http://www.ataaalkhayer.com/images/f1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/f2.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/t1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/g1.jpg
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

الأستاذ هشام عباس محمود الأستاذ نبيل جلهوم بطاقات عطاء الخير
أحاديث اليوم دروس اليوم بطاقات لفلي سمايل
خطب الحرمين الشريفين الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى المهندس عبدالدائم الكحيل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

رسائل اليوم رسائل بيت عطاء الخير اليومية

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-05-2019, 07:36 AM
حور العين حور العين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 29,548
افتراضي العبودية الحقيقية

من:إدارة بيت عطاء الخير

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

( سـؤال و جـواب )

العبودية الحقيقية



السؤال

ما هي العبودية الحقيقية؟ أهي جعل المرء غيره عبدًا

ولو كان على غير طريقة الإِسلام؟



الإجابة

العبودية أنواع:

1 - عبودية حقيقية عامة لجميع الخلق في كل زمان، وهذه ليست لأحد

إلاَّ لله وحده، كما في قوله تعالى:



{ إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ إِلا آتِي الرَّحْمَنِ عَبْدًا (93)

لَقَدْ أَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدًّا (94) وَكُلُّهُمْ آتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَرْدًا }



وكما في الحديث القدسي الذي رواه مسلم

عن أبي ذر الغفاري رضي الله عنه،

عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:

قال الله تعالى:



( يا عبادي، إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرمًا فلا تظالموا ...)

الحديث.



وكما في الحديث النبوي في الدعاء المشهور:



( اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك ناصيتي بيدك، ماضٍ فيّ حكمك،

عدل فيّ قضاؤك، أسألك بكل اسم هو لك سميت به نفسك أو أنزلته

في كتابك أو علمته أحدًا من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن

تجعل القرآن العظيم ربيع قلبي ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي )



. فهذه عبودية كونية قدرية حقيقية عامة، مقتضاها تصرف الله في خلقه

كيف يشاء وانقيادهم له طوعًا وكرهًا لا معقب لحكمه وهو اللطيف الخبير

لا شريك له في شيء من ذلك.



2 - عبودية تشريف وتكريم لأصفيائه وأوليائه من أنبيائه وملائكته وسائر

الصالحين من عباده، كما في قوله تعالى:



{ سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ

إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ }



الآيات، وقوله تعالى في الملائكة:



{ بَلْ عِبَادٌ مُكْرَمُونَ }



الآيات، وقوله تعالى في عموم الصالحين:



{ وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الأَرْضِ هَوْنًا

وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلامًا }

إلى الآية الأخيرة من سورة الفرقان.



وهذه عبودية حقيقية خاصة اختص الله تعالى بها الصالحين الأخيار

من عباده؛ تشريفًا لهم وتكريمًا.



3 - عبودية بين مخلوق ومخلوق وهذه عبودية خاصة محدودة مؤقتة،

وهي إما شرعية إن كانت عن حرب إسلامية للكفار، خولها الله للغانمين

ولمن اشترى منهم وجعل لها حقوقًا، وإما غير شرعية وهي التي تكون

عن سرقة أحرار أو التسلط عليهـم ظلمًا وعدوانًا، أو تكون بشراء

من هؤلاء؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: يقول الله تعالى:



( ثلاثة أنا خصمهم يوم القيامة: رجل أعطى بي ثم غدر، ورجل باع حرًّا

فأكل ثمنه، ورجل استأجر أجيرًا فاستوفى منه ولم يعطه أجره )

و بالله التوفيق ،
و صلى الله على نبينا محمد و على آله و صحبه و سلم .
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية و الإفتاء


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات