http://www.ataaalkhayer.com/images/f1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/f2.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/t1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/g1.jpg
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

الأستاذ هشام عباس محمود الأستاذ نبيل جلهوم بطاقات عطاء الخير
أحاديث اليوم دروس اليوم بطاقات لفلي سمايل
خطب الحرمين الشريفين الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى المهندس عبدالدائم الكحيل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-13-2018, 03:57 PM
حور العين حور العين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 25,945
افتراضي حديث اليوم 4256

من:إدارة بيت عطاء الخير

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
حديث اليوم

( باب مَنْ حَبَسَهُ الْعُذْرُ عَنْ الْغَزْوِ...1 )


حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ حَرْبٍ حَدَّثَنَا حَمَّادٌ هُوَ ابْنُ زَيْدٍ عَنْ حُمَيْدٍ
عَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ

( أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ فِي غَزَاةٍ فَقَالَ إِنَّ أَقْوَامًا بِالْمَدِينَةِ
خَلْفَنَا مَا سَلَكْنَا شِعْبًا وَلَا وَادِيًا إِلَّا وَهُمْ مَعَنَا فِيهِ حَبَسَهُمْ الْعُذْرُ
وَقَالَ مُوسَى حَدَّثَنَا حَمَّادٌ عَنْ حُمَيْدٍ عَنْ مُوسَى بْنِ أَنَسٍ عَنْ أَبِيهِ
قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ أَبُو عَبْد اللَّهِ الْأَوَّلُ أَصَحُّ )


الشرح‏:‏

قوله‏:‏ ‏(‏خلفنا‏)‏
بسكون اللام أي وراءنا، وضبطه بعضهم بتشديد اللام وسكون الفاء‏.‏

قوله‏:‏ ‏(‏إلا وهم معنا فيه حبسهم العذر‏)‏
في رواية الإسماعيلي من طريق أخرى عن حماد بن زيد ‏"‏ إلا وهم معكم
فيه بالنية ‏"‏ ولابن حبان وأبي عوانة من حديث جابر، ‏"‏ إلا شركوكم
في الأجر ‏"‏ بدل قول ‏"‏ إلا كانوا معكم ‏"‏ والمراد بالعذر ما هو أعم من
المرض وعدم القدرة على السفر، وقد رواه مسلم من حديث جابر بلفظ ‏"‏
حبسهم المرض ‏"‏ وكأنه محمول على الأغلب، قوله‏:‏ ‏(‏وقال موسى‏)‏
أي ابن إسماعيل ‏(‏حدثنا حماد‏)‏ هو ابن سلمة‏.‏

قوله‏:‏ ‏(‏قال أبو عبد الله‏)
‏ هو المصنف ‏(‏الأول عندي أصح‏)‏ يعني حذف موسى بن أنس من الإسناد،
وقد خالفه الإسماعيلي في ذلك فقال‏:‏ حماد عالم بحديث حميد مقدم
فيه على غيره انتهى‏.‏

قلت‏:‏ وإنما قال ذلك لتصريح حميد بتحديث أنس له
كما تراه من رواية زهير، وكذلك قال معتمر‏.‏

قلت‏:‏ ولا مانع من أن يكونا محفوظين، فلعل حميدا سمعه من موسى
عن أبيه، ثم لقي أنسا فحدثه به، أو سمعه من أنس فثبته فيه ابنه موسى،
ويؤيه ذلك أن سياق حماد عن حميد أتم من سياق زهير ومن وافقه
عن حميد، فقد أخرجه أبو داود عن موسى ابن إسماعيل بالإسناد
المذكور بلفظ ‏"‏ لقد تركتم بالمدينة أقواما ما سر تم من مسير ولا أنفقتم
من نفقة ولا قطعتم من واد إلا وهم معكم فيه‏.‏

قالوا‏:‏ يا رسول الله وكيف يكونون معنا وهم بالمدينة‏؟‏ قال‏:‏ حبسهم العذر،
وكذلك أورده أحمد عن عفان عن حماد، وأخرجه عن أبي كامل عن حماد
فلم يذكر في الإسناد حميدا‏.‏

نعم أخرجه أحمد عن ابن أبي عدي عن حميد عن أنس نحو سياق حماد
إلا أنه لم يذكر النفقة، قال المهلب‏:‏ يشهد لهذا الحديث قوله تعالى

{ لَّا يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ غَيْرُ أُولِي الضَّرَرِ ‏}‏

الآية فإنه فاضل بين المجاهدين والقاعدين ثم استثنى أولي الضرر
من القاعدين فكأنه ألحقهم بالفاضلين‏.‏

وفيه أن المرء يبلغ بنيته أجر العامل إذا منعه العذر عن العمل‏.‏


اللهم صلى و سلم و بارك علي عبدك و رسولك
سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين .



رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات