حديث أنس: جاء ثلاثة رهط إلى بيوت أزواج النبي
يسألون عن عبادة النبي فلما أخبروا كأنهم تقالوها، فقالوا: وأين نحن
من النبي ؟ فقد غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر، فقال أحدهم: أما أنا
أصلي الليل أبداً، وقال آخر: أنا أصوم الدهر ولا أفطر، وقال آخر: أنا
أعتزل النساء فلا أتزوج أبداً، فجاء إليهم النبي فقال:

( أنتم الذين قلتم كذا وكذا، أما والله إني لأخشاكم لله وأتقاكم له
لكنى أصوم وأفطر، وأصلي وأرقد وأتزوج النساء،
فمن رغب عن سنتي فليس منى )

نعم لقد جمع النبي هذا المنهج الوسط وحوله إلى منهج عملي على أرض
الواقع في هذا الدعاء الرقيق الرقراق الذي رواه مسلم فقد كان النبي
يدعو الله ويقول:

( اللهم أصـلح لي ديني الذي هو عصمة أمري، وأصـلح لي دُنياي
التي فيها معاشي، وأصلح لي آخرتي التي إليها معادي، واجعل الحياة
زيادة لي في كل خير، واجعل الموت راحة لي من كل شر )

إنه منهج الوسط.. منهج الاعتدال، لقد جمـع النبي بكلماته هذه بين خيري
الدنيا والآخـرة لأن من كسب الدنيا بالعمل الصالح كسب الآخرة بإذن الله،
ومن خسر الدنيا بالعمل السيء خسر الآخرة، ولا حول ولا قوة إلا بالله



أسأل الله لي و لكم الثبات اللهم صلِّ و سلم و زِد و بارك

على سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات