صفحة بيت عطاء الخير
بطاقات عطاء الخير
تويتر عطاء الخير الرسمي
مجموعة بيت عطاء الخير الرسمية
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

  المستشار نبيل جلهوم  
المهندس عبدالدائم الكحيل الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى بطاقات عطاء الخير
دروس اليوم أحاديث اليوم بطاقات لفلي سمايل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-02-2017, 04:48 PM
حور العين حور العين متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 38,683
افتراضي درس اليوم 3815

من:إدارة بيت عطاء الخير

درس اليوم

الصدقة في رمضان (02)


الصدقة من أعظم أسباب التداوي..

والصدقة من أعظم أسباب التداوي من مختلف الأسقام، ففي الحديث

الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

( داووا مرضاكم بالصدقة )

والمراد: من نحو إطعام الجائع، واصطناع المعروف لذي القلب

الملهوف، وجبر القلوب المنكسرة كالمرضى من الغرباء والفقراء،

والأرمل والمساكين الذين لا يؤبه بهم..

وكان ذوو الفهم عن اللّه تعالى إذا كان لهم حاجة يريدون سرعة حصولها

-كشفاء مريض- يأمرون باصطناع طعام حسن بلحم كبش كامل ثم يدعون

له ذوي القلوب المنكسرة، قاصدين فداء رأس برأس، وكان بعضهم يرى

أن يخرج من أعز ما يملكه، فإذا مرض له من يعز عليه تصدق بأعز

ما يملكه من نحو جارية أو عبد أو فرس، يتصدق بثمنه على الفقراء

من أهل العفاف.

قال الحليمي: "فإن قيل: أليس اللّه قدر الأعمال والآجال والصحة والسقم،

فما فائدة التداوي بالصدقة أو غيرها؟ قلنا: يجوز أن يكون عند اللّه

في بعض المرضى أنه إن تداوى بدواء سلم، وإن أهمل أمره أفسد

أمره المرض فهلك".

وقال ابن القيم رحمه الله: "وللصدقة تأثير عجيب في دفع أنواع البلاء،

ولو كانت من فاجر، أو ظالم، بل من كافر، وهذا أمر معلوم عند الناس،

وأهل الأرض مُقِرُّون بذلك"، ثم الصدقة سهلة ميسورة، والكل يمكنه

التصدق مهما كان حاله، فالتصدق نوعان:

الأول: صدقة الاحتساب: ويدل عليها الحديث الصحيح

أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

( ما أطعمت زوجتك فهو لك صدقة، وما أطعمت ولدك فهو لك صدقة،

وما أطعمت خادمك فهو لك صدقة، وما أطعمت نفسك فهو لك صدقة ).

والثاني: صدقة البذل: ويدل عليها ما جاء

في قول النبي صلى الله عليه وسلم:

( أفضل الصدقة ما كان عن ظهر غنى،

واليد العليا خير من اليد السفلى، وابدأ بمن تعول )


(صحيح ابن حبان:4243)

، والمعنى: أي ما بقيت لك بعد إخراجها كفاية لك ولعيالك واستغناء،

كقوله تعالى:

{وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ}

[البقرة من الآية:219].

عظم الصدقة:

ومما يعظم به أجر الصدقة قوله صلى الله عليه وسلم:

( أفضل الصدقة أن تصدق وأنت صحيح شحيح، تأمل الغنى

وتخشى الفقر، ولا تمهل حتى إذا بلغت الحلقوم قلت: لفلان كذا،

ولفلان كذا، ألا وقد كان لفلان )


(صحيح البخاري:2748).

- وقال صلى الله عليه وسلم:

( أفضل الصدقة جهد المقل، وابدأ بمن تعول )

(صحيح ابن حبان:3346).

- وقال صلى الله عليه وسلم:

( أفضل الصدقة الصدقة على ذي الرحم الكاشح )

(صحيح الترغيب:894)،

والكاشح: "العَدُوُّ الذي يُضْمِر عَداوَته ويَطْوي"، يعني: أفضل الصدقة

على ذي الرحم المضمر العداوة في باطنه، فالصدقة عليه أفضل منها

على ذي الرحم الغير كاشح، لما فيه من قهر النفس للإذعان لمعاديها،

وعلى ذي الرحم المصافي أفضل أجرًا منها على الأجنبي لأنه

أولى الناس بالمعروف.

- وقال صلى الله عليه وسلم:

( الصدقة على المسكين صدقة، وهي على ذي الرحم اثنتان:

صدقة، وصلة الرحم )


(صحيح ابن حبان:3344)،

فينبغي أن يحرص المريد للخير في أن يجعل من استقباله لرمضان نقطة

انطلاق إلى رحابة البذل، خروجًا من قيد الشح والبخل،

وأن يذكر قول الله تعالى:

{ها أنتم هَؤُلَاءِ تُدْعَوْنَ لِتُنفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَمِنْكُمْ مَنْ يَبْخَلُ

وَمَنْ يَبْخَلْ فَإِنَّمَا يَبْخَلُ عَنْ نَفْسِهِ وَاللَّهُ الْغَنِيُّ وَأَنْتُمْ الْفُقَرَاءُ

وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ}


[محمد:38]

فلعل ذلك يكون سببًا في الانتصار على هوى النفس الأمارة بالسوء

وإخراجها من ظلماتها، وذلك مع ورود أنوار رمضان فيكون نور على

نور، ولقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود الناس، وكان أجود

ما يكون في رمضان، وكان أجود بالخير من الريح المرسلة،

أسأل الله لي و لكم الثبات اللهم صلِّ و سلم و زِد و بارك

على سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات