صفحة بيت عطاء الخير
بطاقات عطاء الخير
تويتر عطاء الخير الرسمي
مجموعة بيت عطاء الخير الرسمية
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

  المستشار نبيل جلهوم  
المهندس عبدالدائم الكحيل الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى بطاقات عطاء الخير
دروس اليوم أحاديث اليوم بطاقات لفلي سمايل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-18-2019, 02:43 PM
حور العين حور العين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 34,914
افتراضي درس اليوم 25

من:إدارة بيت عطاء الخير

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

درس اليوم

قيام الليل وأثره في بناء الرجال



لقد اهتمَّ الإسلام ببناء الرجال في ظل العبادات: الفرائض منها والنوافل،

وعلَّمنا أن المؤمن القوي خيرٌ وأحبُّ إلى الله من المؤمن الضعيف، فمقام

العزة والقوة لا يتأتَّى من فراغ، ولكن لا بد من تربية عالية في ظل طاعة الله

ورسوله صلى الله عليه وسلم، فكانت الصلاة هي باب العبودية لله عز وجل،

فهي صيانة للنفس وتحصين لها من هواجس الشيطان، وقد شرعت صلاة

قيام الليل لتربية الرجال، ونظرًا إلى ما فيها من فوائد خاطب الله حبيبه

بقوله تعالى:



{ يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ * قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا * نِصْفَهُ أَوِ انْقُصْ مِنْهُ قَلِيلًا *

أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلًا }

[المزمل: 1 - 4]،



وقال تعالى:



{ إِنَّ نَاشِئَةَ اللَّيْلِ هِيَ أَشَدُّ وَطْئًا وَأَقْوَمُ قِيلًا }

[المزمل: 6]،



وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:



((عليكم بقيام الليل؛ فإنه دأْبُ الصالحين من قبلكم، ومَنْهاةٌ عن الإثم،

وقُرْبةٌ إلى الله تعالى، وتكفيرٌ للسيئات، ومَطْردةٌ للداء عن الجسد))

(رواه الترمذي).



هذا ولقد أرشدنا سيدُ البشر صلى الله عليه وسلم إلى أعدل النوم، وهو نوم

سيدنا داود عليه السلام؛ حيث كان ينام من أول الليل، ثم يقوم منه، ثم يعاود

النوم قليلًا، ثم يقوم لوقت السحر

، وكذلك كان نوم رسول الله صلى الله عليه وسلم.



أخي القارئ، يجب علينا أن ننتبه إلى حديث أبي هريرة رضى الله عنه الذي

أخرجه ابن ماجه وغيره قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:



((يَعْقِد الشيطان على قافِيَة رأس أحدكم بالليل بحبل فيه ثلاث عُقَد، فإن

استيقظ فذكر الله انحلَّت عُقْدة، فإذا قام فتوضَّأ انحلَّت عقدة، فإذا قام إلى

الصلاة انحلَّت عُقَدُه كلُّها، فيُصبح نشيطًا طيب النفس، قد أصاب خيرًا،

وإن لم يفعل أصبح كسلًا، خبيثَ النفس، لم يُصِب خيرًا))



فالنشاط لا يناله الجسدُ إلا بعد الوضوء وأداء الصلاة بحركاتها الرياضية

التي يذهب في ظلِّها الخمول والكسل، فتعود للجسد حيويتُه ونضارتُه وقوته

التي يُمارس بها شؤون حياته.



ولا شك أن الشيطان يستحوذ على كل من نام على غير وضوء، ولم يصلِّ

العشاء والذين لم يذكروا الله عند نومهم، أما من قرأ آية الكرسي عند نومه،

فقد ثبت أنه يُحفظ من الشيطان حتى يصبح، وصدق ربُّ العزة إذ يقول:

{ إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ إِلَّا مَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْغَاوِينَ }

[الحجر: 42].

أسأل الله لي و لكم الثبات اللهم صلِّ و سلم و زِد و بارك
على سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات