http://www.ataaalkhayer.com/images/f1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/f2.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/t1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/g1.jpg
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

الأستاذ هشام عباس محمود الأستاذ نبيل جلهوم بطاقات عطاء الخير
أحاديث اليوم دروس اليوم بطاقات لفلي سمايل
خطب الحرمين الشريفين الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى المهندس عبدالدائم الكحيل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-27-2018, 06:20 PM
حور العين حور العين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 27,693
افتراضي حديث اليوم 4077

من:إدارة بيت عطاء الخير

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
حديث اليوم

( باب إِذَا تَسَارَعَ قَوْمٌ فِي الْيَمِينِ )

حَدَّثَنَا إِسْحَاقُ بْنُ نَصْرٍ حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ أَخْبَرَنَا مَعْمَرٌ عَنْ هَمَّامٍ

رضي الله تعالى عنهم أجمعين


عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ


( أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَرَضَ عَلَى قَوْمٍ الْيَمِينَ

فَأَسْرَعُوا فَأَمَرَ أَنْ يُسْهَمَ بَيْنَهُمْ فِي الْيَمِينِ أَيُّهُمْ يَحْلِفُ )

الشرح‏:‏



قوله‏:‏ ‏(‏باب إذا تسارع قوم في اليمين‏)

‏ أي حيث تجب عليهم جميعا بأيهم يبدأ‏.‏



قوله‏:‏ ‏(‏أن النبي صلى الله عليه وسلم عرض على قوم اليمين فأسرعوا،

فأمر أن يسهم بينهم في اليمين أيهم يحلف‏)‏

أي قبل الآخر، هذا اللفظ أخرجه النسائي أيضا عن محمد بن رافع

عن عبد الرزاق وقال فيه‏:‏ ‏"‏ فأسرع الفريقان ‏"‏ وقد رواه أحمد عن

عبد الرزاق شيخ شيخ البخاري فيه بلفظ ‏"‏ إذا أكره الاثنان على اليمين

واستحباها فليستهما عليها ‏"‏ وأخرجه أبو نعيم في مسند إسحاق بن راهويه

عن عبد الرزاق مثل رواية البخاري، وتعقبه بأنه رآه في أصل إسحاق

عن عبد الرزاق باللفظ الذي رواه أحمد، قال‏:‏ وقد وهم شيخنا أبو أحمد

في ذلك انتهى‏.‏

قلت‏:‏ وهكذا أخرجه الإسماعيلي من طريق إسحاق بن أبي إسرائيل عن

عبد الرزاق، وأخرجه من طريق الحسن بن يحيى عن عبد الرزاق مثله

لكن قال‏:‏ ‏"‏ فاستحباها‏"‏، وأخرجه أبو داود عن أحمد وسلمة بن شبيب

عن عبد الرزاق بلفظ ‏"‏ أو استحباها ‏"‏ قال الإسماعيلي‏:‏ هذا هو

الصحيح، أي أنه بلفظ ‏"‏ أو ‏"‏ لا بالفاء ولا بالواو‏.‏



قلت‏:‏ ورواية الواو يمكن حملها على رواية أو، وأما رواية الفاء فيمكن

توجيهها بأنهما أكرها على اليمين في ابتداء الدعوى، فلما عرفا أنهما

لا بد لهما منها أجابا إليها وهو المعبر عنه بالاستحباب، ثم تنازعا أيهما

يبدأ فأرشد إلى القرعة‏.‏

وقال الخطابي وغيره‏:‏ الإكراه هنا لا يراد به حقيقته، لأن الإنسان لا يكره

على اليمين، وإنما المعني إذا توجهت اليمين على اثنين وأرادا الحلف –

سواء كانا كارهين لذلك بقلبهما وهو معني الإكراه، أو مختارين لذلك

بقلبهما وهو معنى الاستحباب - وتنازعا أيهما يبدأ فلا يقدم أحدهما

على الآخر بالتشهي بل بالقرعة، وهو المراد بقوله ‏"‏ فليستهما ‏"

‏ أي فليقترعا‏.‏



وقيل صورة الاشتراك في اليمين أن يتنازع اثنان عينا ليست في يد واحد

منهما ولا بينة لواحد منهما فيقرع بينهما، فمن خرجت له القرعة حلف

واستحقها‏.‏

ويؤيد ذلك ما روى أبو داود والنسائي وغيرهما من طريق أبي رافع عن

أبي هريرة ‏"‏ أن رجلين اختصما في متاع ليس لواحد منهما بينة، فقال

النبي صلى الله عليه وسلم‏:‏ استهما على اليمين ما كان، أحبا ذلك أو كرها

‏"‏ وأما اللفظ الذي ذكره البخاري فيحتمل أن يكون عند عبد الرزاق فيه

حديث آخر باللفظ المذكور، ويؤيده رواية أبى رافع المذكورة فإنها

بمعناها، ويحتمل أن تكون قصة أخرى بأن يكون القوم المذكورون مدعى

عليهم بعين في أيديهم مثلا وأنكروا ولا بينة للمدعى عليهم، فتوجهت

عليهم اليمين، فتسارعوا إلى الحلف، والحلف لا يقع معتبرا إلا بتلقين

المحلف، فقطع النزاع بينهم بالقرعة فمن خرجت له بدأ به في ذلك‏.‏

والله أعلم‏.‏‏.‏

اللهم صلى و سلم و بارك علي عبدك و رسولك

سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين .

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات