http://www.ataaalkhayer.com/images/f1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/f2.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/t1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/g1.jpg
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

الأستاذ هشام عباس محمود الأستاذ نبيل جلهوم بطاقات عطاء الخير
أحاديث اليوم دروس اليوم بطاقات لفلي سمايل
خطب الحرمين الشريفين الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى المهندس عبدالدائم الكحيل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

رسائل اليوم رسائل بيت عطاء الخير اليومية

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-30-2019, 01:05 PM
حور العين حور العين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 31,453
افتراضي زوجتي لا تحترمني

من الإبنة / إسراء المنياوى

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

زوجتي لا تحترمني

الداعية عبد العزيز بن صالح الكنهل

السؤال

♦ الملخص:

رجل زوجته لا تَحترمه ولا تحترم أهلَه، عصبيَّة جدًّا، وتحكي لأهلها

عما يدور بينهما، وهو يريد أن يُطلقها، ويسأل عن الحل.

♦ التفاصيل:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أنا رجلٌ متزوج من عدة سنوات،

لدي طفلان، أعاني كثيرًا من تصرُّفات زوجتي، فهي لا تحترمني

ولا تحترم أهلي، حتى إنها تحترم صديقتها أكثرَ مني!

ودائمًا أسمع منها كلامًا سيئًا مِن سبٍّ وغير ذلك، وهي شديدة الغضب،

شديدة الثوران، وفي بعض الأحيان تَميل للضرب، وتَميل أيضًا إلى أهلها

وتحكي لهم ما يدور بيننا بشيء من الكذب، وللأسف إخوتها يساعدونها

على ذلك.



تعبتُ جدًّا من الحياة معها، وما يجعلني مستمرًّا في الحياة معها

وجودُ الطفلين، علمًا بأني لا أقصِّر في متطلبات البيت واحتياجاته، وقد جربتُ

أن أُساعدها في البيت، فوجدتُ أنها تُحاول أن تعتمد عليَّ بشكل كامل،

وأنا الآن أُريد أن أُطلِّقَها، وأُريد الإفادة.



الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:



فقد ذكرتَ في مشكلتك جملةً من المساوئ عن زوجتك؛ منها: عدم

الاحترام وسرعة الغضب، ولكن لم تذكر شيئًا عن نفسك، فما علاقتك بها؟

هل أنت غضوب أيضًا؟ هل تحترمها؟ هل تؤدي لها حقوقها؟

ما شخصيَّتك معها؟ هل أنت قوي الشخصية أم ضعيف؟

ويبدو لي من تفاصيل مشكلتك أن لديك ضعفًا، وهذا الضَّعف كان

من أسباب جرْأتها عليك، فالمرأة لا تمد يديها إلا على مَن استضعفتْه،

وإن استمرَّ معك الضَّعف، فقد يتكرر التطاول عليك، والاعتداء لو تزوَّجتَ بأخرى!

ويبقى السؤال المهم: ما الحلول:



فأقول ومن الله التوفيق:

أولًا:

أخي الكريم، وفَّقك الله، اعلَم أن كل النساء تحب الزوج القوي التقي؛

أي: الذي تحس أنه ركنٌ قوي تأوي إليه، وتحتمي به، ولديه شخصية مستقلة،

وهيبة، وقدرة على اتخاذ القرارات المهمة، وكل النساء تكره العنيف الضعيف البخيل.

ثانيًا:

لا بد أن تُنصف من نفسك، فتُحاسبها على ما قد يكون عندك من ضَعف أو

عنف أو بخلٍ، أو كثرة انتقادات، فهذه الأمور السابقة تحرِّك

حفيظة الزوجات وتضايقهنَّ كثيرًا.

ثالثًا:

أكثِر من ثلاثة أمور مهمة جدًّا هي: الدعاء، والاستغفار، والاسترجاع.

رابعًا:

أخبرها بحزمٍ أن القوامة لك وليست لها؛ لقوله سبحانه:

{ الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ

عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ }

[النساء: 34].

خامسًا:

ناصِحها بهدوء ممزوج بشيء من القوة، وأخبِرها أنك رجلٌ لا ترضى

أبدًا بأن تستضعفك بتَكرار رفع الصوت، ومدِّ يديها بالضرب، والعناد.

سادسًا:

ذكِّرها بأن مَن يُحرضونها عليك لن ينفعوها بشيء أبدًا إذا وقعت الفأس

في الرأس.

سابعًا:

أشعِرها بحزمٍ أنك لن ترضى أبدًا باستمرار هذا الوضع المؤذي لك،

وأنك ستعطيها فرصة أخيرة لتصحيح وضعها.

ثامنًا:

قل لها إن البيت لا يجتمع فيه رجلان، بل رجل وامرأة خاضعة

لقوامة الرجل، فإن كانت حريصة على حياتها الزوجية، فستستجيب،

وإن كانت مريضة بمرض العناد والصلف، فلن يتغيَّر فيها شيء أبدًا.



ونرجو بعد الأخذ بهذه الأسباب أن تتحسن الأمور وتحل مشكلتك بإذن الله.



رعاك الله وفرَّج كربتك، وهدى زوجتك وألهَمك رُشدك،

وصلِّ اللهم على سيدنا ونبينا محمد ومن والاه.

منقول للفائدة

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات