http://www.ataaalkhayer.com/images/f1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/f2.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/t1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/g1.jpg
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

الأستاذ هشام عباس محمود الأستاذ نبيل جلهوم بطاقات عطاء الخير
أحاديث اليوم دروس اليوم بطاقات لفلي سمايل
خطب الحرمين الشريفين الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى المهندس عبدالدائم الكحيل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

رسائل اليوم رسائل بيت عطاء الخير اليومية

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-06-2019, 07:48 AM
حور العين حور العين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 29,548
افتراضي حديث اليوم 4443

من:إدارة بيت عطاء الخير

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

حديث اليوم

( باب قَوْلِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أُحِلَّتْ لَكُمْ الْغَنَائِمُ ...5)

حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ الْعَلَاءِ حَدَّثَنَا ابْنُ الْمُبَارَكِ عَنْ مَعْمَرٍ عَنْ هَمَّامِ بْنِ مُنَبِّهٍ



عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ



(غَزَا نَبِيٌّ مِنْ الْأَنْبِيَاءِ فَقَالَ لِقَوْمِهِ لَا يَتْبَعْنِي رَجُلٌ مَلَكَ بُضْعَ امْرَأَةٍ

وَهُوَ يُرِيدُ أَنْ يَبْنِيَ بِهَا وَلَمَّا يَبْنِ بِهَا وَلَا أَحَدٌ بَنَى بُيُوتًا وَلَمْ يَرْفَعْ سُقُوفَهَا

وَلَا أَحَدٌ اشْتَرَى غَنَمًا أَوْ خَلِفَاتٍ وَهُوَ يَنْتَظِرُ وِلَادَهَا فَغَزَا فَدَنَا مِنْ الْقَرْيَةِ

صَلَاةَ الْعَصْرِ أَوْ قَرِيبًا مِنْ ذَلِكَ فَقَالَ لِلشَّمْسِ إِنَّكِ مَأْمُورَةٌ وَأَنَا مَأْمُورٌ

اللَّهُمَّ احْبِسْهَا عَلَيْنَا فَحُبِسَتْ حَتَّى فَتَحَ اللَّهُ عَلَيْهِ فَجَمَعَ الْغَنَائِمَ فَجَاءَتْ

يَعْنِي النَّارَ لِتَأْكُلَهَا فَلَمْ تَطْعَمْهَا فَقَالَ إِنَّ فِيكُمْ غُلُولًا فَلْيُبَايِعْنِي مِنْ كُلِّ قَبِيلَةٍ

رَجُلٌ فَلَزِقَتْ يَدُ رَجُلٍ بِيَدِهِ فَقَالَ فِيكُمْ الْغُلُولُ فَلْيُبَايِعْنِي قَبِيلَتُكَ فَلَزِقَتْ يَدُ

رَجُلَيْنِ أَوْ ثَلَاثَةٍ بِيَدِهِ فَقَالَ فِيكُمْ الْغُلُولُ فَجَاءُوا بِرَأْسٍ مِثْلِ رَأْسِ بَقَرَةٍ

مِنْ الذَّهَبِ فَوَضَعُوهَا فَجَاءَتْ النَّارُ فَأَكَلَتْهَا ثُمَّ أَحَلَّ اللَّهُ لَنَا الْغَنَائِمَ

رَأَى ضَعْفَنَا وَعَجْزَنَا فَأَحَلَّهَا لَنَا )



الشرح‏:‏



حديثه في قصة النبي الذي غزا القرية قوله‏:‏ ‏(‏عن ابن المبارك‏)‏

كذا في جميع الروايات، لكن قال أبو نعيم في المستخرج ‏"‏ أخرجه

البخاري عن محمد بن العلاء عن ابن المبارك أو غيره ‏"‏ وهذا الشك إنما

هو من أبي نعيم، فقد أخرجه الإسماعيلي عن أبي يعلى عن محمد بن العلاء

عن ابن المبارك وحده به



قوله‏:‏ ‏(‏غزا نبي من الأنبياء‏)‏

أي أراد أن يغزو، وهذا النبي هو يوشع بن نون كما رواه الحاكم

من طريق كعب الأحبار وبين تسمية القرية كما سيأتي، وقد ورد أصله

من طريق مرفوعة صحيحة أخرجها أحمد من طريق هشام عن محمد بن سيربن

عن أبي هريرة قال ‏"‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أن الشمس لم

تحبس لبشر إلا ليوشع بن نون ليالي سار إلى بيت المقدس ‏"‏

وأغرب ابن بطال فقال في ‏"‏ باب استئذان الرجل الإمام ‏"‏‏:‏ في هذا المعنى

حديث لداود عليه الصلاة والسلام أنه قال في غزوة خرج إليها ‏"‏

لا يتبعني من ملك بضع امرأة ولم يبن بها، أو بنى دارا ولم يسكنها ‏"‏

ولم أقف على ما ذكره مسندا، لكن أخرج الخطيب في ‏"‏ ذم النجوم ‏"‏ له

من طريق أبي حذيفة والبخاري في ‏"‏ المبتدأ ‏"‏ له بإسناد له عن علي قال

‏"‏ سأل قوم يوشع منه أن يطلعهم على بدء الخلق وآجالهم، فأراهم ذلك

في ماء من غمامة أمطرها الله عليهم، فكان أحدهم يعلم متى يموت، فبقوا

على ذلك إلى أن قاتلهم داود على الكفر، فأخرجوا إلى داود من لم يحضر

أجله فكان يقتل من أصحاب داود ولا يقتل منهم، فشكى إلى الله ودعاه

فحبست عليهم الشمس فزيد في النهار فاختلطت الزيادة بالليل والنهار،

فاختلط عليهم حسابهم ‏"‏ قلت‏:‏ وإسناده ضعيف جدا، وحديث أبي هريرة

المشار إليه عند أحمد أولى، فإن رجال إسناده محتج بهم في الصحيح،

فالمعتمد أنها لم تحبس إلا ليوشع، ولا يعارضه ما ذكره ابن إسحاق في

‏"‏ المبتدأ ‏"‏ من طريق يحيى بن عروة بن الزبير عن أبيه ‏"‏ أن الله لما

أمر موسى بالمسير ببني إسرائيل أمره أن يحمل تابوت يوسف فلم يدل

عليه حتى كاد الفجر أن يطلع، وكان وعد بني إسرائيل أن يسير بهم إذا

طلع الفجر، فدعا ربه أن يؤخر الطلوع حتى فرغ من أمر يوسف ففعل،

لأن الحصر إنما وقع في حق يوشع بطلوع الشمس فلا ينفي أن يحبس

طلوع الفجر لغيره، وقد اشتهر حبس الشمس ليوشع حتى

قال أبو تمام في قصيدة‏:‏ فوالله لا أدري أأحلام نائم ألمت بنا أم كان

في الركب يوشع ولا يعارضه أيضا ما ذكره يونس بن بكير في زياداته

في مغازي ابن إسحاق ‏"‏ أن النبي صلى الله عليه وسلم لما أخبر قريشا

صبيحة الإسراء أنه رأى العير التي لهم وأنها تقدم مع شروق الشمس،

فدعا الله فحبست الشمس حتى دخلت العير ‏"‏ وهذا منقطع، لكن وقع

في ‏"‏ الأوسط للطبراني ‏"‏ من حديث جابر ‏"‏ أن النبي صلى الله عليه وسلم

أمر الشمس فتأخرت ساعة من نهار ‏"‏ وإسناده حسن، ووجه الجمع

أن الحصر محمول على ما مضى للأنبياء قبل نبينا صلى الله عليه وسلم

فلم تحبس الشمس إلا ليوشع وليس فيه نفي أنها تحبس بعد ذلك لنبينا

صلى الله عليه وسلم وروى الطحاوي والطبراني في ‏"‏ الكبير ‏"‏ والحاكم

والبيهقي في ‏"‏ الدلائل ‏"‏ عن أسماء بنت عميس أنه صلى الله عليه وسلم

دعا لما نام على ركبة علي ففاتته صلاة العصر فردت الشمس حتى

صلى علي ثم غربت، وهذا أبلغ في المعجزة وقد أخطأ ابن الجوزي

بإيراده له في ‏"‏ الموضوعات ‏"‏ وكذا ابن تيمية في ‏"‏ كتاب الرد على

الروافض ‏"‏ في زعم وضعه والله أعلم وأما ما حكى عياض أن الشمس

ردت للنبي صلى الله عليه وسلم يوم الخندق لما شغلوا عن صلاة العصر

حتى غربت الشمس فردها الله عليه حتى صلى العصر - كذا قال وعزاه

للطحاوي، والذي رأيته في ‏"‏ مشكل الآثار للطحاوي ‏"‏ ما قدمت ذكره

من حديث أسماء فإن ثبت ما قال فهذه قصة ثالثة والله أعلم وجاء أيضا

أنها حبست لموسى لما حمل تابوت يوسف كما تقدم قريبا وجاء أيضا أنها

حبست لسليمان بن داود عليهما السلام وهو فيما ذكره الثعلبي ثم البغوي

عن ابن عباس قال ‏"‏ قال لي علي‏:‏ ما بلغك في قول الله تعالى حكاية

عن سليمان عليه الصلاة والسلام ‏(‏ردوها علي‏)‏ ‏؟‏ فقلت‏:‏ قال لي كعب‏:‏

كانت أربعة عشر فرسا عرضها، فغابت الشمس قبل أن يصلي العصر،

فأمر بردها فضرب سوقها وأعناقها بالسيف فقتلها، فسلبه الله ملكه أربعة

عشر يوما لأنه ظلم الخيل بقتلها، فقال علي‏:‏ كذب كعب، وإنما أراد

سليمان جهاد عدوه فتشاغل بعرض الخيل حتى غابت الشمس فقال

للملائكة الموكلين بالشمس بإذن الله لهم‏:‏ ردوها علي، فردوها عليه

حتى صلى العصر في وقتها، وأن أنبياء الله لا يظلمون ولا يأمرون بالظلم

قلت‏:‏ أورد هذا الأثر جماعة ساكتين عليه جازمين بقولهم ‏"‏

قال ابن عباس قلت لعلي ‏"‏ وهذا لا يثبت عن ابن عباس ولا عن غيره،

والثابت عن جمهور أهل العلم بالتفسير من الصحابة ومن بعدهم أن

الضمير المؤنث في قوله‏:‏ ‏(‏ردوها‏)‏ للخيل والله أعلم قوله‏:‏ ‏(‏بضع امرأة‏)‏

بضم الموحدة وسكون المعجمة البضع يطلق على الفرج والتزويج

والجماع، والمعاني الثلاثة لائقة هنا، ويطلق أيضا على المهر

وعلى الطلاق‏.‏





أسأل الله لي و لكم الثبات اللهم صلِّ و سلم و زِد و بارك
على سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات