http://www.ataaalkhayer.com/images/f1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/f2.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/t1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/g1.jpg
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

الأستاذ هشام عباس محمود الأستاذ نبيل جلهوم بطاقات عطاء الخير
أحاديث اليوم دروس اليوم بطاقات لفلي سمايل
خطب الحرمين الشريفين الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى المهندس عبدالدائم الكحيل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-26-2018, 12:21 PM
حور العين حور العين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 23,860
افتراضي حديث اليوم 4130

من:إدارة بيت عطاء الخير

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
حديث اليوم

( باب قَوْلِ اللَّهِ تَعَالَى
{ وَابْتَلُوا الْيَتَامَى حَتَّى إِذَا بَلَغُوا النِّكَاحَ } )




حَدَّثَنَا هَارُونُ بْنُ الْأَشْعَثِ حَدَّثَنَا أَبُو سَعِيدٍ مَوْلَى بَنِي هَاشِمٍ حَدَّثَنَا
صَخْرُ بْنُ جُوَيْرِيَةَ عَنْ نَافِعٍ عَنْ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا

( أَنَّ عُمَرَ تَصَدَّقَ بِمَالٍ لَهُ عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
وَكَانَ يُقَالُ لَهُ ثَمْغٌ وَكَانَ نَخْلًا فَقَالَ عُمَرُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنِّي اسْتَفَدْتُ
مَالًا وَهُوَ عِنْدِي نَفِيسٌ فَأَرَدْتُ أَنْ أَتَصَدَّقَ بِهِ

فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَصَدَّقْ بِأَصْلِهِ لَا يُبَاعُ وَلَا يُوهَبُ
وَلَا يُورَثُ وَلَكِنْ يُنْفَقُ ثَمَرُهُ فَتَصَدَّقَ بِهِ عُمَرُ فَصَدَقَتُهُ تِلْكَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ
وَفِي الرِّقَابِ وَالْمَسَاكِينِ وَالضَّيْفِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَلَا جُنَاحَ
عَلَى مَنْ وَلِيَهُ أَنْ يَأْكُلَ مِنْهُ بِالْمَعْرُوفِ أَوْ يُوكِلَ صَدِيقَهُ غَيْرَ مُتَمَوِّلٍ بِهِ )

الشرح‏:‏

قوله‏:‏ ‏(‏حدثنا هارون بن الأشعث‏)‏
هو الهمداني بسكون الميم أصله من الكوفة ثم سكن بخارى، ولم يخرج
عنه البخاري في هذا الكتاب سوى هذا الموضع، ووقع في بعض الروايات
كرواية النسفي ‏"‏ حدثنا هارون ‏"‏ غير منسوب، فزعم ابن عدي أنه
هارون بن يحيى المكي الزبيري ولم يعرف من حاله شيء، والمعتمد
ما وقع عند أبي ذر وغيره منسوبا‏.‏

قوله‏:‏ ‏(‏تصدق بمال له‏)‏
هو من إطلاق العام على الخاص لأن المراد بالمال هنا الأرض
التي لها غلة‏.‏

قوله‏:‏ ‏(‏يقال له ثمغ‏)‏
بفتح المثلثة وسكون الميم بعدها معجمة، ومنهم من فتح الميم حكاه
المنذري، قال أبو عبيد البكري هي أرض تلقاء المدينة كانت لعمر‏.‏

قوله ‏(‏فصدقته تلك‏)‏
كذا للكشميهني ولغيره ‏"‏ ذلك‏"‏‏.‏

قوله‏:‏ ‏(‏ولا جناح على من وليه أن يأكل منه بالمعروف‏)‏
قال المهلب‏:‏ شبه البخاري الوصي بناظر الوقف، ووجه الشبه أن النظر
للموقوف عليهم من الفقراء وغيرهم كالنظر لليتامى، وتعقبه ابن المنير
بأن الواقف هو المالك لمنافع ما وقفه، فإن شرط لمن يلي نظره شيئا ساغ
له ذلك، والموصي ليس كذلك لأن ولده يملكون المال بعده بقسمة الله لهم
فلم يكن في ذلك كالواقف اهـ‏.‏

ومقتضاه أن الموصي إذا جعل للوصي أن يأكل من مال الموصى عليهم
لا يصح ذلك، وليس كذلك بل هو سائغ إذا عينه، وإنما اختلف السلف فيما
إذا أوصى ولم يعين للموصي شيئا هل له أن يأخذ بقدر عمله أم لا‏؟‏ وقال
الكرماني‏:‏ وجه المطابقة هو من جهة أن القصد أن الوصي يأخذ من مال
اليتيم أجره بدليل قول عمر ‏"‏ لا جناح على من وليه أن يأكل بالمعروف‏"‏‏.‏

اللهم صلى و سلم و بارك علي عبدك و رسولك

سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات