http://www.ataaalkhayer.com/images/f1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/f2.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/t1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/g1.jpg
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

الأستاذ هشام عباس محمود الأستاذ نبيل جلهوم بطاقات عطاء الخير
أحاديث اليوم دروس اليوم بطاقات لفلي سمايل
خطب الحرمين الشريفين الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى المهندس عبدالدائم الكحيل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

رسائل اليوم رسائل بيت عطاء الخير اليومية

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-12-2018, 07:23 AM
حور العين حور العين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 27,137
افتراضي نداءات المؤمنين (59)

من: الأخت/ الملكة نور

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نداءات المؤمنين (59)


3 ـ الجهاد البنائي:

وجهاد بنائي، ابنِ نفسك، طور اختصاصك، كن قوياً كن في خدمة المسلمين.

4 ـ الجهاد القتالي:

جهاد قتالي.

5 ـ الجهاد الإلكتروني:

والآن هناك جهاد خامس جهاد إلكتروني، تدمير مواقع العدو.

من تسلح بالإيمان لن يستطيع الضال أن ينال منه:

على كل الجهاد أنواع، إذاً المعنى الأول احمل نفسك على معرفة الله،
وعلى طاعته، وعلى الدعوة إليه، وعلى الجهاد في سبيله:

{ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنفُسَكُمْ (105) }

( سورة المائدة )

فإن عرفتم نفسكم بربها، وحملتم نفسكم على طاعته، لا يستطيع
الأعداء أن ينالوا منكم:

{ لَا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ (105) }

( سورة المائدة )

الضال ولو كان قوياً لا يستطيع أن ينال منكم لأنكم تسلحتم بسلاح
الإيمان والإيمان قوة:

{ إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ }

( سورة محمد )

{ وَمَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِندِ اللّهِ }

( سورة الأنفال الآية: 10 )

متى لا يستطيع العدو أن ينال منا ؟ إذا عرفنا ربنا، وطبقنا منهجه،
وحملنا أنفسنا على مجاهدة النفس والهوى، وعلى الدعوة إلى الله
، وعلى بناء النفس، وعلى الإعداد للعدو، هذا المعنى الأول.

{ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنفُسَكُمْ لَا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ (105) }

( سورة المائدة )

2 ـ عليك بخاصة نفسك ودع عنك أمر العامة إذا انتشر الفساد:

أيها الأخوة هذا معنى رائع ومقبول ويأخذ الحد الأقصى، لكن معظم
المسلمين إذا قرؤوا هذه الآية يفهمونها فهماً آخر، فهماً يتعلق بآخر
الزمان إذا عمّ الفساد في الأرض، إذا أصبحت المادة هي كل شيء، أي:

( إِذَا رَأَيْتَ شُحًّا مُطَاعًا، وَهَوًى مُتَّبَعًا، وَدُنْيَا مُؤْثَرَةً، وَإِعْجَابَ كُلِّ ذِي
رَأْيٍ بِرَأْيِهِ )


[ أخرجه الإمام الترمذي و أبو داود عن أبي ثعلبة الخشني]

شحاً مطاعاً، مادية مقيتة، يبيع الواحد آخرته بالدنيا، يبيع دينه بدينا
غيره، وهوى متبعاً، الجنس، شغل الناس الشاغل، وإعجاب كل ذي
رأي برأيه كبر وشهوة مسيطرة ومادية مقيتة هذه صفات آخر الزمان،
هذه صفات الناس في آخر الزمان، يوم يذوب قلب المؤمن
في جوفه مما يرى، ولا يستطيع
أن يغير، إن تكلم قتلوه، وإن سكت استباحوه.

( موت كقعاص الغنم )

[ الجامع الصغير عن معاذ بسند صحيح ]

تطهير عرقي لا يدري القاتل لمَ يقتل، ولا المقتول فيما قُتل.



رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات