http://www.ataaalkhayer.com/images/f1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/f2.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/t1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/g1.jpg
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

الأستاذ هشام عباس محمود الأستاذ نبيل جلهوم بطاقات عطاء الخير
أحاديث اليوم دروس اليوم بطاقات لفلي سمايل
خطب الحرمين الشريفين الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى المهندس عبدالدائم الكحيل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-12-2018, 06:27 AM
حور العين حور العين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 27,063
افتراضي دعاء ليوم عرفة وآيات الحج في القرءان الكريم

من :الأخ الدكتور / عبدالله بن مراد العطرجى
عضو جمعية الكُتَّاب ببيت عطاء الخير


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

آيات الحج في القرءان الكريم

{ يَسْأَلُونَكَ عَنْ الأَهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ
وَلَيْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ ظُهُورِهَا وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ اتَّقَى وَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا
وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ }

سورة البقرة

{ وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنْ الْهَدْيِ
وَلا تَحْلِقُوا رُءُوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضاً أَوْ بِهِ أَذًى مِنْ رَأْسِهِ
فَفِدْيَةٌ مِنْ صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ فَإِذَا أَمِنتُمْ فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ
فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنْ الْهَدْيِ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ فِي الْحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ
تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ ذَلِكَ لِمَنْ لَمْ يَكُنْ أَهْلُهُ حَاضِرِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ
وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (196)
الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلا رَفَثَ وَلا فُسُوقَ وَلا جِدَالَ فِي الْحَجِّ
وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى
وَاتَّقُونِي يَا أُوْلِي الأَلْبَابِ (197)
لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَبْتَغُوا فَضْلاً مِنْ رَبِّكُمْ فَإِذَا أَفَضْتُمْ مِنْ عَرَفَاتٍ
فَاذْكُرُوا اللَّهَ عِنْدَ الْمَشْعَرِ الْحَرَامِ وَاذْكُرُوهُ كَمَا هَدَاكُمْ وَإِنْ كُنتُمْ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنْ الضَّالِّينَ (198)
ثُمَّ أَفِيضُوا مِنْ حَيْثُ أَفَاضَ النَّاسُ وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (199)
فَإِذَا قَضَيْتُمْ مَنَاسِكَكُمْ فَاذْكُرُوا اللَّهَ كَذِكْرِكُمْ آبَاءَكُمْ أَوْ أَشَدَّ ذِكْراً
فَمِنْ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا وَمَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ (200)
وَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ (201)
أُوْلَئِكَ لَهُمْ نَصِيبٌ مِمَّا كَسَبُوا وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ (202)
وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَنْ تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ
لِمَنْ اتَّقَى وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (203) }

سورة البقرة

{ وَأَذَانٌ مِنْ اللَّهِ وَرَسُولِهِ إِلَى النَّاسِ يَوْمَ الْحَجِّ الأَكْبَرِ أَنَّ اللَّهَ بَرِيءٌ مِنْ الْمُشْرِكِينَ وَرَسُولُهُ
فَإِنْ تُبْتُمْ فَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَإِنْ تَوَلَّيْتُمْ فَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي اللَّهِ
وَبَشِّرْ الَّذِينَ كَفَرُوا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (3) }

سورة التوبة

{ وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ (27)
لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الأَنْعَامِ
فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ (28)
ثُمَّ لِيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ (29)
ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ عِنْدَ رَبِّهِ وَأُحِلَّتْ لَكُمْ الأَنْعَامُ إِلاَّ مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ
فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنْ الأَوْثَانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ (30)
حُنَفَاءَ لِلَّهِ غَيْرَ مُشْرِكِينَ بِهِ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنْ السَّمَاءِ فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ
أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ (31)
ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ (32)
لَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى ثُمَّ مَحِلُّهَا إِلَى الْبَيْتِ الْعَتِيقِ (33)
وَلِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنْسَكاً لِيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الأَنْعَامِ
فَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَلَهُ أَسْلِمُوا وَبَشِّرْ الْمُخْبِتِينَ (34)
الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَالصَّابِرِينَ عَلَى مَا أَصَابَهُمْ وَالْمُقِيمِ الصَّلاةِ
وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ (35)
وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُمْ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ لَكُمْ فِيهَا خَيْرٌ فَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهَا صَوَافَّ
فَإِذَا وَجَبَتْ جُنُوبُهَا فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ كَذَلِكَ سَخَّرْنَاهَا لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (36)
لَنْ يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلا دِمَاؤُهَا وَلَكِنْ يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنْكُمْ
كَذَلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَبَشِّرْ الْمُحْسِنِينَ (37) }

سورة الحج
دعاء يوم عرفة المعظم
• بسم الله القائل في سورة الحج:
{ وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ (27)
لِّيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ
فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ (28)
ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ (29) }


• أعوذ بوجه الله العظيم الذي ليس شيء أعظم منه، وبكلمات الله التامات
التي لا يجاوزهن برٌ ولا فاجر، وبأسماء الله الحسنى كلها ما علمت منها وما لم أعلم
من شر ما خلق وبرأ وذرأ، ومن شر كل دابة هو آخذ بناصيتها إن ربي على صراط مستقيم.

• بسم الله الرحمن الرحيم،
{ وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ۚ }
{ وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ ۖ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ ۖ
فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ }


• الله أكبر الله أكبر الله أكبر، لا إله إلا الله ،
الله أكبر الله أكبر ولله الحمد،
الله أكبر كبيراً، والحمد لله كثيراً،
وسبحان الله بكرةً وأصيلاً، اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك ولعظيم سلطانك، لك الحمد كله،
ولك الكمال كله، ولك الجلال كله، ولك الخلق كله، ولك الشكر كله، وبيدك الخير كله،
وإليك يرجع الأمر كله، علانيته وسره، فأهل أنت أن تحمد، وأهل أنت أن تعبد،
وأهل أنت أن تشكر، لك الحمد كثيراً، كما تعطي كثيراً، لك الحمد حمداً طيباً مباركاً
فيه ملء السموات وملء الأرض وملء ما شئت من شيء،
أهل الثناء والمجد، أحق ما قال العبد، وكلنا لك عبد.

اللهم صل وسلم وبارك وأنعم على حبيبنا سيدنا محمد، الرحمة المهداة، والنعمة المسداة،
الشفيع المشفع، السراج المنير، البشير النذير، صاحب الكتاب الأبقى، والقلب الأتقى،
والثوب الأنقى، وعلى زوجاته الأطهار، وذريته الأبرار، آله الكرام، وصحبه الأخيار أجمعين،
حق قدرهم ومقدارهم العظيم.

• لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك،
لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، يحيي ويميت وهو حي لا يموت،
وهو على كل شيء قدير،
اللهم وقفنا هنا في مشعر عرفات المبارك، وعرفات كلها موقف،
فلا تجعل يا الله وقوفنا إلا على بابك، ولا تضرعنا إلا على أعتابك،
ولا انكسارنا وذلنا إلا بين يديك، يا رب العالمين.

• لا إله إلا الله الحليم الكريم، لا إله إلا الله العلي العظيم،
لا إله إلا الله رب السموات السبع ورب العرش العظيم، نسألك إيماناً بك وتصديقاً بكتابك،
ووفاءً بعهدك، واتباعاً لسنة نبيك وحبيبك سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم،
ونسألك الخير كله عاجله وآجله ما علمنا منه وما لم نعلم،
ونسألك كل خير سألك منه عبدك ورسولك سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم،
والصحابة والتابعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وسائر عبادك الصالحين،
وأوليائك المقربين، وحزبك المفلحين، وحجاج بيتك الحرام منذ أن فرضت الحج إلى يوم الدين.

• اللهم إن هذا اليوم هو يوم عرفة، وهو أفضل أيام العام عندك،
وإنك سبحانك تدنو من العباد وتباهي بهم الملائكة، وقد ورد فيه أن خير الدعاء دعاء يوم عرفة،
فيا رب إنك تعلم أن كل فرد منا عنده من الهم والكرب والبلاء والضيق ما أنت به عليم،
ولا يرفع ذلك إلا أنت، ولا يكشفه إلا أنت، ولا يزيله إلا أنت، فاكشف الضر عنا،
وارفع عنا مالا نستطيع أن نرفعه، وأنت الله الذي يرفع كل كرب وكل ضيق وضُر،
وأنت أرحم الراحمين ربنا ورب العالمين.

• مولانا يا من أقسمت في محكم التنزيل، بيوم عرفة الفضيل، فهو اليوم المشهود،
فيا من لا يعلم ما هو إلا هو، ولا يعلم كيف هو إلا هو، يا من عنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو،
ويعلم ما في البر والبحر، وما تسقط من ورقة إلا يعلمها،
ولا حبة في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلا في كتاب مبين،
فاللهم علمنا ما ينفعنا، وانفعنا بما علمتنا، وزدنا علماً، سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا،
إنك أنت العليم الحكيم.

• اللهم إنك أتممت في يوم عرفة النعمة، وأكملت الدين، فأنت ربنا لا إله إلا أنت سبحانك خلقتنا،
ونحن عبيدك، بنو عبيدك، ونحن على عهدك ووعدك ما استطعنا، نعوذ بك من شر ما صنعنا،
ونبوء لك بنعمتك علينا، ونبوء بذنوبنا، فاغفرها لنا، فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت،
يا حنان، يا منان، يا قديم الإحسان، يا ذا الجلال والإكرام، يا حسن التجاوز،
يا كريم الصفح، يا عظيم المن، يا واسع المغفرة، يا مبتدئاً بالنعم قبل استحقاقها.

• إلهنا، يا من لا يشغله سمع عن سمع، ولا تتشابه عليه الأصوات، ولا تتداخل عليه المسائل،
ولا يعجزه اختلاف اللغات، ولا يبرمه إلحاح الملحين، وكثرة أسئلة السائلين،
فيا ربنا ها نحن في صعيد واحد، في صعيد عرفات قد اجتمعنا بفضلك وجودك وكرمك،
فأعط كلاً منا سؤله، واشف غليل صدره بعطاءك وجزيل نعمائك،
وأقر أعيننا بتحقيق آمالنا وتطلعاتنا وما نصبوا إليه،
وكل تلك العطايا وأضعافها لا تنقص مما عندك إلا كما ينقص المخيط إذا أدخل في البحر،
فيا فارج الهم، ويا كاشف الغم، ويا مجيب دعوة المضطرين،
ويا رحمن الدنيا والآخرة ورحيمهما، اللهم فرج الهم عن المهمومين من المسلمين،
ونفس الكرب عن المكروبين من المسلمين، واقض الدين عن المدينين من المسلمين،
واشف مرضانا ومرضى المسلمين، ووفق أولادنا وبناتنا،
واسترهم بسترك الجميل، يا رب العالمين.

• إلهنا، وخالقنا، ورازقنا، قد وفدنا إليك في هذا المشعر العظيم، صعيد عرفات،
ومسجد نمرة، مذنبون فاغفر لنا، مقصرون فاعف عنا، مختلفون فوحدنا، متفرقون فاجمعنا،
حيارى فاهدنا، مرضى فأشفنا، أذلة فأعزنا، مغلوبون فنصرنا.

اللهم في هذا اليوم الفضيل يوم عرفة، وقفنا بين يديك في هذا الموضع الشريف رجاءً لما عندك،
فاللهم أجب دعوتنا، وسدد ألسنتنا، وارحم ذل مقامنا بين يديك،
واجعل نعم الدنيا متصلة بنعم الآخرة، ومتعنا وبارك لنا بالجنتين في الدارين بما تحبه وترضاه عنا.

• إلهنا وسيدنا وخالقنا، ها قد جئناك يا ربنا من كل مكان إلى صعيد عرفات الطاهر،
داخلين عليك سبحانك، ومتوسلين بك عليك، لنقول بين يديك : ربنا اغفر لنا ما قدمنا وما أخرنا،
وما أسررنا، وما أعلنا، وما أنت أعلم به منا،
فاغفر لنا أجمعين إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت مغفرة شاملة عامة في هذا اليوم الفضيل،
اللهم اغفر لنا ببركة شيوخ ركع، وشباب خشع، وأطفال رضع، وبهائم رتع،
وحملة القرءان الكريم، والدعاة والصالحين، فاغفر لنا كل ذنب أذنبناه، وكل خطأ أمضيناه،
وكل سيئة سجلها الكرام البررة علينا،
أغفر لنا كل ذنب أذنبته جوارحنا وأعضاءنا وضمائرنا وقلوبنا.

• إلهنا وسيدنا وخالقنا ومولانا، لا مولى لنا سواك، ها نحن جئنا حجاجاً إليك لنجأر إليك،
ونناديك وأنت سبحانك في علاك، جئناك لندعوك وأنت سبحانك تجيب دعوة الداع إذا دعاك،
وقفنا بعرفاتك، ورفعنا عن بطن عرنة، فارفع اللهم عن المسلمين وأوطانهم الغلا والوباء
والربا والزنا والزلازل والمحن، وكل الفتن ما ظهر منها وما بطن،
واعطنا من كل خير شئته ولا تحرمنا، وزدنا ولا تنقصنا، وآثرنا ولا تؤثر علينا،
وبارك لنا فيما أعطيتنا، واجعله قوة لنا على طاعتك وعبادتك، يا حي يا قيوم، يا رب العالمين.

• مولانا جل جلالك، وجئناك في هذا المشعر العظيم،
مقتدين بسنة عبدك ورسولك سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم،
جئنا لهذا الصعيد الطيب المبارك لنقول يا الله ونناديك بأسمائك الحسنى كلها،
وباسمك الأعظم، وصفاتك العلا التي علمتنا بعضها، فلا تردنا صفر اليدين،
ولا تجعلنا أخيب الوافدين إليك، ونحن نلهج إليك بالدعاء الذي علمتنا، وبالرجاء الذي وعدتنا،
وقد أنخنا مطايانا ببابك، فلا تبعدنا عن جنابك، جئناك لنقول بين يديك :
لا إله إلا الله وحدك لا شريك لك، لك الملك ولك الحمد ، تحيي وتميت،
وأنت سبحانك حي لا تموت، بيدك الخير كل الخير، وأنت على كل شيء قدير.

جئنا إليك سبحانك يا الله استجابة لنداء أبينا إبراهيم الذي كلفته بأن يؤذن في الناس بالحج،
جئناك سبحانك لنتعرض لنفحاتك وفضلك، وقد تركنا الأهل والمال والولد وكل ملذات الحياة الدنيا
ونعمك التي تعد ولا تحصى لنقول بين يديك :
لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك، لا شريك لك.

• إلهنا إليك خرجنا، وأنت الذي وفقتنا وحملتنا على ما سخرت لنا
حتى بلغتنا هذه الوقفة العظيمة بين يديك، لنسألك الجنة ونعيمها وما يقربنا إليها
من قول أو فعل أو عمل،
فاجعلنا في مقعد صدق عند مليك مقتدر، تحت ظل عرشك يوم لا ظل إلا ظلك،
ولا باقي إلا وجهك الكريم، يا أرحم الراحمين، يا رب العالمين.

• اللهم إنك تتفضل في هذا اليوم المبارك يوم عرفة الذي تكثر فيه العتق من النار،
نسألك يا الله أن لا تشوه خلقنا بالنار، يا من يجير ولا يجار عليه، أجرنا من النار،
ومن خزي النار، ونعوذ بك من سخطك والنار،
ونسألك أن تعتق من النار رقابنا ورقاب آبائنا وأمهاتنا،
وإخواننا وذرياتنا وأزواجنا وشيوخنا وولاة أمورنا ومن أوصانا وقلدنا بالدعاء،
وسائر المسلمين، يا ذا الجود والفضل والكرم والمن والعطاء والإحسان،
واحسن عاقبتنا في الأمور كلها، وأجرنا من خزي الدنيا وعذاب الآخرة،
ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار،
اللهم حرم لحومنا ودماءنا وبشرتنا على النار،
اللهم إنا نعوذ بك من النار، اللهم إنا نعوذ بك من النار، اللهم إنا نعوذ بك من النار،
كما نسألك رضاك والجنة،
اللهم إنا نسألك رضاك والجنة، اللهم إنا نسألك رضاك والجنة.

• يا حي يا قيوم كما جمعتا في هذا الصعيد الطيب الطاهر المبارك، مع حجاج بيتك الحرام،
فاجمعنا جميعاً في جناتك جنات النعيم وفي الفردوس الأعلى مع النبيين والصديقين
والشهداء والصالحين، وحسن أولئك رفيقاً،
ونسألك أن تجمعنا معهم في الأجر والثواب والتجليات،
ونسألك أن تجمع أرواحنا مع أرواحهم، وقلوبنا مع قلوبهم، ووجداننا مع وجدانهم،
يا رب العالمين.

• اللهم إن هذا اليوم يوم عرفة وهو ركن الحج العظيم،
فاللهم لا ترد أيدينا إلا وقد أجبتنا ورضيت علينا وعلى المسلمين أجمعين،
اللهم تقبل منا سائر عباداتنا وطاعاتنا وصلاتنا وزكاتنا وعمرتنا وحجنا
ووقوفنا في هذا المشعر العظيم، عرفات الله، الصعيد الطيب المبارك،
الذي احتضن في ساعات هذا اليوم ومشارف ليلة عيد الأضحى عدة ملايين من المسلمين،
جاءوا إليك وأناخوا ببابك رجاءً لما عندك، فاللهم حقق لكل منا سؤله،
واستجب دعاءهم لأنفسهم ولمن دعوا لهم،
ولا ترد هذا الجمع الغفير الذين جاءوا إليك شعثاً غبراً، قطعوا الفيافي والقفار،
جاءوا إليك يا عزيز يا غفار بأنفسهم خائفين، وعن أهلهم وذويهم وأوطانهم نائبين،
فارحم اللهم ذلهم وافتقارهم بين يديك وكلتا يديك يمين،
اللهم أعطهم عطاءً غير مجذوذ، وارزقهم رزقاً غير محدود، واستر عوراتهم، وآمن روعاتهم،
واسلل سخائم قلوبهم، وبلغهم الأماني والمراد والحنين ورهام كل خير،
وبشرهم بأخبار سارة، ومفاجأة سعيدة، وارزقهم الهدى والتقى والعفاف والغنى.

• اللهم تقبل منا هذه الوقفة المباركة، وتقبل منا هذه الدعوات والأذكار والمناجاة
التي أجريتها على قلوبنا، ونطقت بها ألسنتنا، ولا تحرمنا ما قصر عنه رأينا ولم تبلغه مسألتنا
من خيري الدنيا والآخرة، لأرواحنا وقبورنا، واجعلها نوراً يتلألأ في صحائفنا
ثم إلى أروح كل من سبقنا من آباء وأمهات وأجدادٍ وجدات وأصولٍ وفروع إلى دارك دار البقاء،
ثم لأرواح من يلحقنا يا رب العالمين.

• اللهم يا سامع الصوت، ويا سابق الفوت، ويا كاسي العظام لحماً بعد الموت،
نستغفرك ونتوب إليك توبة عبد ظالم لا يملك لنفسه ضراَ ولا نفعاً ولا موتاً ولا حياتاً ولا نشوراً،
وأكرمنا بالتوبة النصوح من كل الذنوب والمعاصي والخطايا صغيرها وكبيرها،
دقها وجلها، توبة لا نكوص فيها ولا عدول، وأعنا عليها فضلاً منك وجوداً،
حتى تتوفنا وأنت عنا راض غير غضبان، وتدخلنا بمحض عفوك وصفحك وغفرانك
فسيح جنتك جنة النعيم مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً.

• اللهم صل وتحنن وزد وبارك على عبدك ونبيك ورسولك
سيدنا محمد صلى الله عليه وعلى زوجاته الطيبات الطاهرات أمهات المؤمنين، وذريته الأبرار،
وأصحابه الأخيار الأطهار الكرام وسلم تسليماً كثيراً، يا رب العالمين.

• سبحان ربك رب العزة عما يصفون، وسلام على المرسلين،
وآخر دعوانا، أن الحمد لله رب العالمين.

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات