http://www.ataaalkhayer.com/images/f1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/f2.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/t1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/g1.jpg
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

الأستاذ هشام عباس محمود الأستاذ نبيل جلهوم بطاقات عطاء الخير
أحاديث اليوم دروس اليوم بطاقات لفلي سمايل
خطب الحرمين الشريفين الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى المهندس عبدالدائم الكحيل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

رسائل اليوم رسائل بيت عطاء الخير اليومية

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-14-2018, 11:01 AM
حور العين حور العين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 23,816
افتراضي فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا

من: الأخت/ الملكة نور

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا

قوله تعالى
{أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا فَاحْتَمَلَ السَّيْلُ زَبَدًا رَابِيًا
وَمِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فِي النَّارِ ابْتِغَاءَ حِلْيَةٍ أَوْ مَتَاعٍ زَبَدٌ مِثْلُهُ كَذَلِكَ يَضْرِبُ
اللَّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ
فِي الْأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ}

[الرعد: 17]

شبه الوحي الذي أنزله لحياة القلوب والأسماع والأبصار، بالماء الذي
أنزله لحياة الأرض بالنبات .. وشبه القلوب بالأودية؛ فقلب كبير يسع
علمًا عظيمًا كوادٍ كبير يسع ماءً كثيرًا، وقلب صغير إنما يسع
بحسبه كالوادي الصغير ..
{فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا}

واحتملت قلوب من الهدى والعلم بقدرها .. وكما أن السيل إذا خالط الأرض
ومر عليها احتمل غثاءً وزبدًا، فكذلك الهدى والعلم إذا خالط القلوب
أثار ما فيها من الشهوات والشبهات ليقلعها ويذهبها ..

كما يثير الدواء وقت شربه من البدن أخلاطه فيتكدر بها شاربه، وهي
من تمام نفع الدواء .. فإنه أثارها ليذهب بها، فإنه لا يجامعها ولا
يشاركها وهكذا يضرب الله الحق والباطل.

ثمَّ ذكر المثل الناري .. فقال
{.. وَمِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فِي النَّارِ ابْتِغَاءَ حِلْيَةٍ أَوْ مَتَاعٍ زَبَدٌ مِثْلُهُ ..}
وهو الخبث الذي يخرج عند سبك الذهب والفضة والنحاس والحديد،
فتخرجه النار وتميزه وتفصله عن الجوهر الذي ينتفع به فيرمى
ويطرح ويذهب جفاء ..

فكذلك الشهوات والشبهات يرميها قلب المؤمن ويطرحها ويجفوها،
كما يطرح السيل والنار ذلك الزبد والغثاء والخبث ويستقر في قرار
الوادي الماء الصافي .. الذي يستقي منه الناس ويزرعون ويسقون
أنعامهم، كذلك يستقر في قرار القلب وجذره الإيمان الخالص الصافي
الذي ينفع صاحبه وينتفع به غيره ..

فآيات القرآن تحيي القلوب، كما تحيا الأرض بالماء ..

وتحرق خبثها وشبهاتها وشهواتها وسخائمها، كما تحرق النار ما
يلقى فيها ..

وتميز جيدها من زبدها، كما تميز النار الخبث من الذهب والفضة
والنحاس ونحوه منه ..

ومن لم يفقه هذين المثلين ولم يتدبرهما ويعرف ما يراد منهما
فليس من أهلهما والله الموفق،،


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات