http://www.ataaalkhayer.com/images/f1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/f2.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/t1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/g1.jpg
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

الأستاذ هشام عباس محمود الأستاذ نبيل جلهوم بطاقات عطاء الخير
أحاديث اليوم دروس اليوم بطاقات لفلي سمايل
خطب الحرمين الشريفين الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى المهندس عبدالدائم الكحيل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

رسائل اليوم رسائل بيت عطاء الخير اليومية

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-09-2018, 07:30 AM
حور العين حور العين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 25,218
افتراضي لتفوز بالعشر عليك بعشر (1)


من: الأخت/ غرام الغرام


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

لتفوز بالعشر عليك بعشر (1)

أمير بن محمد المدري
إمام وخطيب مسجد الإيمان – اليمن

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله ذِي الفضل والإنعام، وأشهد أن لا إله إلا الله وحدَه لا شريكَ له
الملِك العلاّم، وأشهد أنّ نبيّنا محمّدًا عبده ورسوله سيّد الأنام، اللهمَّ
صلِّ وسلّم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه ما تعاقبتِ الدهور والأعوام.
وبعــد:

لقد كتب الله على نفسه الرحمة، ونشر رحمته بين العباد،
وجعلها واسعة بفضله حتى وسعت كل شيء،
يقول سبحانه:
{ وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ }
[الأعراف: 156]،
ومن رحمته جل وعلا بنا أن جعل لنا مواسم ونفحات تُضاعف فيها
الحسنات، وتزداد فيها الدرجات، ويستدرك العبد بها ما فات، فالسعيد من تنبه لها،
واستفاد منها. والشقي من غفل عنها، وضيّع نفسه.

ومن هذه المواسم المباركة أيام عشر ذي الحجة أفضل أيام الدنيا،
فأيامها أفضل من أيام رمضان وليالي رمضان أفضل من ليالي
ذي الحجة على الصحيح من أقوال أهل العلم.

إنها أيامٌ:
أقسم الله بها ولا يقسم ربنا إلا بعظيم من المخلوقات أو الأوقات،
قال تعالى:
{ وَالْفَجْرِ * وَلَيَالٍ عَشْرٍ }
[الفجر: 2]،
وهي عشر ذي الحجة كما قال أهل التفسير.

إنها أيامٌ: فيها الأيام المعلومات التي أمرنا الله أن نذكره فيها،
قال عز وجل:
{ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ }
[الحج: من الآية 28].
قال ابن عباس رضي الله عنه: أيام العشر .

إنها أيامٌ:
تجتمع فيها العبادات ولا تجتمع في غيرها، فهي أيام الكمال،
ففيها الصلوات كما في غيرها، وفيها الصدقة لمن حال عليه الحول فيها،
وفيها الصوم لمن أراد التطوع، أو لم يجد الهدي، وفيها الحج إلى
البيت الحرام ولا يكون في غيرها، وفيها الذكر والتلبية والدعاء الذي
تدل على التوحيد، واجتماع العبادات فيها شرف لها لا يضاهيها فيه
غيرها ولا يساويها سواها.

إنها أيامٌ:
فيها يوم عرفة، وهو اليوم التاسع من شهر ذي الحجة.
وهو يوم مغفرة الذنوب، والتجاوز عنها، والعتق من النار، والمباهاة
بأهل الموقف، ففي صحيح مسلم عن عائشة رضي الله عنها عن النبي
صلى الله عليه وسلم قال:
( ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبدًا من النار من يوم عرفة ).



رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات