http://www.ataaalkhayer.com/images/f1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/f2.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/t1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/g1.jpg
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

الأستاذ هشام عباس محمود الأستاذ نبيل جلهوم بطاقات عطاء الخير
أحاديث اليوم دروس اليوم بطاقات لفلي سمايل
خطب الحرمين الشريفين الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى المهندس عبدالدائم الكحيل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

رسائل اليوم رسائل بيت عطاء الخير اليومية

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-09-2018, 05:35 AM
حور العين حور العين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 25,964
افتراضي الدليل الطبي للمريض في شهر الصيام(3)

من: الابن الدكتور / ماجد عدنان الياس
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الدليل الطبي للمريض في شهر الصيام(3)

3. مريض الكلى في شهر الصيام:
تقوم الكليتان بوظائف عديدة منها تنقية الدم من الفضلات الآزوتية،
ومراقبة توازن الماء والشوارد في الدم، والحفاظ على توازن قلوي
حامضي ثابت في الجسم، وإذا كانت الكليتان سليمتين فالصوم لهما
راحة وعافية، أما عندما تصبح الكلى مريضة، فلا تستطيع القيام
بالكفاءة المطلوبة لتركيز البول والتخلص من المواد السامة
كالبولة الدموية وغيرها.

ومن هنا يصبح الصيام عبئاً على المريض المصاب بالفشل الكلوي،
وخصوصاً في المناطق الحارة، مما قد يؤدي إلى ارتفاع نسبة البولة الدموية
والكرياتنين في الدم، وينبغي على أي مريض مصاب بمرض كلوي
استشارة طبيبه قبل البد بالصيام، فإذا لم يتناول مريض
الكلى كمية كافية من الماء فقد يصاب بالفشل الكلوي.

أ) الحالات الحادة من أمراض الكلى:
قد يحتاج المصاب بمرض كلوي حاد دخول المستشفى وتلقِّي
العلاج هناك، وفي هذه الحالة ينبغي عدم الصوم.

ومن هذه الحالات التهاب الحويضة والكلية الحاد، والتهاب
المثانة الحاد والقولنج الكلوي، والتهاب الكبب والكلية الحاد.

ب) الحصيات الكلوية:
إذا لم يكن لدى المرء حصيات كلوية من قبل فلا داعي للقلق في
شهر رمضان، أما الذين لديهم حصيات كلوية، أو قصة تكرر حدوث
حصيات في الكلى، فقد تزداد حالتهم سوءاً بالجفاف إذا لم يشرب
المريض السوائل بكميات كافية.

ويستحسن في مرضى الحصيات بالذات الامتناع عن الصيام في
الأيام الشديدة الحرارة، حيث تقل كمية البول بدرجة ملحوظة مما
يساعد على زيادة حجم الحصيات، ويعود تقدير الحالة إلى الطبيب المختص.

وعموماً ينصح مرضى الحصيات الكلوية بتناول كميات وافرة من
السوائل في المساء وعند السحور، مع تجنب التعرض للحر
والمجهود المضني أثناء النهار.

ج) التهاب الحويضة والكلية المزمن:
وقد تؤدي هذه الحالة بعد فترة من الزمن إلى حدوث الفشل الكلوي،
ولهذا يستحسن عدم الصوم، فقد يزيد ذلك من احتمال حدوث
الفشل الكلوي، ويعود تقرير ذلك إلى الطبيب المعالج.

د) التهاب الكبب والكلى المزمن:
وفيه تصاب الكلى بخلل في وظائفها، وقد يؤدي ذلك إلى حدوث
(التناذر الكلوي) وفيه يصاب المريض بوذمة (انتفاخ) في الساقين،
وبنقص في ألبومين الدم، وظهور كميات كبيرة من البروتين في البول.

وينصح هؤلاء المرضى بعدم الصوم، وخاصة إذا كان المرض
مصحوباً بالتناذر الكلوي وارتفاع ضغط الدم أو الفشل الكلوي.

هـ) الفشل الكلوي المزمن:
تمر بعض أمراض الكلى بمراحل قد تنتهي بما يسمى الفشل الكلوي
المزمن، وذلك حينما يتخرب قسم كبير من أنسجة الكليتين،
ويشكو المريض حينئذ من الإعياء والفواق وكثرة التبول،
والتبول الليلي والعطش.

ويرتفع في تلك الحالة مستوى البولة الدموية والكرياتنين، وقد يزداد
بوتاسيوم الدم، وينصح مرضى الفشل الكلوي المزمن بعدم الصوم،
أما إذا كان المريض يتلقى الغسيل الكلوي فربما يستطيع الصوم في
اليوم الذي لا يجري فيه غسيل الكلى، ويفطر في يوم الغسيل الكلوي،
ومرة أخرى ينبغي على المريض استشارة طبيبه المختص في ذلك.

4. مريض السكري في شهر الصيام:
يقسم مرضى السكر إلى فئتين، فئة تستطيع الصوم وأخرى تُمنع
من الصوم.

أ) مريض السكري الذي يستطيع الصوم:
مريض السكري الكهلي (سكري النضوج) الذي يعالج بالحمية
الغذائية فقط.
مريض السكري الكهلي الذي يعالج بالحمية الغذائية والأقراض
الخافضة لسكر الدم:
وهذه الفئة تقسم بدورها إلى قسمين:
1). المريض الذي يتناول حبة واحدة يومياً: يستطيع الصيام عادة،
على أن يفطر بعد أذان المغرب مباشرة على تمرتين أو ثلاث تمرات
مع كأس من الماء، وبعد صلاة المغرب يتناول وجبة الدواء ثم
يبدأ بالوجبة الرئيسية للإفطار.

2). الذي يتناول حبتين يومياً: يستطيع الصوم عادة، على أن يتناول
حبة واحدة قبل الإفطار ونصف حبة قبل السحور بدلاً من الحبة
الكاملة التي كان يتناولها قبل شهر رمضان، وهكذا لأكثر من حبتين يومياً،
بحيث يكون المبدأ إنقاص جرعة ما قبل السحور إلى النصف
بناء على توصية طبيبه المعالج.

ب) مريض السكري الذي لا يستطيع الصوم:
1. مريض السكري الشبابي (المريض الذي يصاب بمرض السكري
دون الثلاثين عاماً من العمر).
2. مريض السكري الذي يحقن بكمية كبيرة من الإنسولين
(أكثر من 40 وحدة دولية يومياً)،
أو الذي يتعاطون الإنسولين مرتين يومياً.
3. المريض المصاب بالسكري غير المستقر.
4. المريضة الحامل المصابة بالسكري.
5. المريض المسنّ المصاب بالسكري لسنين طويلة، وفي
الوقت نفسه يعاني من مضاعفات مرض السكر المتقدمة.
6. المريض الذي أصيب بحماض ارتفاع السكر قبل شهر
رمضان بأيام أو في بدايته.

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات