http://www.ataaalkhayer.com/images/f1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/f2.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/t1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/g1.jpg
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

الأستاذ هشام عباس محمود الأستاذ نبيل جلهوم بطاقات عطاء الخير
أحاديث اليوم دروس اليوم بطاقات لفلي سمايل
خطب الحرمين الشريفين الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى المهندس عبدالدائم الكحيل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-28-2018, 04:39 AM
حور العين حور العين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 23,120
افتراضي سقوط الغلاف الجوي على الأرض!


من:الأخ المهندس / عبدالدائم الكحيل

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

سقوط الغلاف الجوي على الأرض!

هل تعلمون كم وزن هذا الغلاف الجوي للأرض؟ وهل من الممكن أن يقع

على الأرض؟ وكيف يستقر في مكانه وما هي القوانين التي تجعله يلتصق

بالأرض ولا يغادرها؟ إنها قوة الجاذبية من جهة وسماكة هذا الغلاف

من جهة أخرى........

أحبتي في الله! حتى نتمكن من فهم كلمة (السماء) في القرآن، ينبغي أن

نعلم بأن الغلاف الجوي هو سماء بالنسبة لنا وفيه تتشكل الغيوم وينزل

المطر، وأصحاب اللغة يعرفون السماء على أنها: "كل ما علاك فهو سماك" ،

أي أن السماء هي كل شيء فوقك. فالغلاف الجوي هو سماء

بالنسبة لنا، فهو يحوي الغيوم التي يهطل منها المطر، ولذلك قال تعالى:

{ وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ

فَأَسْكَنَّاهُ فِي الْأَرْضِ وَإِنَّا عَلَى ذَهَابٍ بِهِ لَقَادِرُونَ }


[المؤمنون: 18].

وتمتد السماء مليارات السنوات الضوئية لمسافة لا يعلم حدودها إلا الله

تعالى، وكل ما نراه من مجرات وغبار كوني هو في السماء الدنيا

التي زينها الله بهذه المجرات والنجوم.

والقرآن طرح أمراً منطقياً وعلمياً لم يكن أحد يتصوره زمن نزول القرآن

وهو احتمال أن تقع السماء على الأرض، ولكن كيف يمكن أن يحدث ذلك

علمياً؟ هذا السؤال مطروح اليوم وقد نجد بعض المقالات على الإنترنت

مثل: Why Doesn't the Atmosphere Fall to the Ground

وتناقش إمكانية سقوط الغلاف الجوي الثقيل جداً.

زمن نزول القرآن لم يكن أحد يتصور أن الغلاف الجوي للأرض له وزن

ثقيل جداً، ولم يكن أحد يعلم شيئاً عن مخاطر زوال هذا الغلاف أو انهياره.

ولكن القرآن عبَّر عن هذه الحقيقة المحتملة بآية عظيمة، حدثنا من

خلالها عن نعمة من نعم الخالق تبارك وتعالى، فهو الذي يمسك

هذا الغلاف فلا يتبدد ويزول.

في زمن نزول القرآن لم يكن احد يعلم أن الهواء له وزن، وإذا ما حسبنا

وزن الغلاف الجوي للأرض نجده مساوياً 5 مليار مليار كيلو غرام!

إذاً الغلاف الجوي الذي يعتبر سماء بالنسبة لنا، ثقيل جداً.

تصوَّروا لو أن حجراً وزنه 5 مليار مليار كيلو غرام سقط على الأرض

ماذا سيفعل؟ إن الذي يمسك هذا الغلاف الجوي هو الله تعالى، يمسكه

من خلال القوانين التي سخرها لتحكم هذا الغلاف. فمثلاً لو كانت كثافة

الغلاف الجوي أقل مما هي عليه الآن لتبخر وهرب إلى الفضاء الخارجي.

ولو أن جاذبية الأرض كانت أقل مما هي عليه الآن لم تتمكن الأرض

من الإمساك بهذا الغلاف... ولذلك فإن الله تعالى اختار الحجم المناسب

والوزن المناسب لكوكب الأرض بما يضمن بقاء الغلاف الجوي متماسكاً.

بما أن جزيئات الهواء والماء في الغلاف الجوي لها وزن فيجب أن

تنجذب باتجاه الأرض بفعل الجاذبية الأرضية. ولكن درجة الحرارة على

الأرض تبقي هذه الجزيئات في حالة حركة وتدافع فيما بينها فتتوضع

حسب قانون الكثافة الأثقل في الأسفل والأخف في الأعلى،

وفق تدرج مناسب.

المجال المغنطيسي للأرض مهم جداً، فكما نرى في الرسم تقع الأرض

على اليمين وهي الكرة الزرقاء الصغيرة ويحيط بها المجال الغنطيسي

ويمتد لعشرات الآلف من الكيلومترات في الفضاء.. مهمة هذا المجال ان

يتصدى للجسيمات القاتلة القادمة من الشمس فلا يسمح لها أن

تدخل للغلاف الجوي (إلا بنسبة ضئيلة جداً)، مما يضمن الحفاظ على بقاء هذا

الغلاف الجوي.. ولذلك فإن الله جعل السماء سقفاً محفوظاً

برعايته وقدرته عز وجل..

فالضغط الجوي ودرجات الحرارة وكثافة الهواء ومقدار جاذبية الأرض...

كلها مناسبة تماماً لبقاء الغلاف الجوي متماسكاً ولمتصقاً بالأرض

، فلا هو يقع على الأرض، ولا هو يغادر الأرض باتجاه الفضاء الخارجي..

كذلك فإن وجود مجال مغنطيسي قوي جداً يحيط بالأرض يساهم في صد

الرياح الشمسية القاتلة والحفاظ على الغلاف الجوي.. ولذلك يقول

العلماء: من حسن حظنا أن الضغط ودرجة الحرارة ونسبة الأكسجين

في الغلاف الجوي جاءت كلها بمقادير دقيقة جداً تضمن استقرار الغلاف

الجوي.. ولولا ذلك لم نتمكن من الحياة على هذه الأرض،

وهذا من رحمة الله تعالى بنا.

ومن هنا يمكننا أن نفهم معنى قوله تعالى في هذه الآية العظيمة:

{ وَيُمْسِكُ السَّمَاءَ أَنْ تَقَعَ عَلَى الْأَرْضِ إِلَّا بِإِذْنِهِ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ }

[الحج: 65].

ويمكن أن نفهم هذه الآية بطريقتين والعجيب

أنه لا يوجد تناقض بين العلم والقرآن في كلتا الحالتين:

1- إذا فهمنا أن السماء تعني الغلاف الجوي فهذا صحيح، وإن سقوط

الغلاف الجوي على الأرض وعدم بقائه متماسكاً في مكانه، يشكل كارثة

تؤدي إلى زوال الحياة من على الأرض، ومن رحمة الله بعباده أنه يُبقي

هذا الغلاف في مكانه، فهو الذي يمسكه سبحانه وتعالى.

2- إذا فهمنا أن السماء هي الفضاء الخارجي خارج الأرض، فهذا يعني

أن أي اصطدام لجزء من أجزاء السماء، مثل مذنب أو كويكب أو نيزك

عملاق، سوف يؤدي إلى كارثة عظيمة وزوال الحياة من على الأرض.

ويؤكد العلماء أن احتمال اصطدام حجر نيزكي بالأرض هو أمر منطقي،

يمكن أن نفهم الآية الكريمة على أنها تخبرنا بنعمة من نعم الله تعالى،

وهي أنه عز وجل يمسك هذه الأجرام الكونية في مكانها، ولا يدعها

تقترب من الأرض، وقد سخَّر القوانين اللازمة لضمان سلامة الأرض

وبقائها بعيداً عن مدارات الكويكبات والنيازك والأحجار التي تسبح

في فضاء المجموعة الشمسية.

ولا نملك إلا أن نحمد الله تعالى على هذه النعمة ونقدّر قوله تعالى:

{ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ }

، فالحمد لله


بقلم المهندس/ عبد الدائم الكحيل

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات