http://www.ataaalkhayer.com/images/f1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/f2.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/t1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/g1.jpg
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

الأستاذ هشام عباس محمود الأستاذ نبيل جلهوم بطاقات عطاء الخير
أحاديث اليوم دروس اليوم بطاقات لفلي سمايل
خطب الحرمين الشريفين الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى المهندس عبدالدائم الكحيل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-11-2018, 03:11 AM
حور العين حور العين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 26,067
افتراضي حديث اليوم4112

من:إدارة بيت عطاء الخير

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
حديث اليوم

( باب الْوَصَايَا )

حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ يُوسُفَ أَخْبَرَنَا مَالِكٌ عَنْ نَافِعٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ

رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ



( مَا حَقُّ امْرِئٍ مُسْلِمٍ لَهُ شَيْءٌ يُوصِي فِيهِ يَبِيتُ لَيْلَتَيْنِ إِلَّا وَوَصِيَّتُهُ مَكْتُوبَةٌ عِنْدَهُ )

تَابَعَهُ مُحَمَّدُ بْنُ مُسْلِمٍ عَنْ عَمْرٍو عَنْ ابْنِ عُمَرَ

عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ



الشرح‏:‏



قوله‏:‏ ‏(‏ما حق امرئ مسلم‏)

‏ كذا في أكثر الروايات، وسقط لفظ ‏"‏ مسلم ‏"‏ من رواية أحمد عن إسحاق

بن عيسى عن مالك، والوصف بالمسلم خرج مخرج الغالب فلا مفهوم له،

أو ذكر للتهييج لتقع المبادرة لامتثاله لما يشعر به من نفي الإسلام

عن تارك ذلك، ووصية الكافر جائزة في الجملة، وحكى ابن المنذر فيه

الإجماع، وقد بحث فيه السبكي من جهة أن الوصية شرعت زيادة في العمل

الصالح والكافر لا عمل له بعد الموت، وأجاب بأنهم نظروا إلى أن

الوصية كالإعتاق وهو يصح من الذمي والحربي والله أعلم‏.‏



قوله‏:‏ ‏(‏شيء يوصي فيه‏)‏

قال ابن عبد البر‏:‏ لم يختلف الرواة عن مالك في هذا اللفظ، ورواه أيوب

عن نافع بلفظ ‏"‏ له شيء يريد أن يوصي فيه ‏"‏ ورواه عبيد الله بن عمر

عن نافع مثل أيوب أخرجهما مسلم، ورواه أحمد عن سفيان عن أيوب

بلفظ ‏"‏ حق على كل مسلم أن لا يبيت ليلتين وله ما يوصي فيه ‏"‏ الحديث‏.‏



ورواه الشافعي عن سفيان بلفظ ‏"‏ ما حق امرئ يؤمن بالوصية ‏"‏

الحديث، قال ابن عبد البر‏:‏ فسره ابن عيينة أي يؤمن بأنها حق ا هـ‏.‏



وأخرجه أبو عوانة من طريق هشام بن الغاز عن نافع بلفظ ‏"‏ لا ينبغي

لمسلم أن يبيت ليلتين ‏"‏ الحديث‏.‏



وذكره ابن عبد البر عن سليمان بن موسى عن نافع مثله، وأخرجه

الطبراني من طريق الحسن عن ابن عمر مثله، وأخرجه الإسماعيلي

من طريق روح بن عبادة عن مالك وابن عون جميعا عن نافع بلفظ ‏"‏

ما حق امرئ مسلم له مال يريد أن يوصي فيه ‏"‏ وذكره ابن عبد البر

من طريق ابن عون بلفظ ‏"‏ لا يحل لامرئ مسلم له مال ‏"‏ وأخرجه

الطحاوي أيضا، وقد أخرجه النسائي من هذا الوجه ولم يسق لفظه قال

أبو عمر‏:‏ لم يتابع ابن عون على هذه اللفظة‏.‏



قلت‏:‏ إن عني عن نافع بلفظها فمسلم،

ولكن المعنى يمكن أن يكون متحدا ‏.‏



وإن عني عن ابن عمر فمردود لما سيأتي قريبا ذكر من رواه عن ابن

عمر أيضا بهذا اللفظ، قال ابن عبد البر‏:‏ قوله‏:‏ ‏"‏ له مال ‏"‏ أولى عندي

من قول من روى ‏"‏ له شي ‏"‏ لأن الشيء يطلق على القليل والكثير

بخلاف المال، كذا قال، وهي دعوى لا دليل عليها، وعلى تسليمها فرواية

‏"‏ شيء ‏"‏ أشمل لأنها تعم ما يتمول وما لا يتمول كالمختصات والله أعلم‏.‏

اللهم صلى و سلم و بارك علي عبدك و رسولك

سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين .

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات