صفحة بيت عطاء الخير
بطاقات عطاء الخير
تويتر عطاء الخير الرسمي
مجموعة بيت عطاء الخير الرسمية
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

  المستشار نبيل جلهوم  
المهندس عبدالدائم الكحيل الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى بطاقات عطاء الخير
دروس اليوم أحاديث اليوم بطاقات لفلي سمايل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

رسائل اليوم رسائل بيت عطاء الخير اليومية

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-12-2020, 02:07 PM
حور العين حور العين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 35,982
افتراضي الطمأنينة في الصلاة

من : إدارة بيت عطاء الخير



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

( سـؤال و جـواب )

الطمأنينة في الصلاة


السؤال:
ما حكم صلاة الإمام الذي يسرع في الصلاة بحيث لا يتمكن المأموم من قراءة
الفاتحة، فهل صلاته صحيحة أم لا، وفقكم الله؟

الجواب:
الواجب على الإمام وعلى المنفرد وعلى المأموم الطمأنينة، فالطمأنينة
من أركان الصلاة العظيمة، فلا يجوز لمؤمن أن يتساهل في صلاته سواء
كان إماماً أو مأموماً أو منفرداً؛ لما ثبت في الصحيحين عن النبي ﷺ أنه
قال للمسيء صلاته:

( اركع حتى تطمئن راكعاً، ثم ارفع حتى تعتدل قائماً،، ثم اسجد حتى تطمئن
ساجداً، ثم ارفع حتى تطمئن جالساً، ثم اسجد حتى تطمئن ساجداً،
ثم افعل ذلك في صلاتك كلها )،

وكان عليه الصلاة والسلام إذا ركع اطمأن حتى يعود كل فقار مكانه، وإذا
رفع اعتدل واستوى حتى يعود كل فقار مكانه، وإذا سجد استوى واعتدل
حتى يعود كل فقار مكانه، وإذا رفع وجلس بين السجدتين اعتدل واطمأن
حتى يعود كل فقار مكانه هذا هو الواجب، فالإمام الذي يسرع في الصلاة
ولا يطمئن ما تصح صلاته بل تكون باطلة، فالواجب أن ينبه فإن استقام
وإلا يجب عزله ولا يصلى خلفه، لابد أن يطمئن، ويجب أيضاً أن يأتي في
الركوع بالتسبيح وفي السجود، في الركوع سبحان ربي العظيم والواجب
مرة، والأفضل أن يكرره ثلاثاً أو أكثر خمس أو ست أو سبع، هذا هو
الأفضل، وأقل الكمال ثلاث مرات يأتي بها بالطمأنينة: سبحان ربي العظيم،
سبحان ربي العظيم، سبحان ربي العظيم، وإذا زاد جعلها خمساً أو سبعاً كان
أفضل، والواجب مرة، وهكذا في السجود: سبحان ربي الأعلى، سبحان ربي
الأعلى، سبحان ربي الأعلى، أقل الكمال ثلاثاً والواجب مرة، وإذا زاد فجعلها
خمساً أو سبعاً أو عشراً كان أفضل، ويستحب أن يدعو في السجود أيضاً
ويجتهد في الدعاء كما جاء في السنة عن النبي عليه الصلاة والسلام،
أما الإسراع والنقر فهذا لا يجوز مطلقاً بل هو يبطل الصلاة
نسأل الله العافية. نعم.

المصدر/ مجموع فتاوى ابن باز


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات