http://www.ataaalkhayer.com/images/f1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/f2.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/t1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/g1.jpg
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

الأستاذ هشام عباس محمود الأستاذ نبيل جلهوم بطاقات عطاء الخير
أحاديث اليوم دروس اليوم بطاقات لفلي سمايل
خطب الحرمين الشريفين الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى المهندس عبدالدائم الكحيل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-20-2019, 09:02 AM
حور العين حور العين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 31,916
افتراضي حديث اليوم 16

من:إدارة بيت عطاء الخير

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

حديث اليوم


( باب بركة السحور )

حدثنا موسى بن إسماعيل حدثنا جويرية عن نافع

عن عبد الله رضي الله عنه



( أن النبي صلى الله عليه وسلم واصل فواصل الناس فشق عليهم

فنهاهم قالوا إنك تواصل قال لست كهيئتكم إني أظل أطعم وأسقى )



الشروح



قوله : ( باب بركة السحور من غير إيجاب ؛

لأن النبي - صلى الله عليه وسلم - وأصحابه واصلوا ولم يذكر السحور )

بضم " يذكر " على البناء للمجهول ، وللكشميهني والنسفي "لم يذكر

سحور " قال الزين بن المنير : الاستدلال على الحكم إنما يفتقر إليه إذا ثبت

الاختلاف أو كان متوقعا ، والسحور إنما هو أكل للشهوة وحفظ القوة ، لكن

لما جاء الأمر به احتاج أن يبين أنه ليس على ظاهره من الإيجاب ، وكذا

النهي عن الوصال يستلزم الأمر بالأكل قبل طلوع الفجر . انتهى .



وتعقب بأن النهي عن الوصال إنما هو أمر بالفصل بين الصوم والفطر ،

فهو أعم من الأكل آخر الليل فلا يتعين السحور ، وقد نقل ابن المنذر

الإجماع على ندبية السحور ، وقال ابن بطال : في هذه الترجمة غفلة

من البخاري ؛ لأنه قد أخرج بعد هذا حديث أبي سعيد : " أيكم أراد أن

يواصل فليواصل إلى السحر " فجعل غاية الوصال السحر وهو وقت السحور

قال : والمفسر يقضي على المجمل ، انتهى . وقد تلقاه جماعة بعده بالتسليم

، وتعقبه ابن المنير في " الحاشية " بأن البخاري لم يترجم على عدم

مشروعية السحور وإنما ترجم على عدم إيجابه . وأخذ من الوصال أن

السحور ليس بواجب ، وحيث نهاهم النبي - صلى الله عليه وسلم –

عن الوصال لم يكن على سبيل تحريم الوصال وإنما هو نهي إرشاد لتعليله

إياه بالإشفاق عليهم ، وليس في ذلك إيجاب للسحور ، ولما ثبت أن النهي

عن الوصال للكراهة فضد نهي الكراهة الاستحباب فثبت استحباب السحور ،

كذا قال .



ومسألة الوصال مختلف فيها ، والراجح عند الشافعية التحريم . والذي يظهر

لي أن البخاري أراد بقوله : " لأن النبي - صلى الله عليه وسلم – وأصحابه

واصلوا إلخ " الإشارة إلى حديث أبي هريرة الآتي بعد خمسة وعشرين بابا

فيه بعد النهي عن الوصال أنه : واصل بهم يوما ثم يوما ، ثم رأوا الهلال

فقال لو تأخر لزدتكم فدل ذلك على أن السحور ليس بحتم ، إذ لو كان حتما

ما واصل بهم فإن الوصال يستلزم ترك السحور سواء قلنا الوصال حرام أو

لا ، وسيأتي الكلام على اختلاف العلماء في حكم الوصال وعلى حديث

ابن عمر أيضا في الباب المشار إليه إن شاء الله تعالى . وقوله : " أظل "

بفتح الهمزة والظاء القائمة المعجمة مضارع ظللت إذا عملت بالنهار ،

وسيأتي هناك بلفظ : " أبيت " وهو دال على أن استعمال أظل

هنا ليس مقيدا بالنهار .

أسأل الله لي و لكم الثبات اللهم صلِّ و سلم و زِد و بارك
على سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات