http://www.ataaalkhayer.com/images/f1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/f2.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/t1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/g1.jpg
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

الأستاذ هشام عباس محمود الأستاذ نبيل جلهوم بطاقات عطاء الخير
أحاديث اليوم دروس اليوم بطاقات لفلي سمايل
خطب الحرمين الشريفين الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى المهندس عبدالدائم الكحيل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-26-2018, 11:43 AM
حور العين حور العين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 26,553
افتراضي تقارب الزمان ‏


من:الأخ المهندس / عبدالدائم الكحيل

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

تقارب الزمان ‏

النبي الكريم هو أول من يتحدث عن تغير تدفق الزمن عبر مليارات السنين..

فسرعة تدفق الزمن ليست ثابتة بل في حالة تسارع.. دعونا نتأمل....



قبل مئة عام تقريباً طرح آينشتاين النظرية النسبية العامة والتي تناول فيها

حقيقة الجاذبية والسرعة وعلاقة الزمن بذلك.. ولأول مرة (حسب رأي العلماء)

طرح فكرة تغير الزمن! فالزمن لا يسير بنسبة ثابتة، بل تتغير نسبة تدفق الزمن

مع تغير السرعة ومع تغير الجاذبية ومع تغير المكان...



مثلاً اليوم الذي يمر على الأرض وهو 24 ساعة، ليس نفسه على الثقب الأسود

مثلاً! فعندما يتسارع الجسم المتحرك يبدأ الزمن بالانكماش حتى ينعدم

عند سرعة الضوء. فاليوم على الأرض يمكن أن يكون عبارة عن ساعة مثلاً

على نجوم أخرى، وذلك حسب سرعة ذلك النجم وظروف الجاذبية فيه.



إذاً الزمان يتغير من مكان لآخر ومن زمن لآخر عبر مليارات السنين..

هذه الفكرة – فكرة تغير الزمن – طرحها لأول مرة حبيبنا عليه الصلاة والسلام

في زمن لم يكن أحد يدرك شيئاً عن الزمان!!



ففي حديث نبوي شريف قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:



(لا تقوم الساعة حتى يتقارب الزمان، فتكون السنة كالشهر،

ويكون الشهر كالجمعة، وتكون الجمعة كاليوم، ويكون اليوم كالساعة..)

[رواه أحمد].



إذاً النبي الكريم يؤكد إمكانية تغير تدفق الزمن وربط ذلك بقيام الساعة..



ونحن اليوم عندما نجد العلماء يؤكدون أن هذا الزمن يتغير ومن الممكن أن

يتقارب كما أنبأ النبي الكريم.. فهذا دليل على اقتراب الساعة.. وهذه معجزة

للنبي الكريم في هذا العصر.



نستطيع أن نستنبط أمراً آخر من الحديث وهو تغير تدفق الزمن مع مرور

الزمن! فالسنة التي هي 365 يوماً بحساباتنا اليوم على الأرض، قبل مليار

عام لم تكن كذلك على الأرض! فقد كانت أطول من ذلك والزمن لا يزال يتقارب

ويتقلص حتى نصل إلى النقطة الحرجة وهي لحظة قيام الساعة!



ولذلك يا أحبتي نستطيع اليوم أن نقدم للعالم نظرية جديدة حول الزمن مستنبطة

من الحديث النبوي وهي أن تدفق الزمن ليس ثابتاً – كما يعتقد علماء الفيزياء

اليوم – بل متغيراً.



ويترتب على ذلك أن سرعة الضوء ليست ثابتة عير مليارات السنين بل متغيرة

أيضاً وهي في حالة ازدياد، فسرعة الضوء كانت قبل مليار عام أقل مما هي

عليه اليوم (سرعة الضوء اليوم بحدود 300 ألف كيلومتر في الثانية الواحدة).



وجد العلماء أن قوانين الزمان والمكان تختلف عندما نقترب من الثقوب

السوداء، وهي نجوم ثقيلة جداً وغير مرئية وتجري بسرعة هائلة. فالزمن

ينضغط أو يتقلص كلما اقتربنا من الثقب الأسود حتى ينعدم في مركزه

حسب اعتقاد العلماء.



وأخيراً

فإن مثل هذا الحديث يحتاج لعلماء فيزياء مسلمين ليدرسوه دراسة عميقة

وسوف يخرجون بنتائج مبهرة تؤكد صدق هذا النبي الكريم.. وسيكون هذا

الحديث رداً عملياً على كل من يدعي بأن المسلمين ينتظرون الغرب ليكتشف

الحقائق العلمية ثم يقولون هذه الاكتشافات موجودة في القرآن منذ 1400 سنة!



إن أحاديث الحبيب صلى الله عليه وسلم وآيات القرآن، مليئة بل وتزخر بالحقائق

العلمية التي لم تُكتشف بعد.. ولكن تقصير المسلمين في البحث العلمي كان سبباً

في هذا الانتظار لاكتشافات الغرب الذي نعيشه اليوم..

فهل ندرك عظمة ديننا الحنيف؟! والحمد لله رب العالمين.





بقلم المهندس/ عبد الدائم الكحيل

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات