http://www.ataaalkhayer.com/images/f1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/f2.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/t1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/g1.jpg
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

الأستاذ هشام عباس محمود الأستاذ نبيل جلهوم بطاقات عطاء الخير
أحاديث اليوم دروس اليوم بطاقات لفلي سمايل
خطب الحرمين الشريفين الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى المهندس عبدالدائم الكحيل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

قسم الأخت/ أمانى صلاح الدين قسم خاص يحتوى على. كتابات ومقالات الاخت الزميلة أمانى صلاح الدين

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-27-2018, 07:36 AM
حور العين حور العين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 31,846
افتراضي نفحة يوم الجمعة

من:الأخت الزميلة / أمانى صلاح الدين

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نفحة يوم الجمعة

د. أسماء العبد




فحين يُخلَع ثوبُ الحياء لا يبقى من الإنسانية إلا صورتها الشاحبة،

فذهابه ذهابُ الخير أجمع، وهو دليل على موت القلب ولا بدَّ، فلا يُؤبه بحقوقٍ،

ولا تُرعى حُرمات، فهو لعمري موت الدنيا وشقاء الآخرة.

وحين أذكر الحياء هنا، فإنما أقصِد ما يَمنع صاحبَه عن ارتكاب المحرمات،

ويُبعده عن الجرائم والمنكرات، ويُجنبه المعاصي والموبقات.

حياء يحفَظ النفس أن تغشى الرذائلَ، لا الحياء الذي يمنع صاحبه من المطالبة

بحق، أو إخلال بحقوق مَن يعول، أو الذب عن عِرض مسلم،

أو يعوق عن طلب العلم النافع، أو الذي يحمل صاحبَه على ترك الأمر بالمعروف

والنهي عن المنكر.

فالحياء المانع للخير أو الجالب للضر، هو العجز والخوَر بعينه،

والذِّلة والمهانة بذاتها، فهو ليس حياءً، بل إنه خجلٌ مذموم وجبنٌ مرذول.





رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات