http://www.ataaalkhayer.com/images/f1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/f2.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/t1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/g1.jpg
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

الأستاذ هشام عباس محمود الأستاذ نبيل جلهوم بطاقات عطاء الخير
أحاديث اليوم دروس اليوم بطاقات لفلي سمايل
خطب الحرمين الشريفين الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى المهندس عبدالدائم الكحيل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

رسائل اليوم رسائل بيت عطاء الخير اليومية

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-07-2018, 06:55 AM
حور العين حور العين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 27,137
افتراضي مصيبة في خمسة بيوت


من: الأخت/ غرام الغرام


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

مصيبة في خمسة بيوت
د. جاسم المطوع

ركبت سيارة الأجرة في إحدى العواصم العربية،
وبدأت أتحدث مع السائق عن حاله، فحدثني عن مشكلة عائلية واجهته
منذ خمس سنوات، عندما طلبت منه زوجته الطلاق وتركت له ستة أولاد
أصغرهم عمره سنة واحدة، فاضطر للتخلي عن عمله أحيانا وتفرغ لتربية أولاده
ولعب دور الأم والأب معا حتى أنه كان يطبخ لهم الطعام.

فقلت له: ولماذا لم تتزوج أخرى لتساعدك في تربية أولادك الستة؟
فقال: ومن يتحمل أن يربي ستة أولاد معي وأنا حالتي المالية كما تشاهد،
ثم تحاورنا في المعاناة التي عاشها مع أولاده وكان كثيرا ما يردد كلمات الشكر
والحمد لله على ما قضى، وأنه يأمل من هذا الابتلاء أن يكون سببا
في دخوله الجنة، فأعطاني درسا في الصبر والشكر.

وأذكر قصة أخرى لرجل آخر متزوج ولم يرزق بالأبناء،
وبعد مرور عشر سنين من المحاولات الدائمة والفشل في الإنجاب تزوج بأخرى،
فدخل في ابتلاء الضرة وعاش معاناة التعدد، ثم حملت الزوجة الثانية بتوأم،
فقضى تسعة أشهر من حياته، وكانت كما يقول أسعد أيام حياته وهو ينتظر التوأم،
ولكن المفاجأة كانت أنه عندما ولدت زوجته مكث الولدان أياما
ثم توفاهما الله تعالى، فصبر واحتسب وفوض أمره لله مع ترديد عبارات الشكر لله،
ولو رآه القارئ لتعلم منه درسا في الصبر والرضا بقضاء الله تعالى.

إن الحديث عن الابتلاء سهل ويسير، وتقديم محاضرة في الصبر أسهل بكثير،
ولكن مكابدة الابتلاء والصبر عليه لحظة بلحظة مع الشعور بأن الله كتب الخير
في هذا الابتلاء أمر صعب وشديد على النفس،
ولهذا نلاحظ أن بيت النبي- صلى الله عليه وسلم- تعرض لابتلاءات كثيرة
حتى يكون قدوة للناس، منها أنه فقد ابنه (القاسم) وهو صغير عندما بدأ المشي
وعمره سبعة عشر شهرا، ثم فقد ابنه (عبدالله) وهو ابن أيام،
وبعد النبوة توفيت زوجته (خديجة) رضي الله عنها وعمه (أبو طالب)
في عام واحد، وفي السنة الثانية للهجرة توفيت ابنته (رقية)،
ثم توفيت (زينب) أختها في السنة الثامنة للهجرة،
وفي السنة التاسعة للهجرة توفيت (أم كلثوم)، ثم قبل وفاته بأيام أخبر (فاطمة)
بأنها ستلحقه إلى الرفيق الأعلى، فتوفيت بعده بستة أشهر.

فما أعظم مصيبة رسول الله- صلى الله عليه وسلم- حيث فقد أولاده في حياته
وكان صابرا شاكرا، وكذلك باقي الأنبياء، (فآدم وحواء) ابتليا في أولادهم،
(وإبراهيم) عليه السلام ابتلاه الله بذبح ابنه، (ويعقوب) عليه السلام ابتلاه الله
بفقد ابنه يوسف وغيابه، (وأم موسى) ابتلاها الله برمي ابنها في البحر،
وغيرها من الابتلاءات الكثيرة، ولكن كما قيل: من رأى مصيبة غيره
هانت عنده مصيبته، فهذه مصائب في خمسة بيوت من بيوت الأنبياء ابتلاهم الله
في أبنائهم، وقد ذكرتها بعد قصة سائق الأجرة والرجل الذي تزوج بزوجتين،
ولو تأملنا لوجدنا أن كل واحد منا لديه ابتلاء في بيته أو زوجته أو أبنائه
ولهذا القرآن ذكر تفاصيل دقيقة للابتلاء الأسري حتى يكون سندا لكل أب
أو أم يبتليهم الله- تعالى- في أبنائهم ليختبرهم ويمتحن صبرهم قال تعالى:

{ وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الأَمْوَالِ وَالأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ }
ثم ذكر الله تعالى:

{ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ }
، ويكون الجزاء من الله وحده

{ أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ }
فهذه بشارة لكل مبتلى أسريا.


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات