http://www.ataaalkhayer.com/images/f1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/f2.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/t1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/g1.jpg
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

الأستاذ هشام عباس محمود الأستاذ نبيل جلهوم بطاقات عطاء الخير
أحاديث اليوم دروس اليوم بطاقات لفلي سمايل
خطب الحرمين الشريفين الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى المهندس عبدالدائم الكحيل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-25-2018, 03:37 AM
حور العين حور العين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 27,564
افتراضي الليل لباس للبشر

من:الأخ المهندس / عبدالدائم الكحيل

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الليل لباس للبشر.. لماذا؟

للنوم أسرار كثيرة وهذه الدراسة تكشف أسرار النوم بالليل وفوائده
الصحية للجسم، ومساوئ عدم النوم ليلاً ....

دراسة جديدة
في دراسة أمريكية عن أسرار النوم (من على موقع الجزيرة والدراسة
نشرت في مجلة الطبيعة) وجد العلماء أن التعرض للإضاءة ليلاً يؤدي
إلى اضطرابات الساعة البيولوجية عند الإنسان. فقد حذر رئيس قسم طب
النوم في مستشفى "بريغهام آند وومن" تشارلز كيزلر من أن النظر في
شاشات الحواسيب والهواتف الذكية والتلفزيون خلال فترة المساء يتسبب
في نقص النوم، وهو ما يزيد من مخاطر التعرض لمشاكل صحية
عدة منها البدانة والاكتئاب وأمراض القلب والسكتة الدماغية.

إن التعرض للضوء الكهربائي في أوقات الليل الذي يُفترض أن يكون وقت
النوم الطبيعي، هو السبب الأهم في حدوث نقص واضطراب النوم، رغم
وجود عوامل أخرى أحدثها نظام الحياة المعاصرة الذي يتحرك على مدار
24 ساعة طوال أيام الأسبوع، مثل الاستيقاظ مبكراً للعمل والدراسة،
والإفراط في تناول الكافيين، والرحلات الطويلة.

ويقلل التعرض للضوء الصناعي من راحة الجسم أثناء الليل بتثبيطه
نشاط الخلايا العصبية المسؤولة عن النوم مع تنشيط الخلايا المسؤولة
عن اليقظة، بجانب إعاقة إفراز هرمون النوم المعروف باسم
"الميلاتونين"، فضلا عن تأثيره على الخلايا الحساسة للضوء في العين.
وتؤدي هذه العوامل معاً إلى اضطراب الساعة البيولوجية أو الحيوية
للجسم والتي تضطلع بتنظيم أوقات النوم والاستيقاظ.

ويرى كيزلر أن "التقنية تتسبب في إبعادنا عن نمط النوم الطبيعي الذي
يُلائم أجسامنا"، ويعتقد بأن انتشار الإضاءة الصناعية والزيادة المستمرة
في استهلاكها أدى إلى شيوع نقص النوم، حيث يرتبط انخفاض تكلفة
توفير الإضاءة بزيادة استهلاك الفرد لها.

إن قلة نوم الأطفال تدفعهم للاستيقاظ ولا تزيد من شعورهم بالنعاس، كما
تتسبب في ضعف تركيزهم. ويُرجِّح أن يكون نقص النوم ضمن الأسباب
المؤدية إلى ما يُعرف باسم متلازمة اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط.

كما يرفع استمرار نقص النوم لفترات طويلة من خطر الإصابة بمجموعة
من الأمراض. وبحسب دراسة للمركز الوطني الأميركي لمعلومات التقنية
الحيوية، تزيد معدلات الوفاة بنسبة 15% للأشخاص الذين ينامون
أقل من خمس ساعات يومياً، مقارنة مع أشخاص من نفس العمر
ينامون جيداً.

يؤكد العلماء على أهمية النوم للصحة الجسدية والعقلية، وضرورة
الانتباه إلى تأثير استهلاك الضوء على الساعة البيولوجية للفرد، وتغيير
السلوكيات اليومية بجانب تقديم ابتكارات تقنية للتقليل من الآثار
الضارة للتعرض للإضاءة.

إضاءة على هذه الدراسة من القرآن
إن النوم بالليل مهم جداً للبشر فهو وقاية لهم من كثير من الأمراض،
تماماً مثل اللباس الذي يحمي الجسم من الحرارة أو البرودة أو الرطوبة...
ولذلك جعل الله الليل لباساً لوقاية البشر من الأمراض، يقول تعالى:

{ وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِبَاسًا وَالنَّوْمَ سُبَاتًا وَجَعَلَ النَّهَارَ نُشُورًا }
[الفرقان: 47].

وقال تعالى:

{ وَجَعَلْنَا نَوْمَكُمْ سُبَاتًا *وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ لِبَاسًا * وَجَعَلْنَا النَّهَارَ مَعَاشًا }
[النبأ: 9-11].

وبالتالي فإن القرآن كتاب علم أيضاً وليس للهداية فقط، لأنه يذكرنا
بحقائق علمية ربما غير مهمة في زمن النبي الكريم، ولكننا نكتشف
أسرارها اليوم، لتكون دليلاً علمياً على إعجاز هذا القرآن وأنه كتاب
من عند الله تعالى، أن القرآن صالح لكل زمان ومكان.


بقلم المهندس/ عبد الدائم الكحيل

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات