الموضوع: حديث اليوم 05
عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 05-11-2019, 02:36 AM
حور العين حور العين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 36,901
افتراضي حديث اليوم 05

من:إدارة بيت عطاء الخير

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

حديث اليوم

( باب هل يقال رمضان أو شهر رمضان ومن رأى كله واسعا

وقال النبي صلى الله عليه وسلم من صام رمضان وقال لا تقدموا رمضان )






حدثنا قتيبة حدثنا إسماعيل بن جعفر عن أبي سهيل عن أبيه

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال



( إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة )



الشروح



قوله : ( باب : هل يقال )

كذا للأكثر ، على البناء للمجهول وللسرخسي والمستملي

" هل يقول " أي : الإنسان .



قوله : ( ومن رأى كله واسعا )

أي : جائزا بالإضافة وبغير الإضافة ، وللكشميهني : " ومن رآه " بزيادة

الضمير ، وأشار البخاري بهذه الترجمة إلى حديث ضعيف رواه أبو معشر

نجيح المدني عن سعيد المقبري عن أبي هريرة مرفوعا : لا تقولوا رمضان

، فإن رمضان اسم من أسماء الله ، ولكن قولوا : شهر رمضان " أخرجه

ابن عدي في " الكامل " وضعفه بأبي معشر . قال البيهقي : قد روي

عن أبي معشر عن محمد بن كعب وهو أشبه ، وروي عن مجاهد والحسن

من طريقين ضعيفين ، وقد احتج البخاري لجواز ذلك بعدة أحاديث . انتهى .



وقد ترجم النسائي لذلك أيضا فقال : " باب الرخصة في أن يقال لشهر

رمضان : رمضان " ، ثم أورد حديث أبي بكرة مرفوعا : " لا يقولن أحدكم

صمت رمضان ولا قمته كله " وحديث ابن عباس : عمرة في رمضان تعدل

حجة وقد يتمسك للتقييد بالشهر بورود القرآن به حيث قال : شهر رمضان

مع احتمال أن يكون حذف لفظ " شهر " من الأحاديث من تصرف الرواة

، وكأن هذا هو السر في عدم جزم المصنف بالحكم ، ونقل عن أصحاب مالك

الكراهية ، وعن ابن الباقلاني منهم وكثير من الشافعية إن كان هناك قرينة

تصرفه إلى الشهر فلا يكره ، والجمهور على الجواز . واختلف في تسمية

هذا الشهر رمضان فقيل : لأنه ترمض فيه الذنوب ، أي : تحرق ؛ لأن

الرمضاء شدة الحر ، وقيل : وافق ابتداء الصوم فيه زمنا حارا ، والله أعلم .



قوله : ( وقال النبي - صلى الله عليه وسلم - : من صام رمضان ،

وقال : لا تقدموا رمضان )

أما الحديث الأول فوصله في الباب الذي يليه ، وفيه تمامه ، وأما الثاني

فوصله بعد ذلك من طريق هشام عن يحيى عن أبي سلمة عن أبي هريرة

بلفظ : " لا يتقدمن أحدكم " وأخرجه مسلم من طريق علي بن المبارك

عن يحيى بلفظ : " لا تقدموا رمضان " .



قوله : ( عن أبي سهيل )

هو نافع بن مالك بن أبي عامر بن عمرو بن الحارث بن أبي غيمان - بالغين

المعجمة والتحتانية - الأصبحي ، عم مالك بن أنس بن مالك ، وأبوه تابعي

كبير ، أدرك عمر .



قوله : ( إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة )

كذا أخرجه مختصرا ، وقد أخرجه مسلم والنسائي من هذا الوجه بتمامه مثل

رواية الزهري الثانية ، والظاهر أن البخاري جمع المتن بإسنادين ، وذكر

موضع المغايرة ، وهو " أبواب الجنة " في رواية إسماعيل بن جعفر "

وأبواب السماء " في رواية الزهري .



أسأل الله لي و لكم الثبات اللهم صلِّ و سلم و زِد و بارك
على سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين


رد مع اقتباس