http://www.ataaalkhayer.com/images/f1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/f2.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/t1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/g1.jpg
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

الأستاذ هشام عباس محمود الأستاذ نبيل جلهوم بطاقات عطاء الخير
أحاديث اليوم دروس اليوم بطاقات لفلي سمايل
خطب الحرمين الشريفين الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى المهندس عبدالدائم الكحيل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

رسائل اليوم رسائل بيت عطاء الخير اليومية

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-09-2019, 05:58 AM
حور العين حور العين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 30,597
افتراضي من عجائب الدعاء (14)

من: الأخت/ الملكة نور



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

من عجائب الدعاء (14)



دعاء أيوب – عليه السلام - :



قال – تعالى - :

{ وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ * فَاسْتَجَبْنَا

لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِنْ ضُرٍّ وَآَتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا

وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ }

[الأنبياء: 83-84] .



قال ابن كثير – رحمه الله - :

( يذكر الله – تعالى – عن أيوب – عليه السلام – ما كان أصابه من البلاء

في ماله، وولده وجسده، وذلك أنه كان له من الدواب والأنعام والحرث،

شيء كثير وأولاد ومنازل مرضية، فابتلي في ذلك كله وذهب عن آخره،

ثم ابتلي في جسده ... ولم يبق فيه عضو سليم سوى قلبه ولسانه يذكر

بهما الله – عز وجل – حتى عافه الجليس، وأفرد في ناحية من البلد،

ولم يبق أحد من الناس يحنو عليه سوى زوجته، كانت تقوم بأمره،

ويقال إنها احتاجت، فصارت تخدم الناس من أجله ...

وقد كان نبي الله أيوب – عليه السلام – في غاية الصبر وبه يضرب المثل )

(تفسير القرآن سورة الأنبياء) .



ثم ذكر ابن كثير – رحمه الله – بعد ما ساق الروايات في القصة قال:

( فعند ذلك دعا الله – عز وجل – فقال :

{ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ }

[الأنبياء : 83] )

(تفسير القرآن سورة الأنبياء) .



وبعد أن دعا الله – عز وجل – بعد ذلك البلاء الذي مكث فيه ثماني عشر سنة،

وقيل : سبع سنوات، وقيل ثلاث سنوات، دعا ربه – عز وجل - :

{ فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِنْ ضُرٍّ وَآَتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً

مِنْ عِنْدِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ }

[الأنبياء: 83] .


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات