صفحة بيت عطاء الخير
بطاقات عطاء الخير
تويتر عطاء الخير الرسمي
مجموعة بيت عطاء الخير الرسمية
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

  المستشار نبيل جلهوم  
المهندس عبدالدائم الكحيل الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى بطاقات عطاء الخير
دروس اليوم أحاديث اليوم بطاقات لفلي سمايل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

رسائل اليوم رسائل بيت عطاء الخير اليومية

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-10-2019, 09:39 AM
حور العين حور العين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 33,180
افتراضي سلسلة أعمال القلوب (03)

من :الأخت الزميلة / جِنان الورد



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

سلسلة أعمال القلوب (03)



للشيخ : خالد بن عثمان السبت



وعقيدة أهل السنة والجماعة- وهو الذي دل عليه القرآن هو- أن العقول

في الصدور، وليست في الأدمغة .. وأما الفلاسفة من القدماء وكما يقرره

الأطباء في هذا العصر- إلا من رحم الله عز وجل- يقولون، ويقول الفلاسفة:

إن العقل بالدماغ . وأما الذي عليه أهل السنة والجماعة هو أن العقل

في القلب، وهو الذي دل عليه القرآن .



ومما يدل على ذلك حديث أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ:

أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :



[ أَتَاهُ جِبْرِيلُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ يَلْعَبُ مَعَ الْغِلْمَانِ فَأَخَذَهُ فَصَرَعَهُ

فَشَقَّ عَنْ قَلْبِهِ فَاسْتَخْرَجَ الْقَلْبَ فَاسْتَخْرَجَ مِنْهُ عَلَقَةً فَقَالَ: هَذَا حَظُّ الشَّيْطَانِ

مِنْكَ ثُمَّ غَسَلَهُ فِي طَسْتٍ مِنْ ذَهَبٍ بِمَاءِ زَمْزَمَ ثُمَّ لَأَمَهُ ثُمَّ أَعَادَهُ فِي مَكَانِهِ...]

قَالَ أَنَسٌ: وَقَدْ كُنْتُ أَرَى أَثَرَ ذَلِكَ الْمِخْيَطِ فِي صَدْرِهِ.

رواه مسلم وللبخاري نحوه .



فهذا واضح في الدلالة على أن المراد بالقلب هو القلب الذي في الصدر،

فشق صدره فاستخرج قلبه، فأخرج منه تلك العلقة، وقال :

[ هَذَا حَظُّ الشَّيْطَانِ مِنْكَ]، فدل على أن الهدى والضلال يتعلق بهذا القلب

الذي داخل الصدر، وهو هذا العضو الذي نعرفه جميعاً .



وقد ذكر جماعة من المفسرين هذه الحادثة حديث أنس رضي الله عنه

في تفسير قوله تعالى:



{ أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ[1] }

[سورة الشرح] .



ففسروه بشق صدر النبي صلى الله عليه وسلم، واستخراج ذلك من قلبه ..

وهذا الفعل الذي فعله جبريل عليه الصلاة والسلام يدل دلالة واضحة على أن

هذا العضو في الإنسان به لطيفة غيبية تؤثر في أفعال الإنسان، فهذه العلقة

التي استخرجها جبريل قد تكون حسية, مع أننا نعرف معنى العلقة

وهي القطعة من الدم الجامد وهذا من الأمور الغيبية، والله عز وجل يقول:



{ فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ[46] }

[سورة الحج].



وما قال: ولكن تعمى القلوب التي في الأدمغة،

وقال النبي صلى الله عليه وسلم:



[... أَلَا وَإِنَّ فِي الْجَسَدِ مُضْغَةً إِذَا صَلَحَتْ صَلَحَ الْجَسَدُ كُلُّهُ وَإِذَا فَسَدَتْ

فَسَدَ الْجَسَدُ كُلُّهُ أَلَا وَهِيَ الْقَلْبُ ]

رواه البخاري ومسلم.



فقول النبي صلى الله عليه وسلم:

[...مُضْغَةً...]



نص في القلب الحسي اللحمي المعروف .. والمضغة هي القطعة من اللحم

على قدر ما يمضغ ويقول الحافظ بن حجر رحمه الله

في الفتح 1 / 211: ويستدل به- أي: الحديث- على أن العقل في القلب، والله

عز وجل يقول:



{ أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا...[46] }

[سورة الحج].



فجعل القلب محلاً للعقل. والنبي صلى الله عليه وسلم حينما ذكر التقوى أشار

بيده صلى الله عليه وسلم إلى صدره كما في حديث أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:



[ لَا تَحَاسَدُوا- إلى أن قال- : التَّقْوَى هَاهُنَا- وَيُشِيرُ إِلَى صَدْرِهِ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ-

...] رواه مسلم .. [التَّقْوَى هَاهُنَا]

ولم يقل النبي صلى الله عليه وسلم:

[ التَّقْوَى هَاهُنَا]



فيكون مشيراً إلى دماغه، كما يفعل كثير من الناس إذا أراد أن يشير إلى

كمال عقله فإنه يشير إلى رأسه وهذا خطأ، الإشارة الصحيحة تكون بالإشارة

إلى القلب الذي في الصدر؛ لأنه محل للعقل.




رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات