http://www.ataaalkhayer.com/images/f1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/f2.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/t1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/g1.jpg
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

الأستاذ هشام عباس محمود الأستاذ نبيل جلهوم بطاقات عطاء الخير
أحاديث اليوم دروس اليوم بطاقات لفلي سمايل
خطب الحرمين الشريفين الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى المهندس عبدالدائم الكحيل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-16-2018, 02:00 AM
حور العين حور العين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 27,582
افتراضي حديث اليوم 4215

من:إدارة بيت عطاء الخير

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
حديث اليوم

( باب فَضْلِ مَكَّةَ وَبُنْيَانِهَا ...4)


حَدَّثَنَا بَيَانُ بْنُ عَمْرٍو حَدَّثَنَا يَزِيدُ حَدَّثَنَا جَرِيرُ بْنُ حَازِمٍ حَدَّثَنَا يَزِيدُ بْنُ رُومَانَ

عَنْ عُرْوَةَ عَنْ أم المؤمنين السيدة /عَائِشَةَ/ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا
أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَهَا

( يَا عَائِشَةُ لَوْلَا أَنَّ قَوْمَكِ حَدِيثُ عَهْدٍ بِجَاهِلِيَّةٍ لَأَمَرْتُ بِالْبَيْتِ فَهُدِمَ فَأَدْخَلْتُ
فِيهِ مَا أُخْرِجَ مِنْهُ وَأَلْزَقْتُهُ بِالْأَرْضِ وَجَعَلْتُ لَهُ بَابَيْنِ بَابًا شَرْقِيًّا وَبَابًا غَرْبِيًّا
فَبَلَغْتُ بِهِ أَسَاسَ إِبْرَاهِيمَ فَذَلِكَ الَّذِي حَمَلَ ابْنَ الزُّبَيْرِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا عَلَى
هَدْمِهِ قَالَ يَزِيدُ وَشَهِدْتُ ابْنَ الزُّبَيْرِ حِينَ هَدَمَهُ وَبَنَاهُ وَأَدْخَلَ فِيهِ مِنْ الْحِجْرِ
وَقَدْ رَأَيْتُ أَسَاسَ إِبْرَاهِيمَ حِجَارَةً كَأَسْنِمَةِ الْإِبِلِ قَالَ جَرِيرٌ فَقُلْتُ لَهُ أَيْنَ
مَوْضِعُهُ قَالَ أُرِيكَهُ الْآنَ فَدَخَلْتُ مَعَهُ الْحِجْرَ فَأَشَارَ إِلَى مَكَانٍ فَقَالَ هَا هُنَا
قَالَ جَرِيرٌ فَحَزَرْتُ مِنْ الْحِجْرِ سِتَّةَ أَذْرُعٍ أَوْ نَحْوَهَا )

الشرح‏:‏

قوله‏:‏ ‏(‏حدثنا يزيد‏)‏
هو ابن هارون كما جزم به أبو نعيم في ‏"‏ المستخرج‏"‏‏.‏

قوله‏:‏ ‏(‏حديث عهد‏)‏
كذا لجميع الرواة بالإضافة‏.‏

وقال المطرزي‏:‏ لا يجوز حذف الواو في مثل هذا والصواب ‏"‏
حديثو عهد ‏"‏ والله أعلم‏.‏

قوله‏:‏ ‏(‏فذلك الذي حمل ابن الزبير على هدمه‏)
‏ زاد وهب بن جرير في روايته ‏"‏ وبنائه‏"‏‏.‏

قوله‏:‏ ‏(‏قال يزيد‏)‏
هو ابن رومان بالإسناد المذكور‏.‏

قوله‏:‏ ‏(‏وشهدت ابن الزبير حين هدمه وبناه - إلى قوله - كأسنمة الإبل‏)‏
هكذا ذكره يزيد بن رومان مختصرا، وقد ذكره مسلم وغيره واضحا فروى
مسلم من طريق عطاء بن أبي رباح قال ‏"‏ لما احترق البيت زمن يزيد بن معاوية
حين غزاه أهل الشام فكان من أمره ما كان ‏"‏ وللفاكهي في ‏"‏ كتاب مكة
‏"‏ من طريق أبي أويس عن يزيد بن رومان وغيره ‏"‏ قالوا لما أحرق أهل
الشام الكعبة ورموها بالمنجنيق وهت الكعبة ‏"‏ ولابن سعد في الطبقات
من طريق أبي الحارث بن زمعة قال ‏"‏ ارتحل الحصين بن نمير يعني
الأمير الذي كان يقاتل ابن الزبير من قبل يزيد بن معاوية - لما أتاهم موت
يزيد بن معاوية في ربيع الآخر سنة أربع وستين قال‏:‏ فأمر ابن الزبير
بالخصاص التي كانت حول الكعبة فهدمت، فإذا الكعبة تنفض - أي تتحرك
- متوهنة ترتج من أعلاها إلى أسفلها فيها أمثال جيوب النساء من حجارة
المنجنيق ‏"‏ وللفاكهي من طريق عثمان بن ساج ‏"‏ بلغني أنه لما قدم
جيش الحصين بن نمير أحرق بعض أهل الشام على باب بني جمح،
وفي المسجد يومئذ خيام فمشى الحريق حتى أخذ في البيت فظن الفريقان
أنهم هالكون، وضعف بناء البيت حتى أن الطير ليقع عليه فتتناثر حجارته
‏"‏ ولعبد الرزاق عن أبيه عن مرثد بن شرحبيل أنه حضر ذلك قال ‏"‏ كانت
الكعبة قد وهت من حريق أهل الشام قال فهدمها ابن الزبير، فتركه
ابن الزبير حتى قدم الناس الموسم يريد أن يحزبهم على أهل الشام، فلما
صدر الناس قال‏:‏ أشيروا علي في الكعبة ‏"‏ الحديث، ولابن سعد من طريق
ابن أبي مليكة قال ‏"‏ لم يبن ابن الزبير الكعبة حتى حج الناس سنة أربع
وستين، ثم بناها حين استقبل سنة خمس وستين ‏"‏ وحكي عن الواقدي
أنه رد ذلك وقال‏.‏

الأثبت عندي أنه ابتدأ بناءها بعد رحيل الجيش بسبعين يوما، وجزم
الأزرقي بأن ذلك كان في نصف جمادى الآخرة سنة أربع وستين‏.‏

قلت ويمكن الجمع بين الروايتين بأن يكون ابتداء البناء في ذلك الوقت
وامتد أمده إلى الموسم ليراه أهل الآفاق ليشنع بذلك على بني أمية‏.‏

ويؤيده أن في تاريخ المسبحي أن الفراغ من بناء الكعبة كان في سنة
خمس وستين، وزاد المحب الطبري أنه كان في شهر رجب والله أعلم‏.‏

وأن لم يكن هذا الجمع مقبولا فالذي في الصحيح مقدم على غيره‏.‏

وذكر مسلم في رواية عطاء إشارة ابن عباس عليه بأن لا يفعل،
وقول ابن الزبير لو أن أحدكم احترق بيته بناه حتى يجدده، وأنه استخار
الله ثلاثا ثم عزم على أن ينقضها، قال فتحاماه الناس حتى صعد رجل
فألقى منه حجارة، فلما لم يره الناس أصابه شيء تتابعوا فنقضوه حتى
بلغوا به الأرض، وجعل ابن الزبير أعمدة فستر عليها الستور حتى ارتفع بناؤه‏.‏
قوله‏:‏ ‏(‏فحزرت‏)‏
بتقديم الزاي على الراء أي قدرت‏.‏


اللهم صلى و سلم و بارك علي عبدك و رسولك
سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين .



رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات