http://www.ataaalkhayer.com/images/f1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/f2.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/t1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/g1.jpg
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

الأستاذ هشام عباس محمود الأستاذ نبيل جلهوم بطاقات عطاء الخير
أحاديث اليوم دروس اليوم بطاقات لفلي سمايل
خطب الحرمين الشريفين الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى المهندس عبدالدائم الكحيل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-13-2018, 04:12 PM
حور العين حور العين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 27,711
افتراضي حديث اليوم 4268

من:إدارة بيت عطاء الخير

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
حديث اليوم

( باب الْجِهَادُ مَاضٍ مَعَ الْبَرِّ وَالْفَاجِرِ )


قَوْلِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

( الْخَيْلُ مَعْقُودٌ فِي نَوَاصِيهَا الْخَيْرُ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ )

الشرح‏:‏

قوله‏:‏ ‏(‏باب الجهاد ماض مع البر والفاجر‏)‏ هذه الترجمة لفظ حديث
أخرجه بنحوه أبو داود وأبو يعلى مرفوعا وموقوفا عن أبي هريرة،
ولا بأس برواته، إلا أن مكحولا لم يسمع من أبي هريرة‏.‏

وفي الباب عن أنس أخرجه سعيد بن منصور
وأبو داود أيضا وفي إسناده ضعف‏.‏

قوله‏:‏ ‏(‏لقول النبي صلى الله عليه وسلم الخيل معقود إلخ‏)‏
سبقه إلى الاستدلال بهذا الإمام أحمد، لأنه صلى الله عليه وسلم ذكر بقاء
الخير في نواصي الخيل إلى يوم القيامة، وفسره بالأجر والمغنم، المغنم
المقترن بالأجر إنما يكون من الخيل بالجهاد، ولم يقيد ذلك بما إذا كان
الإمام عادلا فدل على أن لا فرق في حصول هذا الفضل بين أن يكون
الغزو مع الإمام العادل أو الجائر‏.‏

وفي الحديث الترغيب في الغزو على الخيل، وفيه أيضا بشرى ببقاء
الإسلام وأهله إلى يوم القيامة، لأن من لازم بقاء الجهاد بقاء المجاهدين
وهم المسلمون، وهو مثل الحديث الآخر ‏"‏ لا تزال طائفة من أمتي
يقاتلون على الحق ‏"‏ الحديث‏.‏

واستنبط منه الخطابي إثبات سهم للفرس يستحقه الفارس من أجله، فإن
أراد السهم الزائد للفارس على الراجل فلا نزاع فيه، وإن أراد أن للفرس
سهمين غير سهم راكبه فهو محل النزاع ولا دلالة من الحديث عليه،
وسيأتي القول فيه قريبا إن شاء الله تعالى‏.‏

‏(‏تنبيه‏)‏ ‏:‏‏:‏
حكى ابن التين أنه وقع في رواية أبي الحسن القابسي في لفظ الترجمة ‏
"‏ الجهاد ماض على البر والفاجر ‏"‏ قال‏:‏ ومعناه أنه يجب على كل أحد‏.‏

قلت‏:‏ إلا أنه لم يقع في شيء من النسخ التي وقفنا عليها، وقد وجدته في
نسخة قديمة من رواية القابسي كالجماعة، والذي يليق بلفظ الحديث
ما وقع في سائر الأصول بلفظ ‏"‏ مع ‏"‏ بدل ‏"‏ على ‏"‏ والله أعلم‏.‏

‏(‏تكملة‏)‏ ‏:‏ روى حديث ‏"‏ الخيل معقود في نواصيها الخير ‏"‏ جمع من
الصحابة غير من تقدم ذكره، وهم ابن عمر وعروة وأنس وجرير، وممن
لم يتقدم سلمة بن نفيل وأبو هريرة عند النسائي وعتبة بن عبد عند
أبي داود وجابر وأسماء بنت يزيد وأبو ذر عند أحمد والمغيرة
وابن مسعود عند أبي يعلى وأبو كبشة عند أبي عوانة وابن حبان
في صحيحيهما وحذيفة عند البزار وسوادة بن الربيع وأبو أمامة وعريب
- وهو بفتح المهلة وكسر الراء بعدها تحتانية ساكنة ثم موحدة - المليكي
والنعمان بن بشير وسهل بن الحنظلية عند الطبراني وعن علي
عند ابن أبي عاصم في الجهاد‏.‏

وفي حديث جابر من الزيادة في نواصيها الخير والنيل ‏"‏ وهو بفتح النون
وسكون التحتانية بعدها لام وزاد أيضا ‏"‏ وأهلها معانون عليها، فخذوا
بنواصيها وادعوا بالبركة‏"‏، وقوله ‏"‏وأهلها معانون عليها ‏"
‏ في رواية سلمة بن نفيل أيضا‏.‏


اللهم صلى و سلم و بارك علي عبدك و رسولك
سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين .



رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات