صفحة بيت عطاء الخير
بطاقات عطاء الخير
تويتر عطاء الخير الرسمي
مجموعة بيت عطاء الخير الرسمية
بحث في موقع الدرر السنية
 

بحث عن:

ابحث بالموقع
تاريخ اليوم:

  المستشار نبيل جلهوم  
المهندس عبدالدائم الكحيل الدكتور عبدالله بن مراد العطرجى بطاقات عطاء الخير
دروس اليوم أحاديث اليوم بطاقات لفلي سمايل


مجموعات Google
اشترك فى مجموعة بيت عطاء الخير
البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

تسجيل دخول اداري فقط

رسائل اليوم رسائل بيت عطاء الخير اليومية

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-24-2020, 03:25 PM
حور العين حور العين غير متواجد حالياً
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: May 2015
المشاركات: 39,397
افتراضي حديث اليوم 4951

من:إدارة بيت عطاء الخير

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

درس اليوم

غفران الذنوب


عن أنس (رضي الله عنه) قال:
سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يقول:
قال الله تعالى

( يا بن آدم، إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك على ما كان منك ولا أبالي،
يا بن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك،
يا بن آدم لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئاً
لأتيتك بقرابها مغفرة )
رواه الترمذي وقال: حديث حسن صحيح.

الشرح

في هذا الحديث بشارة عظيمة، وحلم وكرم عظيم، وما لا يحصى من أنواع
الفضل والإحسان والرأفة والرحمة والامتنان،
ومثل هذا قوله (صلى الله عليه وسلم)

[لله أفرح بتوبة عبده من أحد كم بضالته لو وجدها]

وعن أبي أيوب (رضي الله عنه) لما حضرته الوفاة قال: كنت قد كتمت عنكم
شيئاً سمعته من رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، سمعته يقول:

[لولا أنكم تذنبون لخلق الله خلقاً يذنبون فيغفر لهم]
وقد جاءت أحاديث كثيرة موافقة لهذا الحديث،

وقوله [يا بن آدم، إنك ما دعوتني ورجوتني] هذا موافق لقوله
[أنا عند ظن عبدي بي فليظن بي ما شاء] وقد جاء أن العبد إذا أذنب ثم ندم
فقال: أي ربي، أذنبت ذنباً فاغفر لي، ولا يغفر الذنوب إلا أنت، قال: فيقول
الله تعالى: علم عبدي أن له ربا يغفر الذنب، ويأخذ به، أشهدكم أني قد غفرت
له، ثم يفعل ذلك ثانية وثالثة فيقول الله عز وجل في كل مرة مثل ذلك، ثم
يقول: [اعمل ما شئت فقد غفرت لك] يعني كلما أذنبت واستغفرت، واعلم أن
للتوبة ثلاثة شروط: الإقلاع عن المعصية، والندم على ما فات، والعزم على
أن لا يعود، وإن كانت حق آدمي فليبادر بأداء الحق إليه والتحلل منه، وإن
كانت بينه وبين الله تعالى وفيها كفارة فلا بد من فعل الكفارة، وهذا شرط
رابع، فلو فعل الإنسان مثل هذا في اليوم مراراً وتاب التوبة بشروطها فإن
الله يغفر له،

قوله [على ما كان منك] أي من تكرار معصيتك [ولا أبالي] أي ولا أبالي
بذنوبك، قوله [يا بن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت
لك] أي لو كانت أشخاصاً تملأ ما بين السماء والأرض، وهذا نهاية الكثرة،
ولكن كرمه وحلمه سبحانه وعفوه أكثر وأعظم، وليس بينهما مناسبة،
ولا التفضيل له هنا مدخل، فتتلاشى ذنوب العالم عند حلمه وعفوه. قوله
[يا بن آدم إنك لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئاً
لأتيتك بقرابها مغفرة] (بقراب) أي أتيتني بما يقارب مثل الأرض، قوله
[ثم لقيتني] أي مت علي الإيمان لا تشرك بي شيئاً، ولا راحة للمؤمن دون
لقاء ربه، وقد قال الله تعالى {إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك
لمن يشاء} وقد قال (صلى الله عليه وسلم) [ما أصر من استغفر وإن عاد
في اليوم سبعين مرة].

أسأل الله لي و لكم الثبات اللهم صلِّ و سلم و زِد و بارك
على سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



ديزاين فور يو لحلول تقنية المعلومات