صفحة بيت عطاء الخير
بطاقات عطاء الخير
تويتر عطاء الخير الرسمي
مجموعة بيت عطاء الخير الرسمية
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

  المستشار نبيل جلهوم  
المهندس عبدالدائم الكحيل الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى بطاقات عطاء الخير
دروس اليوم أحاديث اليوم بطاقات لفلي سمايل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

رسائل اليوم رسائل بيت عطاء الخير اليومية

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-09-2019, 01:44 PM
حور العين حور العين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 33,658
افتراضي بناء القبور فوق سطح الأرض

من:إدارة بيت عطاء الخير

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

( سـؤال و جـواب )

بناء القبور فوق سطح الأرض

السؤال:
في مصر يبنون قبور فوق سطح الأرض، والأغنياء يبنون قبور، أما الفقراء
فإنهم يدفنون في القبور القديمة، وكثيراً ما نشاهد أجسامهم من خلال القبور
القديمة المهدومة، وأصبحت هذه عادة، وقد فكرت في بناء عدة قبور للفقراء
في قريتي، ولكن ترددت؛ لأن السنة النبوية تحتم بدفن المسلم تحت التراب،
وأقنعت الناس جميعهم بذلك، ولكنهم لم يستجيبوا، فهل لي أن أبني قبور
للفقراء فوق سطح الأرض تمشياً مع العادة، أم لا تجوز هذه الحسنة؟
ولو بنيتها فهل لي أجر وثواب، أرجو إفادتي؟

الجواب:
السنة الحفر في الأرض للقبور أن يحفر فيها في الأرض وأن يعمق فيها إذا
كانت الأرض صالحة، إذا كانت الأرض صالحة فالسنة أن يحفر فيها ويعمق
الحفر إلى نصف الرجل فوق السرة.. فوق نصف الرجل يعني فوق العورة،
وأن يكون فيها لحد، يجعل في جهة القبلة يكون فيه الميت هذه السنة، لكن
لو كانت الأرض رديئة ما تماسك ضعيفة، فلا بأس أن تضبط بالبناء يحفر
يضبط، يحفروا له حفراً ويضبطوه بالبناء أو بالألواح حتى لا ينهدم لا بأس
بهذا عند الحاجة، أما البناء لا لا يبنى، يحفر لهم في الأرض ويضبط التراب
بألواح أو بحجارة حتى يستقر التراب فوق ذلك.

هذا هو السنة الدفن في الارض لا البناء، أما البناء ما ينبغي، إذا أراد
الإحسان يحفر لهم حفراً مناسباً ويحيي السنة، لا يوافقهم على ما أحدثوا،
بل المؤمن يحيي السنة ويدعو إليها ويصبر على ما في ذلك من المشقة،
هكذا ينبغي للمؤمن.

ومن البلايا التي وقعت الآن في الناس وذلك من دهر طويل البناء على
القبور، قبر يكون في الأرض أو في عاصرة الأرض ثم يبنى عليه قبة
أو مسجد هذا من البدع ومن المنكرات العظيمة ومن وسائل الشرك، وهذا
واقع بمصر والشام والعراق وغير ذلك، وقد كان واقعاً في مكة المكرمة وفي
البقيع حتى أزال الله ذلك على يد الحكومة السعودية، وأحسنت في ذلك جزاها
الله خيراً؛ لأنها أزالت البدع، والرسول ﷺ نهى عن ذلك نهى عن البناء
على القبور وعن تجصيصها وقال:

( لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد )

هذا هو الواجب على حكام المسلمين أن يمنعوا البناء على القبور، وأن
يمنعوا اتخاذ مساجد عليها والصلاة عندها، وألا يطاف بها، وألا تدعى من
دون الله، ولا يستغاث بأهلها، كل هذا من المنكرات، لكن البناء من وسائل
الشرك، أما دعاء الميت والاستغاثة بالميت وطلب المدد هذا من الشرك
الأكبر، ومن عبادة غير الله كما هو واقع في بعض البلاد، فهذا ينبغي الحذر
منه وتحذير الناس منه. نعم.

المصدر/ مجموع فتاوى ابن باز

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات