http://www.ataaalkhayer.com/images/f1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/f2.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/t1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/g1.jpg
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

الأستاذ هشام عباس محمود الأستاذ نبيل جلهوم بطاقات عطاء الخير
أحاديث اليوم دروس اليوم بطاقات لفلي سمايل
خطب الحرمين الشريفين الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى المهندس عبدالدائم الكحيل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

رسائل اليوم رسائل بيت عطاء الخير اليومية

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-11-2019, 12:16 PM
حور العين حور العين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 30,586
افتراضي إدمان الأبناء.. مسئولية من؟! (2)

من: الأخت/ غرام الغرام



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

إدمان الأبناء.. مسئولية من؟! (2)


أما دور الأب فقد يعد الدور الأول والأساسي

فى حماية ابنه من خطر الانحراف، لقول النبي صلى الله عليه وسلم

(كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته)

لذلك عليه أن يبدأ مع الابن منذ الصغر بتوطيد علاقة الصداقة والصحبة

ومصاحبته فى الخروج والزيارات ولابد أن يصطحبه معه إلى المسجد

حتى يشب محبا ومعتادا للمساجد.



وعليه أن يبحث له عن الدروس الدينية المناسبة لعمره، وعلى الجانب الآخر

عليه الاهتمام بانتقاء أصدقاء يجد فيهم الصحبة الصالحة لقوله

صلى الله عليه وسلم

(المرء على دين خليله)،

أو على الأقل يتابع أنواع صدقاته متابعة حثيثة.



وعلى الأب أن يدرك سهولة إبعاد الابن عن صديق سوء يجده غير مناسب

له عندما تكون هذه الصحبة فى بدايتها، لكن إذا غفل الأب عن ابنه وتوطدت

علاقة الابن بصديق سوء فسيصعب جدا على الأب منعه من

مقابلة ذلك الصديق، والارتباط به.



لذلك فمتابعة الأب ابنه أولا بأول أمر واجب يقدم على أي شيء،

لأن ذلك الابن هو ثمرة السنين وجهد حياة ذلك الأب فعليه أن يتعهد رعاية الثمرة

كي تزهر، أما إن نسيها ذبلت وانحنت فعندئذ يندم حيث لا ينفع الندم…



لكننا نجد أن بعض الآباء لا ينتبه لابنه إلا بعد غرقه ووقوعه فى شراك الانحراف،

ويبدأ بعد ذلك بتوبيخ الأم ببعض كلمات من قبيل: (هذه هي تربيتك)!،

وتبدأ السعادة تخرج من البيوت ويدخل بدلا منها الاضطراب والحزن

والهم لكل أفراد الأسرة، فقلوب الأبوين تنزف عندما يجدون

فلذة كبدهم يدمر يوما بعد يوم.



إننا لا نريد أن نضع الأم أو الأب فى قفص الاتهام لأن ما يعانونه من ذلك الابن

المنحرف لهو أشد العقوبات، وكفاية في عقابهم على تقصيرهم تجاهه.



ولابد أن نعرف أن تربية الأبناء سلسلة متصلة الحلقات فبداية حلقاتها

تتصل بآخرها، فعلى الأبوين الاشتراك معاَ دون تخل أحدهما عن الآخر

في ذلك الدور بل عليهما أن ينتبها لعدة أمور منها:



1- الالتزام بالصفات الحسنة حيث إنهما القدوة لذلك الابن، والابن ههنا مقلد.



2- المحاولة الدائمة لضبط النفس والتحلي بالصبر فى معالجة أي

مشكلة تواجه الأبناء والصبر أيضا فى تعليمهم أمور دينهم فقد

قال تعالى

{ وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا }.



3- لكى يعبر الآباء ذلك السن الخطر، فعليهم أن يتحلوا أيضا بالعطف

والحنان والخبرة في آن واحد.



4- استبعاد أسلوب القسوة والعنف والنقد الجارح حيث أن النظام

القاسي يولد قلوبا قاسية ونظام الشورى المبنى على احترام الآخرين

يولد قلوبا معتدلة سوية.



5- تجنب التفرقة فى المعاملة بين الأبناء.



6- يجب إفساح المجال للأبناء لإبراز طاقتهم والاهتمام بتنمية مواهبهم

مما يملأ كثيرا من فراغهم فى أشياء هادفة نافعة أو البحث عن عمل

لهم فالعمل وقاية من الملل والرذيلة والفقر فبذلك تستخدم ساعات

الفراغ ولا يسأم الابن من فراغه.


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات