http://www.ataaalkhayer.com/images/f1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/f2.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/t1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/g1.jpg
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

الأستاذ هشام عباس محمود الأستاذ نبيل جلهوم بطاقات عطاء الخير
أحاديث اليوم دروس اليوم بطاقات لفلي سمايل
خطب الحرمين الشريفين الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى المهندس عبدالدائم الكحيل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

رسائل اليوم رسائل بيت عطاء الخير اليومية

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-09-2019, 07:23 AM
حور العين حور العين متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 28,402
افتراضي الميول المهنية للخريجين

من الإبنة/ إسراء المنياوى

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الميول المهنية للخريجين

أ. فيصل العشاري



السؤال



♦ الملخص:

شاب تخرَّج حديثًا وبسبب عدم معرفته لقدراته لا يعلم في أي مجال

سيعمل، ويَشعُر بتضارُب بين مشاعره وأفكاره، ويَطلب النصيحة.



♦ التفاصيل:

أنا شابٌّ جامعي، أنهيت دراستي بكيلة الألسن قسم اللغة الإسبانية،

ثم التحقتُ بالخدمة العسكرية وأنهيتها.

مشكلتي أني أشعر بضبابية وضغط عصبيٍّ رهيب، ربما يَرجع إلى

عدم معرفتي بما يُناسب قدراتي، ومِن ثمَّ لا أَعرِف في أي مجال سأعمل.



أشار عليَّ البعض بدراسة التسويق وإتقان اللغة الإنجليزية، ولكن لا أعرف

كيف أستطيع إتقان اللغة الإنجليزية، وما رأيكم في مجال التسويق؟

وماذا يتطلَّب منِّي كي أبدع وأُصبح رفيع الشأن فيه؟



مشكلة أخرى هي أنني أدخن منذ سنوات، وللأسف لم أستطع الإقلاع

عن التدخين، وأشعر أنني أكون سعيدًا وأنا أدخِّن،

وبالرغم من ذلك أحاول تركه ولكن لا أستطيع.



لم أدخل في علاقات مع فتيات مِن قبلُ، لأني غير مقتنع بجدوى تلك

العلاقات خارج إطارها الشرعي، ولذلك فلن أقبل الزواج مِمن

كانت متساهلة في ماضيها، فهل أنا بهذا مُتشدِّد؟



بفضل الله أصلِّي وأبرُّ أمي وأهلي، لكنني أشعر رغم ذلك بعدم قربي من الله،

ولا أعلم هل سبب ذلك أني أسمع الغناء باستمرار، أو بسبب شيء آخر؟!



رغم أني لطيف في تعاملاتي مع الآخرين، فإنني أحبُّ المكوث في المنزل،

أو بمعنى أدق: مُنطوٍ، فلا أخرج إلا لحاجة، وأصدقائي يُعدُّون

على الأصابع، فأنا دقيق في اختيار مَن أصاحبهم.

أشعر أحيانًا بتضارُب بين مشاعِري وأفكاري، فما نصيحتكم لي؟

وجزاكم الله خيرًا

الجواب



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.



نُهنِّئك على إكمال الخدمة العسكريَّة، والاستعداد لخوض غمار الحياة

مِن جديد.



مُشكلة تضارب الميول المهنية للخرِّيجين مشكلة شائعة، ويَرجع السبب

في ذلك إلى عدم معرفة الشخص نفسِه لمُيوله المهنية المناسبة،

وهناك جهاتٌ ومَواقع تقدِّم اختبارات الميول المهنيَّة، وببحث بسيط

في الإنترنت ستَعثُر على مواقع مجانية تُساعدك في تحديد الميول.



لا نَستطيع أن نحدِّد مُيولك بدقَّة بمُجرد هذه الرسالة، وبغياب معلومات

تفصيليَّة عن وضعك وحالتك، ولكن بشكل مَبدئيٍّ يَبدو من حالتك أنك

شخصيَّة تفصيلية انطوائيَّة، وهذا يعني أن مِهنًا معيَّنة قد تكون هي

الأنسب لك؛ مثل: التدقيق والحِسابات، وشؤون الموظَّفين،

ومُتابعة الحُضور والغياب، أما التسويق والعلاقات العامَّة

فيَحتاج إلى شخصية انبساطيَّة.



نَرجو ألا تَعتمد على تشخيصِنا لعدم دقَّته بسبب نَقْص المعلومات اللازمة،

واجتهِد في البحث عن تشخيصٍ مِهَنيٍّ مُناسبٍ لك.



أما مَوضوع التدخين فنَرجو أن تتمكَّن مِن التغلُّب عليه، وألا تجعلَه

عائقًا لك أمام انطلاقتِك في حياتك المِهَنيَّة، ولا شكَّ أنَّ التدخين ضارٌّ

بالصحة، ومعيبٌ للموظَّف، وقد أفتى العلماء بحُرمتِه بسبب الضرر الناتج عنه.



شعورك بالسعادة في التدخين هو شعور مؤقَّت وغير حقيقيٍّ؛ وذلك أن

التدخين يَعمل على تغيير حالتك المزاجيَّة هروبًا مِن الواقع المؤلم،

وهكذا طبيعة المواد الإدمانيَّة تعمل على تغطية ما يَعتقده المدمن أنه ألم،

لكنَّها لا تعمل على إزالته، إضافة إلى أعراضِها الجانبيَّة

الخطيرة والضارَّة بالصحة والمُجتمع.



أما موضوعُ عدم تواصُلك مع الفتيات فهو موضوع جيِّد، نشدُّ على يدك

بألا تَنزلق في أي علاقة غير شرعيَّة، وأن تحصِّن نفسك بالزواج الشرعي،

وطالما أنك تبحَث عن الحلال الطيِّب، فنرجو أن يوفِّقك الله في ذلك.



أما الانطواءُ والمكوث في المنزل، فقد يكون جزءًا مِن شخصيتك ما لم

يَصِل إلى حالة مرَضِيَّة؛ كالانعزال عن المجتمع، وعدم مشاركتهم،

أو الشعور بالاكتئاب، وعندها لا بد من البحث عن علاج سلوكيٍّ،

والقيام بالأعمال التي تحدُّ من هذا الانطواء؛ كالمُشاركة في الفعاليات العامة،

والمُحافظة على صلاة الجماعة في المسجد، فالصلاة جماعة فوق ما

فيها مِن أجرٍ فهي كذلك مِن الأمور الأساسيَّة في محاربة الانطواء والعُزلة،

ومما جاء في فضلها: ما رواه الإمام البخاري وغيره، عن أبي هريرة

رضى الله عنه، قال: قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم:

( صلاة الرجل في الجماعة تَضعُف على صلاته في بيته، وفي سوقه،

خمسًا وعشرين ضِعفًا؛ وذلك أنه إذا توضَّأ فأحسن الوضوء، ثم خرج

إلى المسجد لا يُخرجه إلا الصلاة، لم يَخطُ خُطوةً إلا رُفعت له بها درجة،

وحُطَّ عنه بها خطيئة، فإذا صلَّى لم تزَل الملائكةُ تُصلِّي عليه ما دام في مُصلاه:

اللهمَّ صلِّ عليه، اللهمَّ ارحمه، ولا يزال أحدكم في صلاة ما انتظَر الصلاة ).

وعن عبدالله بن عمر رضى الله عنهما، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم

قال: ( صلاة الجَماعة تفضُلُ صلاة الفذِّ بسبع وعشرين درجة ).

نسأل الله تعالى أن يشرح صدرك، وأن ييسِّر أمرك

والله الموفِّق



رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات