http://www.ataaalkhayer.com/images/f1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/f2.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/t1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/g1.jpg
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

الأستاذ هشام عباس محمود الأستاذ نبيل جلهوم بطاقات عطاء الخير
أحاديث اليوم دروس اليوم بطاقات لفلي سمايل
خطب الحرمين الشريفين الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى المهندس عبدالدائم الكحيل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

رسائل اليوم رسائل بيت عطاء الخير اليومية

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-02-2018, 07:41 AM
حور العين حور العين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 27,619
افتراضي بين طريق الخير وطريق الشر

من: الأخت/ الملكة نور

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

بين طريق الخير وطريق الشر


هكذا علمني الإسلام

محمد خير رمضان يوسف

بين طريق الخير وطريق الشر



علمني الإسلام أن أبادر إلى الأعمال الحسنة والمشاريع الخيرة، التي

تبعث بدورها النور في نفوس الخيرين فيشاركون في تنمية هذه الأعمال

والمشاريع، فيعم الخير والتعاون والإصلاح في المجتمع الإسلامي،

ويكون للفاعل الأول أجر من وافقه وتابع عمله .



وعلمني في مقابلة أن أتجنب الشر وتبعاته، فإن فتح باب للشر يفتح

عيون ذوي النيات السيئة فيقتحمونه ويزيدون منه، ويكون وزر هذه الأعمال

كلها على الفاعل الأول، حتى يوم القيامة، فتتشكل عليه جبال من الأوزار .



وانظر إلى حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم المتفق عليه :

( ليس من نفسٍ تقتل ظلمًا إلا كان على ابن آدم الأول كفل منها،

لأنه كان أول من سن القتل ) .



بين طريق الخير وطريق الشر



علمني الإسلام أن أكون داعيًا إلى الخير، ومتعاونًا مع المجتمع

على البر والصلاح والتقوى، بالأسلوب الحسن والمعاملة الطيبة .



وإن جمع الناس على الخير وتذكيرهم به، وترسيخ قيمة بينهم، يكون

في امتثالهم له وانضباطهم بالتربية الحسنة ثواب كبير للقائم به .



ولنذكر أن هداية امريء على يديك خبر لك من مشاريعك الدنيوية كلها

، بل من الدنيا وما فيها .



وأن العكس هو عكس النتيجة، فإن بث الضلال، ونفث السموم

ونشر الفساد، وإشاعة الفاحشة، والدعوة إلى التفرقة والأفكار الهدامة،

نتيجتها الهلاك والخسران .



النصيحة



علمني الإسلام أن أكون ناصحًا أمينًا، فإن المؤمنين كلهم إخوة لي،

والأخ يشفق على أخيه، ويحرص على سلامته، ويتمنى له السعادة

والتوفيق كما يتمنى لنفسه ذلك، وقد جاء في الحديث المتفق عليه :

( لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه ) .



الأمر بالمعروف



علمني الإسلام أن أكون آمرًا بالمعروف، وهو كا ما عرف بالشرع

والعقل حسنه، من أحكام وآدابٍ ومحاسن أخلاق، وأن أكون ناهيًا عن المنكر،

وهو نقيض المعروف ، وقد ذم الله الذين كفروا من بني إسرائيل بأنهم

{ كَانُوا لَا يَتَنَاهَوْنَ عَنْ مُنْكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ }

[المائدة: 79] .



ومجال هذا الأمرو اسع، يحوي جميع فئات المجتمع، فإن من المنكر ما

يمكن إزالته باليد، وإلا فباللسان، وإلا فبالقلب، وهو أضعف الإيمان .



وعدم العمل به يعني تفشي المنكرات، واتساع رقعة الظلم والفساد في

المجتمع والوطن، وهذا كله يؤدي إلى الانتقام الرباني .



وهذه المسؤولية منوطة بكثير من الناس، ولكنهم لا يأبهون بها، وخاصةً

في الأسواق، والمستشفيات، والملاهي، والجامعات... وغيرها.

فليحذر المسلم، وليفعل ما قدر عليه، أو ليتجنب مواقع المنكرات،

ولا يجالس أصحابها .



ومن المنكرات الأحكام الدستورية المخالفة للشرع، والقوانين الوضعية

المناهضة للدين، والممارسات القمعية والاستبدادية التي تمارس ضد

الناس بدون خوفٍ ولا ردع، وإن الإعلان في التصدي لهذه الأمور وبيان

فسادها من أفضل الجهاد، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

فيما رواه الترمذي وحسنه :

( أفضل الجهاد كلمة عدلٍ عند سلطانٍ جائر ).



وقال أيضاً صلى الله عليه وسلم فيما روي بأسانيد صحيحة :

( الناس إذا رأوا الظالم فلم يأخذوا على يديه، أوشك أن يعمهم الله

بعقاب منه ) .



و قد علمني الإسلام التوازن والمصداقية، فلا أكون متكلمًا بلا عمل،

ولا آمرًا الناس بالبر وأنا مخالفه، فإن هذا إثم ومقت، وعليه عقوبة،

ولن يأخذ الناس كلامي بجد إذا عرفوا أنني صاحب أقوال دون أفعال .




رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات