http://www.ataaalkhayer.com/images/f1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/f2.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/t1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/g1.jpg
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

الأستاذ هشام عباس محمود الأستاذ نبيل جلهوم بطاقات عطاء الخير
أحاديث اليوم دروس اليوم بطاقات لفلي سمايل
خطب الحرمين الشريفين الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى المهندس عبدالدائم الكحيل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-02-2018, 06:08 AM
حور العين حور العين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 26,067
افتراضي درس اليوم 4141

من:إدارة بيت عطاء الخير


درس اليوم

الحياء

من أروع الآداب الإسلامية أدب الحياء، وهو أدب جامع تندرج تحته
أخلاق حميدة كثيرة؛ فالحياء يضمن حفظ اللسان، والعين، والأذن،
ويضمن حُسن التعامل مع الأهل والجيران، ومع مَنْ نعرف ومَنْ لا نعرف،
ويضمن كذلك حُسْنَ التقاضي، وحُسْنَ التبايع، ولا يكون الحياء في شيء
إلا جَمَّلَه وحَسَّنَه، وهو سُنَّة نبوية أصيلة؛ فقد روى البخاري
عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الخُدْرِيِّ رضي الله عنه، قَالَ:
كَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم

( أَشَدَّ حَيَاءً مِنَ العَذْرَاءِ فِي خِدْرِهَا ).

وروى الترمذي -وقال الألباني: صحيح-
عَنْ أبي هريرة رضي الله عنه قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم:

( الحَيَاءُ مِنَ الإِيمَانِ، وَالإِيمَانُ فِي الجَنَّةِ،
وَالْبَذَاءُ مِنَ الجَفَاءِ، وَالجَفَاءُ فِي النَّارِ ).

وروى البخاري عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه،
عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ:

( الإِيمَانُ بِضْعٌ وَسِتُّونَ شُعْبَةً، وَالحَيَاءُ شُعْبَةٌ مِنَ الإِيمَانِ ).

وروى البخاري عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بن مسعودٍ رضي الله عنه،
أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم مَرَّ عَلَى رَجُلٍ مِنَ الأَنْصَارِ،
وَهُوَ يَعِظُ أَخَاهُ فِي الحَيَاءِ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم:

( دَعْهُ فَإِنَّ الحَيَاءَ مِنَ الإِيمَانِ ).

فليكن هذا سلوكًا دائمًا لنا، ولنجعل الحياء سِمَتَنا في أقوالنا،
وأفعالنا، وحركاتنا، وسكناتنا، ولْنحذر من فُحْشِ القول؛ فعفَّة اللسان
من أظهر علامات الحياء، ولْنحذر كذلك من فُحْشِ السمع والبصر؛
فإن الله تعالى قال:

{إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا}
[الإسراء: 36].

أسأل الله لي و لكم الثبات اللهم صلِّ و سلم و زِد و بارك

على سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات