http://www.ataaalkhayer.com/images/f1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/f2.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/t1.jpg
http://www.ataaalkhayer.com/images/g1.jpg
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

الأستاذ هشام عباس محمود الأستاذ نبيل جلهوم بطاقات عطاء الخير
أحاديث اليوم دروس اليوم بطاقات لفلي سمايل
خطب الحرمين الشريفين الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى المهندس عبدالدائم الكحيل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

رسائل اليوم رسائل بيت عطاء الخير اليومية

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-08-2018, 05:30 AM
حور العين حور العين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 25,964
افتراضي لِمَا يُحْيِيكُمْ

من: الأخت/ الملكة نور

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

لِمَا يُحْيِيكُمْ

قال الله تعالى:
{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ
وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ}

[الأنفال: 24]

فتضمنت هذه الآية أمورًا :

أحدها:
أن الحياة النافعة إنما تحصل بالاستجابة لله ورسوله .. فمن لم
تحصل له الاستجابة فلا حياة له، وإن كانت له حياة بهيمية مشتركة
بينه وبين أرذل الحيوانات. فالحياة الطيبة هي حياة من استجاب لله
والرسول ظاهرًا وباطنًا. فهؤلاء هم الأحياء وإن ماتوا، وغيرهم
أموات وإن كانوا أحياء الأبدان.

ولهذا كان أكمل الناس حياةً أكملهم استجابة لدعوة الرسول

.. فإن كل ما دعا إليه ففيه الحياة، فمن فاته جزء منه فاته جزء
من الحياة، وفيه من الحياة بحسب ما استجاب للرسول.
قال مجاهد: { لِمَا يُحْيِيكُمْ }
يعني: للحق. وقال قتادة : هو هذا القرآن فيه الحياة والثقة
والنجاة والعصمة في الدنيا والآخرة .
وقال السدي: هو الإسلام، أحياهم به بعد موتهم بالكفر .
وقال ابن إسحق وعروة بن الزبير: واللفظ له
{ لِمَا يُحْيِيكُمْ }
يعني: للحرب التي أعزكم الله بها بعد الذل، وقوَّاكم بعد الضعف،
ومنعكم بها من عدوكم بعد القهر منهم لكم.
وكل هذه عبارات عن حقيقة واحدة:
وهي القيام بما جاء به الرسول ظاهرًا وباطنًا .. قال الواحدي
والأكثرون على أن معنى قوله
{ لِمَا يُحْيِيكُمْ }
هو الجهاد،وهو قول ابن إسحق واختيار أكثر أهل المعاني .
قال الفراء : إذا دعاكم إلى إحياء أمركم بجهاد عدوكم يريد أن أمرهم
إنما يقوى بالحرب والجهاد، فلو تركوا الجهاد ضعف أمرهم واجترأ
عليهم عدوهم .

قلت : الجهاد من أعظم ما يحييهم به في الدنيا وفي البرزخ وفي الآخرة :

أما في الدنيا فإن قوتهم وقهرهم لعدوهم بالجهاد، وأما في البرزخ
فقد قال تعالى:
{وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ}
[آل عمران: 169].

وأما في الآخرة فإن حظ المجاهدين والشهداء من حياتهم ونعيمها
أعظم من حظ غيرهم .
ولهذا قال ابن قتيبة:
{ لِمَا يُحْيِيكُمْ }
يعني: الشهادة .
وقال بعض المفسرين: { لِمَا يُحْيِيكُمْ }
يعني الجنة، فإنها الحياة الدائمة الطيبة.
حكاه أبو علي الجرجاني .

والآية تتناول هذا كله: فإن الإيمان والإسلام والقرآن والجهاد تحيي
القلوب الحياة الطيبة.

وكمال الحياة في الجنة، والرسول داع إلى الإيمان وإلى الجنة ..
فهو داع إلى الحياة في الدنيا والآخرة.

والإنسان مضطر إلى نوعين من الحياة:

1) حياة بدنه .
. التي بها يدرك النافع والضار ويؤثر ما ينفعه على ما يضره، ومتى
نقصت فيه هذه الحياة ناله من الألم والضعف بحسب ذلك.
ولذلك كانت حياة المريض والمحزون وصاحب الهم والغم والخوف
والفقر والذل دون حياة من هو معافى من ذلك.

2) وحياة قلبه وروحه ..
التي بها يميز بين الحق والباطل والغي والرشاد والهوى والضلال،
فيختار الحق على ضده.
فتفيده هذه الحياة قوة التمييز بين النافع والضار في العلوم والإرادات والأعمال.
وتفيده قوة الإيمان والإرادة والحب للحق، وقوة البغض والكراهة للباطل.
فشعوره وتمييزه وحبه ونفرته بحسب نصيبه من هذه الحياة، كما
أن البدن الحي يكون شعوره وإحساسه بالنافع والمؤلم أتم، ويكون
ميله إلى النافع ونفرته عن المؤلم أعظم.
فهذا بحسب حياة البدن، وذاك بحسب حياة القلب.
فإذا بطلت حياته بطل تمييزه.
وإن كان له نوع تمييز لم يكن فيه قوة يؤثر بها النافع على الضار .

كما أن الإنسان لا حياة له حتى ينفخ فيه الملك، الذي هو رسول الله،
من روحه، فيصير حيًا بذلك النفخ، وكان قبل ذلك من جملة الأموات.
وكذلك لا حياة لروحه وقلبه حتى ينفخ فيه الرسول من الروح الذي ألقي
إليه .. قال تعالى
{ يُنَزِّلُ الْمَلَائِكَةَ بِالرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ ..}
[النحل: 2]،
وقال:
{.. يُلْقِي الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ ..}
[غافر: 15]،
وقال:
{ وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا
الْإِيمَانُ وَلَكِنْ جَعَلْنَاهُ نُورًا نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا ..}

[الشورى: 52] ..
فأخبر أن وحيه روح ونور، فالحياة والاستنارة موقوفة على نفخ
الرسول الملكي، فمن أصابه نفخ الرسول الملكي ونفخ الرسول البشري حصلت
له الحياتان.
ومن حصل له نفخ الملك دون نفخ الرسول حصلت له إحدى الحياتين
وفاتته الأخرى،،

المصدر:
كتاب الفوائد (1:88,92)


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات