http://www.ataaalkhayer.com/images/f1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/f2.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/t1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/g1.jpg
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

الأستاذ هشام عباس محمود الأستاذ نبيل جلهوم بطاقات عطاء الخير
أحاديث اليوم دروس اليوم بطاقات لفلي سمايل
خطب الحرمين الشريفين الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى المهندس عبدالدائم الكحيل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-16-2018, 06:27 PM
حور العين حور العين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 25,929
افتراضي درس اليوم 4094

من:إدارة بيت عطاء الخير


درس اليوم

الرزق



يؤمن المسلم أنه مكتوب ومقدر رزقه وأجله وعمله وشقاوته وسعادته

وهو في بطن أمه ينال ذلك بالأسباب المقدرة له

كما في حديث ابن مسعود المتفق عليه فمن أسباب الرزق:



1- السعي في تحصيله بالأسباب المقدرة له من زراعة أو تجارة

أو صناعة أو وظيفة أو غير ذلك من الأسباب المقدرة قال الله تعالى:



{هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِن رِّزْقِهِ ۖ

وَإِلَيْهِ النُّشُورُ}

[الملك: 15].



2- وتقوى الله تعالى وطاعته بامتثال أوامره واجتناب نواهيه قال تعالى:



{وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ}

[الطلاق: 2، 3]



أي من أطاع الله جعل له مخرجا من كل ضيق ورزقه من حيث لا يخطر

بباله. 3- وكثرة الإستغفار طلب المغفرة من الله تعالى

قال تعالى إخبارًا عن نبيه ورسوله نوح عليه السلام



{فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا *يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُم مِّدْرَارًا *

وَيُمْدِدْكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا}

[نوح: 10-12



وفي الحديث: ( من لزم الاستغفار جعل الله له من كل هم فرجا

ومن كل ضيق مخرجا ورزقه من حيث لا يحتسب )

[رواه أبو داود والنسائي وابن ماجه والبيهقي والحاكم وصححه].



4- والتوكل على الله والإعتماد عليه والإستعانة به في حصول الرزق

فإن من توكل على الله كفاه قال تعالى:



{وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ}

[الطلاق:3]



أي من يعتمد على الله وحده في حصول مطلوبه فهو كافيه.



5- والدعاء بحصول الرزق فإن الله هو الرزاق ذو القوة المتين

قال تعالى:



{وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ}

[غافر: 60]



فقد أمر بالدعاء وتكفل بالإجابة إذا لم يمنع من ذلك مانع من معصية الله

بترك واجب أو فعل محرم أو أكل حرام أو لبسه أو إستبطاء الإجابة تقول:

يا رزاق ارزقني وأنت خير الرازقين، اللهم إني أسألك رزقا طيبا واسعا

يا من لا تغيض خزائنه مع كثرة الإنفاق، اللهم اكفني بحلالك عن حرامك

وبفضلك عمن سواك، اللهم قنعني بما رزقتني وبارك لي فيما آتيتني

قال صلى الله عليه وسلم:



( قد أفلح من أسلم ورزق كفافا وقنعه الله بما آتاه )

[رواه أحمد ومسلم والترمذي وابن ماجة

عن عبد الله بن عمرو ورمز السيوطي لصحته]



. 6- والحمد والشكر لله على رزقه ونعمه عموما فإن الشكر مقرون

بالمزيد قال تعالى:



{وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ ۖ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ}

[إبراهيم: 7]



اللهم لك الحمد والشكر والثناء على جزيل إنعامك والحمد لله الذي بنعمته

تتم الصالحات، والحمد لله الذي فضلنا على كثير من عباده المؤمنين

والحمد لله حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه كما يحب ربنا ويرضى وكما ينبغي

لجلاله وعظيم سلطانه وصلوات الله وسلامه على خير خلقه وأنبيائه

وعلى آله وأصحابه وأتباعه إلى يوم الدين. تنبيه: الإنسان بطبيعته

يحب الغنى ويكره الفقر وهو لا يعلم عواقب الأمور ورب قليل خير

من كثير وما قل وكفى خير مما كثر وألهى ولعله يجمع المال من حلال

وحرام ثم يموت ويتركه لورثته فيكون لهم غنمه وعليه غرمه له الشوك

وللوارث الرطب وسوف يسأل عن ماله من أين اكتسبه وفيم أنفقه وأغبط

الناس في هذه الحياة وأسعدهم فيها من كان رزقه بقدر حاجته وكفايته

لا فقر ينسي ولا غنى يطغي ولهذا حكم الرسول صلى الله عليه وسلم

بالفلاح لمن أسلم ورزق كفافا وقنعه الله بما آتاه،



في الحديث الذي رواه مسلم ودعا لأهل بيته أن يكون رزقهم في الدنيا

بقدر القوت فقال في الحديث الذي رواه مسلم والترمذي وابن ماجه:



( اللهم اجعل رزق آل محمد في الدنيا قوتًا )



ولا يختار لهم إلا الأفضل، وقلة المال أيسر للحساب وقال تعالى:



{بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا * وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَىٰ}

[الأعلى:16، 17]



وقال عليه الصلاة والسلام:



( من كانت الدنيا همه فرق الله عليه أمره وجعل فقره بين عينيه ولم يأته

من الدنيا إلا ما كتب له ومن كانت الآخرة نيته جمع الله له أمره

وجعل غناه في قلبه وأتته الدنيا وهي راغمة )

[رواه أحمد وابن ماجه والترمذي]

أسأل الله لي و لكم الثبات اللهم صلِّ و سلم و زِد و بارك

على سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات