صفحة بيت عطاء الخير
بطاقات عطاء الخير
تويتر عطاء الخير الرسمي
مجموعة بيت عطاء الخير الرسمية
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

  المستشار نبيل جلهوم  
المهندس عبدالدائم الكحيل الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى بطاقات عطاء الخير
دروس اليوم أحاديث اليوم بطاقات لفلي سمايل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

رسائل اليوم رسائل بيت عطاء الخير اليومية

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-13-2019, 11:59 AM
حور العين حور العين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 32,441
افتراضي درس اليوم 4617

من:إدارة بيت عطاء الخير

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

درس اليوم

رسالة إلى كل أخت مسلمة

أيتها الأخت المسلمة: أنت مربيةُ الأجيال، أنت صانعةُ الرجال، أنت نصفُ
المجتمع، ثم إنك تلدين لنا النصف الآخر؛ فأنت مجتمعٌ بأسره، إن المرأة
هي أول قلب نبض بالإسلام بعد قلب محمدٍ صلى الله عليه وسلم، نعم إنه
قلبُ خديجة رضي الله عنها.

إن للمرأة أن تفتخر بأنها أول شهيدةٍ في الإسلام، نعم إنها سُمية
رضي الله عنها، فالمرأة قارَّةٌ في بيتها، لكنها تُخرِج لنا العلماء الأجلاء،
والقادة والزعماء، والمجاهدين الفضلاء؛ فهي جالسةٌ في بيتها تهزُّ المهد
بيمينِها، وتزلزل عروش الكفر بشمالها، فكاد لها أعداءُ الإسلام، فتغنَّوا
بحريتها وهُم يريدون استعبادها، ونادَوا بإخراجها من بيتِها وهُم يريدون
إهانتها، وراودُوها عن كشفِ وجهها، وخلع حجابها، فمن أطاعتهم منهن
قادوها إلى أسوأ من ذلك، قادوها إلى الكشف عن ساقيها وذراعيها ونحرها،
ثم ساقُوها إلى الشواطئ لتضع ما تبقى مِن ثيابها هناك!

إنها خُطوات الشيطان

{ شَيَاطِينَ الْإِنْسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا
وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ }
[الأنعام: 112].

لا أيتها الطاهرة، عُودي إلى دينك، وارجعي إلى بيتك، وارتدي حجابك،
وامسحي عن وجهك عارَ التبرج والسفور، عُودي إلى حيائك أيتها الحرة،
ارجِعي إلى ربك أيتها المؤمنة، ولا تنساقي وراء الدعاوى الباطلة.

أختاه يا أَمَةَ الإلهِ تحشَّمي
لا ترفعي عنك النقابَ فتندمي
صُونِي جمالَك إن أردتِ كرامةً
كيلا يجورَ عليك أدنى ظالمِ
لا تُعرضي عن هَدْي ربِّك ساعةً
عَضِّي عليه مدى الحياة لتغنمي
حُلَلُ التبرج إن أردتِ رخيصةٌ
أمَّا الحجاب فثوبُ كلِّ مكرَّمِ
أنا لا أحبُّ بأن أراك طليقةً
شرقًا وغربًا في الجنوب ومَشْأَمِ
لكنني أُمسي وأُصبح قائلًا
أختاه يا أَمَةَ الإله تحشَّمي

أما دعاة التبرج والسفور، فقولي لهم:
أنا الفتاة المسلمةْ
مصونةٌ مكرَّمةْ
عفيفة محتشمةْ
بين الورى محترمةْ
بالدين والفضيلةِ
وعفتي الأصيلةِ
وشيمتي النبيلةِ
أنالُ كلَّ مكرُمةْ
أسير للأمامِ
على هُدى الإسلامِ
نهج الكتاب السامي
أنا به ملتزمةْ
يأبى عليَّ الدينُ
والخلقُ المتينُ
تبرُّجًا يَشينُ
أو سيرة متَّهمةْ
أعتزُّ بالحجابِ
وسابغ الثيابِ
رفيعة الآدابِ
أحيا بها منعَّمةْ


أسأل الله لي و لكم الثبات اللهم صلِّ و سلم و زِد و بارك
على سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات