http://www.ataaalkhayer.com/images/f1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/f2.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/t1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/g1.jpg
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

الأستاذ هشام عباس محمود الأستاذ نبيل جلهوم بطاقات عطاء الخير
أحاديث اليوم دروس اليوم بطاقات لفلي سمايل
خطب الحرمين الشريفين الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى المهندس عبدالدائم الكحيل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

رسائل اليوم رسائل بيت عطاء الخير اليومية

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-29-2018, 07:36 AM
حور العين حور العين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 27,619
افتراضي الاهتمام بضعفة المسلمين

من: الأخت/ الملكة نور

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الاهتمام بضعفة المسلمين

هكذا علمني الإسلام

محمد خير رمضان يوسف



الاهتمام بضعفة المسلمين - الإصـلاح



الإصـلاح



علمني الإسلام أن أكون مصلحًا عادلًا بين الناس، فإن الله سبحانه وتعالى يقول :

{ إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ }

وإن النية الحسنة، والعقل السليم، والتخطيط المحكم، والشفقة على المسلمين،

يبث فيهم روح التكافل والتضامن، وينبذ أسباب الخلاف

والنزاع، فيعيش المجتمع في رباطٍ أخوي، بدل مخاصمات وأحقاد تسري

بين أفراده وجماعاته .



وكم من صلحٍ أعاد أسرًا إلى عش الزوجية فعاش الأطفال في حنان الأم

ورعاية الأب؟ وكم خلص عشائر وبلداناً من براثن النزاع والحروب

فأمنت نفوسًا، وأطفأت شرًا كبيرًا ؟ وكم أراح ضمائر كان قد تسلل

إليها اليأس، وتمكنت منها الأمراض النفسية، فعاد إليها التوافق وعاشت هنية قادرة

على العمل والعطاء بقوةٍ وصفاء ؟ .



ولنتصور بعد ذلك أجر القائم بالصلح، الذي حقن دماءً، وصفى قلوبًا،

وفجر ينابيع جديدة في المجتمع المسلم، من أجرٍ كبير، وثواب عظيم، ومكانةٍ عند الله ! .



الاهتمام بضعفة المسلمين



علمني الإسلام ألا أهمش الضعفاء في المجتمع، فإن لهم شأنًا عند الله،

وهم محتاجون إلى ملاحظةٍ ورعايةٍ دائمةٍ من قبل المسؤولين والجمعيات الخيرية

وأهل الغنى واليسار، ليكون هناك توازن اجتماعي حقيقي في

ساحة الأخوة الإسلامية، وليرحم الله الناس بهذا التواصل والتكاتف الاجتماعي .



وليعلم أن عامة أهل الجنة من المساكين، وأن الرجل العظيم السمين –

يعني الشخصيات والوجوة الدنيوية – يأتي يوم القيامة

( لا يزن عند الله جناح بعوضة )

كما في الحديث المتفق عليه .



وإن إيذاء الضعفاء يسخط الرب ويجلب العقوبة، وقد قال رسول الله

صلى الله عليه وسلم لأبي بكر، وكان قد قال كلامًا لبعض الصحابة

الضعفاء رضى الله عنهم :

( يا أبا بكر لعلك أغضبتهم، لئن كنت أغضبتهم لقد أغضبت ربك ) .



وقد قال أفضل الصلاة وأزكى السلام فيما رواه أبو داود بإسناد جيد :

( إنما تنصرون وترزقون بضعفائكم ) .



وندب الإسلام إلى معاملة اليتيم معاملة خاصة، فيها أروع صور الرحمة

وأجمل صور الشفقة، وأن كافله وممولة يكون قريبًا من منزلة رسول الله

صلى الله عليه وسلم في الجنة، في حديث صحيح يعرفه أهل الخير خاصة،

حتى قال أحد شراح الحديث رحمه الله : حق على من سمع هذا الحديث أن

يعمل به، ليكون رفيق النبي صلى الله عليه وسلم في الجنة،

ولا منزلة في الآخرة أفضل من ذلك .



وإذا كان أعلى وأسمى أعمال المسلم التي يبتغي بها الأجر الكبير عند ربه

هو الجهاد في سبيله، فإن الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام

بين في الحديث المتفق عليه أن

( الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله ) .

إن أجل وأروع وأهم التوصيات النبوية لأمته، فهل تنبهت لهذا وعملت

به ليستقيم أمرها ويصلح شأنها، ويعيش أفرادها في محبةٍ ووئام ،

وحتى يرحمها الله، فإن رَحم رُحم ؟ .

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات