http://www.ataaalkhayer.com/images/f1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/f2.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/t1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/g1.jpg
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

الأستاذ هشام عباس محمود الأستاذ نبيل جلهوم بطاقات عطاء الخير
أحاديث اليوم دروس اليوم بطاقات لفلي سمايل
خطب الحرمين الشريفين الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى المهندس عبدالدائم الكحيل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

رسائل اليوم رسائل بيت عطاء الخير اليومية

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-09-2018, 07:12 AM
حور العين حور العين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 26,553
افتراضي درس اليوم 4203

من:إدارة بيت عطاء الخير


درس اليوم

صلة الرحم: صلة بالله الكريم

إن صلة الرحم من أجل وأعظم القربات التي أمر الله تعالى بها
في القرآن الكريم، قال الله تعالى:

{فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ *
أُولَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ}

[محمد: 22، 23]،

وفي هذه الآية الكريمة قال الإمام الطبري رحمه الله تعالى:
"هؤلاء الذين يفعلون هذا، يعني: الذين يفسِدون ويقطعون الأرحامَ الذين
لعنهم الله، فأبعدهم من رحمته فأصمَّهم، بمعنى: فسلبهم فَهْمَ ما يسمعون
بآذانهم من مواعظ الله تعالى في تنـزيله،

{وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ }

؛ بمعنى: وسلبهم عقولَهم، فلا يتبيَّنون حُجج الله سبحانه، ولا يتذكَّرو
ن ما يرون من عِبَره وأدلَّته"؛
(تفسير الطبري: موقع المصحف الإلكتروني بجامعة الملك سعود).

و في السنة النبوية ورد فضل عظيم وأجر كريم لمن يصل الرحم،
فعن أمِّ المؤمنين عائشة رضي الله تعالى عنها قالت:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

( الرَّحمُ معلَّقةٌ بالعرش تقولُ: مَن وصلني وصله اللهُ،
ومَن قطعني قطعه اللهُ ) ؛
(مسلم).

فكل السعادة لمن وصله الله الكريم، ومن وصله الله ملك الملوك فقد فاز
في الدنيا والآخرة. ورد في السنَّة النبوية توضيح لأهمِّ قاعدة في صِلة
الأرحام؛ فعن عبدالله بن عمرو رضي الله تعالى عنهما قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

( ليس الواصِلُ بالمُكافِئ، ولكن الواصل الَّذي إذا قُطِعتْ رَحِمُه وصلَها )
؛ (البخاري)،

وفي هذا الحديث الشريف تبيان عظيم للوفاء بحقِّ صلة الرحم؛ فمَن يصل
مَن وَصَله فهو مكافئٌ لهذه الصِّلة، ولكن مَن يصِل الرَّحم مع مَن قطعها
فهو حقًّا يَعرف قدرَ وفضيلة صِلة الرَّحم، ويجاهد نفسه ابتغاء لمرضاة
الله تعالى، فالمسلم يصِل جميعَ الأرحام دون اعتبار لنزعات النَّفس
أو مواقف الغير تجاه بناء صلة الرحم. وهذه الأدلة تحثنا على معرفة
كيفية صلة الرحم وتقوية هذه الصلة، قال الإمام النووي رحمه الله تعالى:
"صلة الرَّحم هي الإحسان إلى الأقارب على حسب الواصل والموصول؛
فتارة تكون بالمال، وتارة تكون بالخدمة، وتارة تكون بالزيارة، والسلام،
وغير ذلك"؛
(شرح مسلم:2/ 201).

وقال الإمام الحافظ ابن حجر رحمه الله تعالى: "قال القرطبي رحمه الله
تعالى: الرَّحِم التي توصَل: عامَّة وخاصة، فالعامَّة: رحِم الدِّين، وتجب
مواصلتها بالتوادد والتناصح، والعدلِ والإنصاف، والقيام بالحقوق
الواجبة والمستحبة، وأمَّا الرحم الخاصَّة: فتزيد للنَّفقة على القريب،
وتفقُّد أحوالهم، والتغافُل عن زلَّاتهم"؛
(فتح الباري:10/ 418).

ولذا أخي الكريم، فلنثابر على صلة الرحم بالتواصل الشخصي، وبالصدقة،
وبالدعاء لهم بظهر الغيب، وبتفقد أحوالهم، وبالاستغفار لهم، وبتدعيم
المحبة معهم، نسأل الله سبحانه وتعالى أن يجعلنا ممن يصل الأرحام
وأن يرزقنا من فضله الكريم وإحسانه العظيم، ونصلي ونسلم
على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين
ومن اتبعه بإحسان إلى يوم الدين


أسأل الله لي و لكم الثبات اللهم صلِّ و سلم و زِد و بارك

على سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات