http://www.ataaalkhayer.com/images/f1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/f2.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/t1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/g1.jpg
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

الأستاذ هشام عباس محمود الأستاذ نبيل جلهوم بطاقات عطاء الخير
أحاديث اليوم دروس اليوم بطاقات لفلي سمايل
خطب الحرمين الشريفين الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى المهندس عبدالدائم الكحيل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

رسائل اليوم رسائل بيت عطاء الخير اليومية

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-10-2018, 12:55 PM
حور العين حور العين متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 27,043
افتراضي نداءات المؤمنين (149)

من: الأخت/ الملكة نور

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نداءات المؤمنين (149)

من أدى الذي عليه فوعود الله عز وجل محققة له:

والله أيها الأخوة لو قرأتم وعود الله للمؤمنين بمجرد أن تؤدي الذي
عليك فوعد الله محقق، لا يجتمع إيمان وقلق، ولا إيمان وحزن،
ولا إيمان وإحباط، ولا إيمان وخوف، ولا إيمان ويأس، كل هذه المشاعر،
مشاعر البعد عن الله:

{ وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنْ اللَّهِ (111) }
( سورة المائدة)

{ أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَوَاءً مَحْيَاهُمْ }
( سورة الجاثية الآية: 21 )

{ أَفَمَنْ كَانَ مُؤْمِنًا كَمَنْ كَانَ فَاسِقًا لَا يَسْتَوُونَ (18) }

( سورة السجدة)

{ أَفَنَجْعَلُ الْمُسْلِمِينَ كَالْمُجْرِمِينَ (35) مَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ (36) }
( سورة القلم )

أيها الأخوة، ما لم تعتقد اعتقاداً جازماً أن كل وعود الله عز وجل تحقق
في أي زمن، إله الصحابة إلهنا، وقرآنهم قرآننا، ونبيهم نبينا، لمجرد
أن نقدم لله ثمناً، وعد فالوعد حق:

{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ }

( سورة محمد الآية: 7 )
أنا أدعو أقول يا رب أعنا على أنفسنا حتى ننتصر لك، حتى نستحق
أن تنصرنا على أعدائنا.

الله عز وجل وليّ الذين يوفون بالعقود:

إذاً:

{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ (1) }

( سورة المائدة)

الله عز وجل ولي التوفيق، رجل ريفي فلاح كل عمره يعمل مرابع
عند أصحاب الأراضي، أي أُعطي من أرض أحد الأثرياء عشرين دونماً،
هذا الفلاح اختل توازنه من شدة الفرح، كل حياته أجير، فقير، معذب،
محروم، فجأة بقانون من القوانين اقتطع من أراضي هذا الثري قطعاً
وزعت على الفلاحين الصغار، فهذا الفلاح من شدة فرحه وطربه اختل توازنه،
له شيخ في الشام زاره وبشره بهذه البشارة، قال له الشيخ يا بني
هذه الأرض مغتصبة ليست لك، لا يجوز أن تأخذها، كل هذا الفرح، كل هذا البشر،
كل هذا التفاؤل، انطفأ لما رآه الشيخ هكذا وقع في كآبة شديدة، قال له
اذهب إليه لعله يبعك إياها تقسيطاً، أعطه حلي زوجتك، فذهب إليه قال
له يا سيدي أعطيت من أرضك عشرين دونماً، ولي شيخ قال هذه حرام،
هل تبيعني إياها ؟ قال له: والله يا بني ذهب مني أربعمئة دونم ما نفد
إلى عندي ولا واحد إلا أنت، هذه هدية مني لك.
أعرف طالبين على مقعد الدراسة، لما كبرا أحدهما صار من كبار تجار البيوت،
و الآخر بقال صغير، لما أراد البقال أن يتزوج لا يوجد عنده بيت،
جاء إلى صديقه قال له: والله أنا لا أؤجر أنا أبيع فقط، طلب منه مرة ثانية،
مرة ثالثة، مرة رابعة، في المرة الخامسة بانفعال شديد قال له:
والله عهداً لله إن أجرتني أحد البيوت المعدة للبيع لمجرد أن يأتي من
يشتري هذا البيت أخرج بأيام ثلاثة، يبدو هذا التاجر رقّ قلبه،
عنده بيت أرضي شمالي قليل بيعه أجره إياه، بعد أربع سنوات الأسعار ارتفعت
ارتفاعاً مذهلاً فجاء من يشتري البيت (والقصة قديمة) بثمانمئة ألف،
البيت كان يساوي عشرين ألفاً، فطرق الصديق بيت هذا المستأجر
قال له: أنت وعدتني خلال ثلاثة أيام أنا سوف أعطيك ستة أشهر،
قال له: لابأس، مضى أول يوم والثاني والثالث، طرق باب صاحب البيت
قال له هذا المفتاح، صعق، الآن بتعديل قانون الإيجار تجد بيتاً ؟
أما قبل بضع سنوات ما في أمل ولا بالمليون واحد تجد بيتاً تسكنه،
هو كأنه ما صدق، فبعد حين ذهب إلى البيت ليتأكد فتح البيت فارغاً، منظفاً، مرتباً،
لا يوجد فيه بلورة مكسورة، لا يوجد فيه صنبور فيها خلل،
خرج من البيت عندما أغلق الباب الجيران فتحوا الباب قالت له:
يا أخي هذا جارنا كم أخذ منك فروغ حتى خرج ؟ قال والله ما أخذ شيئاً،
لكن وعدني أن يخرج فخرج، قالت له: عجيب باع كل أثاث بيته
(عندنا سوق اسمه سوق القروان)،
هذا أرخص شيء باع غرفة النوم بعشر ثمنها بيومين، أين سكن ؟
قالت له في الفندق، قال عهد الله إن أجرتني هذا البيت، فهذا الإنسان
الثاني استيقظ عنده مشاعر لا يعرفها إطلاقاً، ما هذا الإنسان فذهب إلى
الفندق قال له: والله هذا البيت تعود إليه وسأبيعك إياه بسعر يوم سكنته،
وكل شيء دفعته من الآجار من ثمن البيت نتابع الأجرة أقساط
من ثمن البيت، وكل أثاث بيتك عليّ، أوفوا بالعقود:

{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ (1) }

( سورة المائدة)


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات