صفحة بيت عطاء الخير
بطاقات عطاء الخير
تويتر عطاء الخير الرسمي
مجموعة بيت عطاء الخير الرسمية
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

  المستشار نبيل جلهوم  
المهندس عبدالدائم الكحيل الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى بطاقات عطاء الخير
دروس اليوم أحاديث اليوم بطاقات لفلي سمايل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-15-2019, 07:12 PM
حور العين حور العين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 32,441
افتراضي حديث اليوم 4405

من:إدارة بيت عطاء الخير

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

حديث اليوم
( باب إِذَا أَسْلَمَ قَوْمٌ فِي دَارِ الْحَرْبِ

وَلَهُمْ مَالٌ وَأَرَضُونَ فَهِيَ لَهُمْ )






حَدَّثَنَا مَحْمُودٌ أَخْبَرَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ أَخْبَرَنَا مَعْمَرٌ عَنْ الزُّهْرِيِّ

عَنْ عَلِيِّ بْنِ حُسَيْنٍ عَنْ عَمْرِو بْنِ عُثْمَانَ بْنِ عَفَّانَ



عَنْ أُسَامَةَ بْنِ زَيْدٍ قَالَ



( قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَيْنَ تَنْزِلُ غَدًا فِي حَجَّتِهِ قَالَ وَهَلْ تَرَكَ لَنَا عَقِيلٌ مَنْزِلًا

ثُمَّ قَالَ نَحْنُ نَازِلُونَ غَدًا بِخَيْفِ بَنِي كِنَانَةَ الْمُحَصَّبِ حَيْثُ قَاسَمَتْ قُرَيْشٌ

عَلَى الْكُفْرِ وَذَلِكَ أَنَّ بَنِي كِنَانَةَ حَالَفَتْ قُرَيْشًا عَلَى بَنِي هَاشِمٍ أَنْ لَا يُبَايِعُوهُمْ

وَلَا يُؤْوُوهُمْ قَالَ الزُّهْرِيُّ وَالْخَيْفُ الْوَادِي )



الشرح‏:‏



قوله‏:‏ ‏(‏باب إذا أسلم قوم في دار الحرب ولهم مال وأرضون فهي لهم‏)‏

أشار بذلك إلى الرد على من قال من الحنفية إن الحربي إذا أسلم في دار

الحرب وأقام بها حتى غلب المسلمون عليها فهو أحق بجميع ماله

إلا أرضه وعقاره فإنها تكون فيئا للمسلمين، وقد خالفهم أبو يوسف

في ذلك فوافق الجمهور، ويوافق الترجمة حديث أخرجه أحمد عن صخر

بن العيلة البجلي قال ‏"‏ فر قوم من بني سلم عن أرضهم فأخذتها، فأسلموا

وخاصموني إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فردها عليهم قال‏:‏ إذا أسلم

الرجل فهو أحق بأرضه وماله‏"‏‏.‏



قوله‏:‏ ‏(‏حدثنا محمود‏)‏

هو ابن غيلان، وقوله ‏"‏حدثنا عبد الله ‏"‏ هو ابن المبارك، وهذه رواية

أبي ذر وحده وللباقين ‏"‏ عبد الرزاق ‏"‏ بدل عبد الله، وبه جزم

الإسماعيلي وأبو نعيم‏.‏



قوله‏:‏ ‏(‏قلت يا رسول الله أين تنزل غدا‏)‏

الحديث ذكر مختصرا، وقد تقدم في ‏"‏ باب توريث دور مكة وشرائها ‏"‏

من كتاب الحج بتمامه وتقدم شرحه هناك، وفيه ما ترجم له هنا، لكنه

مبني على أن مكة فتحت عنوة والمشهور عند الشافعية أنها فتحت صلحا،

وسيأتي تحرير مباحث ذلك في غزوة الفتح من كتاب المغازي

إن شاء الله تعالى‏.‏



ويمكن أن يقال‏:‏ لما أقر النبي صلى الله عليه وسلم عقيلا على تصرفه

فيما كان لأخويه علي وجعفر وللنبي صلى الله عليه وسلم من الدور

والرباع بالبيع وغيره ولم يغير النبي صلى الله عليه وسلم ذلك

ولا انتزعها ممن هي في يده لما ظفر كان في ذلك دلالة على تقرير

من بيده دار أو أرض إذا أسلم وهي في يده بطريق الأولى‏.‏



وقال القرطبي‏:‏ يحتمل أن يكون مراد البخاري أن النبي صلى الله عليه وسلم

من على أهل مكة بأموالهم ودورهم من قبل أن يسلموا، فتقرير من أسلم

يكون بطريق الأولى‏.‏



قوله‏:‏ ‏(‏وذلك أن بني كنانة حالفت قريشا على بني هاشم أن لا يبايعوهم

ولا يؤووهم‏)‏

هكذا وقع هذا القدر معطوفا على حديث أسامة وذكر الخطيب أن هذا مدرج

في رواية الزهري عن علي بن الحسين عن عمرو أبي عثمان عن أسامة،

وإنما هو عند الزهري عن أبي سلمة عن أبي هريرة، وذلك أن ابن وهب

رواه عن يونس عن الزهري ففصل بين الحديثين‏.‏



وروى محمد بن أبي حفصة عن الزهري الحديث الأول فقط، وروى شعيب

والنعمان بن راشد وإبراهيم بن سعد والأوزاعي عن الزهري الحديث

الثاني فقط، لكن عن أبي سلمة عن أبي هريرة‏.‏



قلت‏:‏ أحاديث الجميع عند البخاري، وطريق ابن وهب عنده لحديث أسامة

في الحج، ولحديث أبي هريرة في التوحيد، وأخرجهما مسلم معا في الحج

وقد قدمت في الكلام عن حديث أسامة في الحج ما وقع فيه من إدراج

أيضا والله المستعان‏.‏




أسأل الله لي و لكم الثبات اللهم صلِّ و سلم و زِد و بارك
على سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات