http://www.ataaalkhayer.com/images/f1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/f2.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/t1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/g1.jpg
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

الأستاذ هشام عباس محمود الأستاذ نبيل جلهوم بطاقات عطاء الخير
أحاديث اليوم دروس اليوم بطاقات لفلي سمايل
خطب الحرمين الشريفين الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى المهندس عبدالدائم الكحيل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

رسائل اليوم رسائل بيت عطاء الخير اليومية

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-11-2018, 03:56 AM
حور العين حور العين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 23,212
افتراضي حزين على موت صديقي (2)

من الإبنة / إسراء المنياوى

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

حزين على موت صديقي (2)

اجعل تلك الحادثة مُنطلقًا لك لتعديل بوصلة حياتك جهة الصراط المستقيم،

واستغفر الله لصديقِك، واعمل له ما يَنفعه من جهة الثواب، فهذا خير

له مِن تعذيبك نفسك بغير فائدة.



واستعِن به، والجأ إليه، واستشعرْ معيَّته وقُربَه سبحانه ورعايته،

وأن ما أصاب صديقَكَ لم يكن ليُخطئه، وأنَّ ما أخطأه لم يكن ليصيبه،

ويقينك بهذا يُشعرك ببرد التسليم والانقياد في قلبك.



قال تعالى:

{ مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ }

[التغابن: 11]؛

قال بعض السلف: هو الرجل تُصيبه المصيبة فيَعلم أنها مِن عند الله

فيَرضى ويُسلِّم.



وإذا أحسستَ بالوسواس فاقطعه، وقل لنفسك: ما يصنع الجزع والهلع،

أو الضيق والشعور بالذنب؟ فهل يردُّ مِن قدَرِ الله شيئًا؟! أو يُغيِّر من

واقع الأمر، بل على العكس يَزيد النفس همًّا وكمَدًا.



وتأمَّل قوله تعالى تسليةً لنبيه بسبب حُزنه وتأذِّيه من تكذيب الكافرين:

{ قَدْ نَعْلَمُ إِنَّهُ لَيَحْزُنُكَ الَّذِي يَقُولُونَ فَإِنَّهُمْ لَا يُكَذِّبُونَكَ وَلَكِنَّ الظَّالِمِينَ

بِآيَاتِ اللَّهِ يَجْحَدُونَ * وَلَقَدْ كُذِّبَتْ رُسُلٌ مِنْ قَبْلِكَ فَصَبَرُوا عَلَى

مَا كُذِّبُوا وَأُوذُوا حَتَّى أَتَاهُمْ نَصْرُنَا وَلَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ وَلَقَدْ جَاءَكَ

مِنْ نَبَإِ الْمُرْسَلِينَ * وَإِنْ كَانَ كَبُرَ عَلَيْكَ إِعْرَاضُهُمْ فَإِنِ اسْتَطَعْتَ

أَنْ تَبْتَغِيَ نَفَقًا فِي الْأَرْضِ أَوْ سُلَّمًا فِي السَّمَاءِ فَتَأْتِيَهُمْ بِآيَةٍ

وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَمَعَهُمْ عَلَى الْهُدَى فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْجَاهِلِينَ }


[الأنعام: 33 - 35].



هذا؛ وتأمَّلْ كلام شيخ الإسلام ابن القيم في كتابه زاد المعاد

(4 / 173 - 178) ففيه إن شاء الله شفاءٌ لعِلَلِكَ، قال في باب:

هديه صلى الله عليه وسلم في علاج حرِّ المصيبة وحزنها:

قال تعالى:

{ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا

إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُم

ُ الْمُهْتَدُونَ }


[البقرة: 155 - 157]،

وفي المسند عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال:

( ما مِن أحد تُصيبه مصيبة فيقول: إنا لله وإنا إليه راجعون، اللهمَّ

أجرني في مصيبتي، وأخلِفْ لي خيرًا منها، إلا أجاره الله في مصيبته،

وأخلف له خيرًا منها ).




وهذه الكلمةُ مِن أبلغ علاج المُصاب، وأنفعه له في عاجلته وآجلتِه،

فإنها تتضمن أصلين عظيمين إذا تحقَّق العبد بمعرفتهما تسلَّى عن مصيبتِه:

أحدهما:

أنَّ العبد وأهله وماله ملك لله عز وجل حقيقة، وقد جعله عند العبد عارية،

فإذا أخذه منه فهو كالمُعير يأخذ متاعه من المستعير، وأيضًا فإنه محفوف بعدمَين:

عدمٍ قبله، وعدم بعده، وملك العبد له مُتعة مُعارة في زمن يَسير،

وأيضًا فإنه ليس الذي أوجده عن عدمه، حتى يكون ملكه حقيقةً،

ولا هو الذي يحفظه من الآفات بعد وجوده، ولا يُبقي عليه وجوده،

فليس له فيه تأثير، ولا ملك حقيقيٌّ، وأيضًا فإنه متصرِّف فيه بالأمر تصرُّف العبد

المأمور المنهيِّ لا تصرف الملاك، ولهذا لا يُباح له من التصرفات

فيه إلا ما وافَقَ أمرَ مالكِه الحقيقي.



والثاني:

أن مَصير العبد ومرجعه إلى الله مولاه الحق، ولا بد أن يخلف الدنيا

وراء ظهره، ويَجيء ربه فردًا كما خلقه أول مرة؛ بلا أهل، ولا مال،

ولا عشيرة، ولكن بالحسنات والسيئات، فإذا كانت هذه بداية العبد

وما خوَّله ونهايته، فكيف يفرح بموجود أو يأسى على مفقود؟

ففكره في مبدئه ومعاده مِن أعظم علاج هذا الداء، ومِن علاجه أن

يعلم علم اليقين أن ما أصابه لم يكن ليخطئه، وما أخطأه لم يكن ليُصيبه؛

قال تعالى:

{ مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِنْ

قَبْلِ أَنْ نَبْرَأَهَا إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ * لِكَيْلَا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ

وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُور }


[الحديد: 22، 23].



ومِن علاجه أن ينظر إلى ما أصيب به، فيجد ربه قد أبقى عليه مثله أو

أفضل منه، وادَّخر له - إن صبر ورضيَ - ما هو أعظم من فوات تلك

المصيبة بأضعاف مُضاعَفة، وأنه لو شاء لجعلَهَا أعظم مما هي.



ومِن علاجه أن يُطفئ نار مصيبته ببرد التأسِّي بأهل المصائب،

وليعلم أنه في كل وادٍ بنو سعد، ولينظر يمنةً فهل يرى إلا محنة؟

ثم ليَعطف يسرة فهل يرى إلا حسرةً؟ وأنه لو فتَّش العالم لم يرَ

فيهم إلا مُبتلى؛ إما بفوات محبوب، أو حصول مكروه، وأنَّ شرور

الدنيا أحلام نوم، أو كظلٍّ زائل، إن أضحكتْ قليلًا أبكتْ كثيرًا،

وإن سرَّت يومًا ساءتْ دهرًا، وإن متَّعت قليلًا منعت طويلًا،

وما ملأت دارًا خيرة إلا ملأتها عبرة، ولا سرَّته بيوم سرورٍ إلا

خبأتْ له يومَ شرورٍ؛ قال ابن مسعود رضي الله عنه:

لكل فرحة ترحة، وما مُلئ بيت فرحًا إلا مُلئ ترحًا ،

وقال ابن سيرين: ما كان ضحكٌ قط إلا كان مِن بعده بكاءٌ .



ومِن علاجِها أن يعلم أنَّ الجزَع لا يردُّها، بل يُضاعفها، وهو في الحقيقة

مِن تزايد المرض.

ومِن علاجها أن يعلم أن فَوْتَ ثواب الصبر والتسليم - وهو الصلاة

والرحمة والهداية التي ضمنها الله على الصبر والاسترجاع - أعظم مِن المصيبة

في الحقيقة.



ومن علاجها أن يعلم أن الجزع يُشمت عدوه، ويَسوء صديقه، ويُغضب

ربه، ويسرُّ شيطانه، ويحبط أجره، ويُضعف نفسه، وإذا صبر واحتسب

أنضى شيطانه وردَّه خاسئًا، وأرضى ربه، وسرَّ صديقه، وساء عدوَّه،

وحمل عن إخوانه، وعزاهم هو قبل أن يعزُّوه، فهذا هو الثبات والكمال الأعظم،

لا لطم الخدود، وشق الجيوب، والدعاء بالويل والثبور

والسخط على المقدور.



ومن علاجها:

أن يَعلم أن ما يَعقبه الصبر والاحتساب من اللذَّة والمسرَّة أضعاف

ما كان يحصل له ببقاء ما أصيب به لو بقيَ عليه، ويَكفيه من ذلك

بيت الحمد الذي يُبنى له في الجنة على حمده لربِّه، واسترجاعه،

فلينظر: أي المصيبتَين أعظم؟ مُصيبة العاجلة، أو مُصيبة فوات

بيت الحمد في جنة الخلد؟ وفي الترمذي مرفوعًا:

( يودُّ ناس يوم القيامة أنَّ جلودهم كانت تُقرض بالمقاريض

في الدنيا لما يَرون مِن ثواب أهل البلاء ).




وقال: بعض السلف لولا مصائب الدنيا لورَدنا القيامة مفاليس.

ومن علاجها:

أن يروِّح قلبه بروح رجاء الخلف من الله، فإنه من كل شيء عوض

إلا الله، فما منه عِوَض كما قيل:



مِن كل شيء إذا ضيَّعته عِوَضٌ

وما مِن الله إن ضيعته عِوضُ



ومِن علاجها:

أن يعلم أن حظَّه من المصيبة ما تُحدثه له، فمَن رَضِيَ فله الرِّضا،

ومَن سخط فله السخط، فحظك منها ما أحدثته لك، فاخترْ خير الحظوظ

أو شرَّها، فإن أحدثت له سخطًا وكفرًا كُتب في ديوان الهالِكين،

وإن أحدثت له جزعًا وتفريطًا في ترك واجب أو فعل محرَّم كُتب

في ديوان المفرِّطين، وإن أحدثت له شكاية وعدم صبر كتب في

ديوان المغبونين، وإن أحدثت له اعتراضًا على الله وقدحًا في حِكمته

فقد قرع باب الزندقة أو ولَجه، وإن أحدثت له صبرًا وثباتًا لله كتب

في ديوان الصابِرين، وإن أحدثتْ له الرضا عن الله كتب في ديوان

الراضين، وإن أحدثت له الحمد والشكر كتب في ديوان الشاكرين،

وكان تحت لواء الحمد مع الحمَّادين، وإن أحدثت له محبة واشتياقًا

إلى لقاء ربه كتب في ديوان المحبين المخلصين.



ومن علاجها:

أن يعلم أنه وإن بلغ في الجزع غايته، فآخر أمره إلى صبر الاضطرار،

وهو غير محمود ولا مُثاب، قال بعض الحكماء: العاقل يفعل في أول

يوم مِن المصيبة ما يفعله الجاهل بعد أيام، ومن لم يَصبر صبر

الكرام سَلا سلوَّ البهائم.



ومِن علاجها:

أن يعلم أن أنفع الأدوية له مُوافَقة ربِّه وإلهه فيما أحبه ورضيَه له،

وأن خاصية المحبة وسرَّها مُوافَقة المحبوب، فمَن ادَّعى محبة محبوب

ثم سخط ما يحبه وأحب ما يُسخطه فقد شهد على نفسه بكذبه،

وتمقَّت إلى محبوبه.



ومن علاجها:

أن يوازن بين أعظم اللذتين والمُتعتَين وأدومهما؛ لذة تمتُّعه بما أصيب

به، ولذة تمتُّعه بثواب الله له، فإن ظهَرَ له الرجحان فآثر الراجح فليَحمد

الله على توفيقه، وإن آثر المرجوح من كل وجه فليعلم أن مصيبتَه في

عقله وقلبه، ودينه أعظم من مصيبته التي أصيب بها في دنياه

. ا هـ مختصرًا.



أسأل الله أن يُفرغ عليك صبرًا، وأن يرحم موتى المسلمين



رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات